الكشف عن مزيد من الأسرار في مقبرة توت عنخ آمون

الثقافة والفن

الكشف عن مزيد من الأسرار في مقبرة توت عنخ آمونالكشف عن مزيد من الأسرار في مقبرة توت عنخ آمون
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hms8

يعتقد الخبير الياباني هيروكاتسو واتانابي أن هنالك فراغين غير مكتشفين خلف مقبرة توت عنخ آمون في وادي الملوك.

وكانت المقبرة الواقعة في وادي الملوك على ضفة النيل الغربية المقابلة لمدينة الأقصر، قد نالت شهرة كبيرة منذ تاريخ اكتشافها عام 1922 نظرا لاحتوائها على كم من الكنوز، من بينها القناع الذهبي للملك الصغير.

وأجرى واتانابي مقابلة على هامش مؤتمر المتحف المصري الكبير الدولي الثاني عن توت عنخ آمون، وتحدث من خلالها عن أن تحليل بيانات المقبرة استغرق نحو الشهرين، وتشير نتيجة التحليل إلى احتمال وجود العديد من الأسرار بداخل المقبرة بنسبة 90%.

ويضيف قائلا :"مسح جدار المقبرة الشمالي يكشف عن وجود جزئين متفاوتين، الجزء الأيسر خلفه صخر صلب وخلف الجزء الأيمن يوجد فراغ، وتم استكمال البناء لإخفاء باب خلفه يقود لغرفة عرضها نحو ستة أمتار".

وأشار العالم الياباني إلى صحة نتائج التحليل بيانات المسح الراداري من خلال تقديم عرض مدته 20 دقيقة ضمن المؤتمر.

ويذكر أن واتانابي كان قد عمل في وادي الملوك عام 2000، ولم يسفر عمله وقتها عن أي جديد، وعاد بعدها للعمل عام 2015 من أجل الكشف عن أسرار جديدة تتعلق بمقبرة توت عنخ آمون.

ويقول واتانابي أن الجبل الذي يعلو المقبرة ارتفاعه كبير بحيث لن يساعد المسح الخارجي في الكشف عن أي جديد.

ويشكك بعض علماء الآثار المصرية بقدرة المسح الراداري على كشف أي من الأسرار، ولكن يعارض العالم الياباني هذا التشكيك بالقول :"أنا واثق من تحليل بيانات المسح الذي استغرق نحو شهرين والأمر مختلف تماما هذه المرة".

وتجدر الإشارة إلى أن العالم البريطاني نيكولاس ريفز طرح نظرية خلال العام الماضي تقول، إن المقبرة المدفون فيها توت عنخ آمون ليست له أساسا، مشيرا إلى وجود غرف إضافية بالمقبرة.

وأجرت وزارة الآثار المصرية في نوفمبر/ تشرين الثاني 2015 مسحا أوليا و في مارس/آذار مسحا رقميا للتحقق من صحة النظرية.

وطالب المشاركون بالمؤتمر إجراء مزيد من البحث والتحليل من أجل التحقق من فرضية وجود امتداد للمقبرة، بسبب أن الدلائل التي تؤيد أو تدحض هذه الفرضية غير كافية.

هذا وعقدت الدورة الثانية للمؤتمر في الفترة من 6 إلى 8 مايو/أيار عام 2016، أما الدورة الثالثة فتقام في الفترة ذاتها من العام القادم.

المصدر: رويترز

أفلام وثائقية