الكتل النيابية في بغداد تجتمع لمناقشة الوضع

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hltr

عقد في بغداد اجتماع للرئاسات الثلاث وعدد من قادة الكتل السياسية، جرى خلاله نقاش صريح وشامل حول آخر التطورات السياسية، وما حصل من اقتحام متظاهرين لمجلس النواب السبت 30 أبريل/نيسان.

وعقد الاجتماع الأحد 1 مايو/ أيار بناء على دعوة موجهة من الرئيس العراقي فؤاد معصوم، وجاء بيان صادر عن مكتب معصوم: "فيما حيّا المجتمعون الانتصار البطولي الذي حققه مقاتلونا وقواتنا الباسلة في تحرير منطقة بشير من هيمنة الارهاب الداعشي، فان الاجتماع أكد على ما يلي:

1- إدانة اقتحام مجلس النواب والاعتداء على عدد من أعضاء المجلس، وأن  ما حصل هو تجاوز خطير على هيبة الدولة، وخرق فاضح للإطار الدستوري يستدعي مقاضاة المعتدين أمام العدالة.

2- التأكيد على دعم القوات الأمنية وحثها على القيام بمسؤوليتها في حفظ الأمن العام للمواطنين وحماية المؤسسات من أي تجاوز عليها من أي جهة كانت، واعتماد القانون والسياقات الدستورية في فرض سيادة القانون وهيبة الدولة.

3- تقرر في الاجتماع مواصلة اللقاءات بين الكتل والقوى السياسية كافة بشكل مكثف خلال الأيام المقبلة من أجل ضمان حركة إصلاح العملية السياسية جذريا.

4- أدان الاجتماع بشدة الاعتداءات الإرهابية الأخيرة التي طالت المدنيين في منطقة النهروان ومدينة السماوة".

من جهته، أصدرت كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري بيانا أوضحت فيه ملابسات التحركات الأخيرة لأنصار التيار واقتحامهم مبنى البرلمان العراقي السبت 30 أبريل/نيسان.

وجاء في البيان: "بعد أن كلت الجهود عن ثني دعاة المحاصصة والغنيمة عن استمرارهم في قيادة العراق إلى الهاوية و إيصاله إلى مرحلة الانفجار، جاء رد جماهير العراق بعد أن عيل صبرهم وأسقط في أيديهم ليرسلوا رسالة التحذير الأخير بجميع اللغات التي تفهمها الأحزاب التي عميت عن رؤية الحقيقة. وبصوت عراقي صادح و لسان وطني مبين، فتلكم النار التي أوقدتموها، لن يكون الشعب هو المحترق الوحيد بها. فاعتبروا يا أولي الألباب".

وجدد البيان الدعوة إلى رفض أي اعتداء يطال الأنفس المحرمة وأي ترويع للآمنين، وكذلك أي تعد على ممتلكات الدولة العامة والممتلكات الخاصة وأي محاولة لحرف جهود الإصلاح عن جادتها وهدفها النبيل.

ودعا البيان القوات المسلحة من الجيش والشرطة وجميع القوات الأمنية إلى "التعالي فوق كل المسميات والتحلي بالمهنية والخلق الوطني الرفيع الذي كان ومازال مصدر فخر واعتزاز لكل العراقيين".

كما شددت الكتلة في بيانها على الدعوة إلى تشكيل كتلة وطنية عابرة للطائفية والقومية والفئوية بعيدة عن المصالح الشخصية أو التخاصم السياسي أو الطموحات الفردية، و مكرسة لأجل المصالح الوطنية العليا تأخذ على عاتقها إعداد خطة إنقاذ وطني مدروسة لا تخضع لأي قوة خارجية أو أجندات مشبوهة.

المصدر: RT

الأزمة اليمنية