اليمن.. خطوة جديدة نحو الاتفاق على النقاط الخمس

أخبار العالم العربي

اليمن.. خطوة جديدة نحو الاتفاق على النقاط الخمسآخر تطورات المباحثات اليمنية بالكويت
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hll9

شهدت محادثات السلام اليمنية في الكويت تطورات عديدة، أبرزها تقدم الحكومة اليمنية بتصورها الخاص بالانسحاب وتسليم السلاح وتشكيل اللجان الأمنية مع تفصيل للمراحل وتسلسلها الزمني.

 وأشار بيان صادر عن المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد الخميس 28 أبريل/نيسان إلى أن وفد الحكومة اليمنية قام بمناقشة أبرز النقاط التي احتوتها الورقة المطروحة وطلب آراء الخبراء الأمميين في بعض جوانبها.

وناقش الوفد الحكومي كذلك مع المبعوث الخاص جملة من القضايا، على رأسها الإجراءات الاقتصادية العاجلة لحماية الاقتصاد اليمني، وجدد الالتزام بميثاق الشرف الإعلامي والالتزام بخيار الحوار السلمي كحل أوحد للقضايا العالقة.

وأكد البيان أن المبعوث الخاص عقد اجتماعا مع وفد "أنصار الله" والمؤتمر الشعبي العام، وهم بصدد إعداد ورقة تبين تصورهم لكيفية معالجة القضايا الأمنية والسياسية في المرحلة المقبلة.

واختتمت مباحثات الخميس بلقاء عقده المبعوث الأممي مع رؤساء الوفود هو الأول من نوعه منذ انطلاق المفاوضات الخميس الماضي، وحسب مصادر في المفاوضات فقد ضم اللقاء 4 من قيادات وفود الحكومة اليمنية والحوثيين والمؤتمر.

واعتبر المبعوث الأممي أن "الجلسة كانت مثمرة وكان هدفها التعمق في البحث عن عملية سلام شاملة تنهي النزاع بين الأطراف"، وجددت كل الأطراف التزامها بالتعاطي الإيجابي مع المقترحات الأممية واستكمال الجهود للتوصل إلى حل سلمي شامل.

من جهة أخرى أعلن وزير الخارجية اليمني عبدالملك المخلافي أن ضغوط الأشقاء في الكويت والمجتمع الدولي أدت إلى نتيجة إيجابية الخميس مع الطرف الآخر.

وأفاد في بيان صحفي بأن جدول الأعمال الذي اتفق عليه يتضمن النقاط الخمس التي تبدأ بالانسحاب وتسليم السلاح، مشيرا إلى أن المجتمع الدولي جاد وضاغط من أجل تحقيق السلام.

وسيعود الوفدان إلى طاولة الحوار يوم السبت على أن يتم تخصيص الجمعة لاستكمال الأوراق وإجراء لقاءات ثنائية.

إلى ذلك كشفت مصادر مطلعة في الكويت عن ضغوط دولية متعددة تمارس على أطراف المشاورات اليمنية لدفعها إلى التوصل لاتفاق سلام وتقديم التنازلات الضرورية لتحقيق ذلك.

لكن هذه المصادر حسب مواقع يمنية، أشارت إلى أن مشاورات السلام اليمنية ما زالت تراوح مكانها، في ظل استمرار الوفدين المشاركين في خوض معارك سياسية وإعلامية تهدف إلى تسجيل النقاط بغية تغيير قناعات المجتمع الدولي والإقليمي الذي يبدو أنه عازم أكثر من أي وقت مضى على إحراز تقدم حقيقي في الملف اليمني باتجاه إنهاء الحرب.

 

المصدر: وكالات