إضراب عمال الكويت نعمة لأسواق النفط

مال وأعمال

إضراب عمال الكويت نعمة لأسواق النفطإضراب عمال الكويت نعمة لأسواق النفط
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hkj1

ارتفعت أسعار النفط الثلاثاء 19 أبريل/نيسان مدعومة بإضراب عمال النفط في الكويت رابع أكبر منتج للنفط في "أوبك"، وذلك بعد تراجعها الكبير في الجلسة السابقة نتيجة فشل اجتماع الدوحة.

وبحلول الساعة 10:01 بتوقيت موسكو، صعدت أسعار العقود الآجلة للخام الأمريكي الخفيف بنسبة 1.13% لتصل إلى 40.23 دولار للبرميل، كما ارتفع سعر برميل النفط الخام مزيج "برنت"، بنسبة 1.26% ليصل إلى 43.45 دولار.

وأوقف إضراب العاملين في القطاع النفطي الكويتي أكثر من 60% من إنتاج الكويت من الذهب الأسود مما دعم أسعار الخامات القياسية مثل "برنت" و"خام دبي" وأدى إلى شح معروض المنتجات المكررة بفعل تقليص عمليات المصافي وصادرات الوقود.

وكان مزيج "برنت" العالمي هوى 7% في وقت سابق يوم الاثنين بعد أن فشل كبار المنتجين من منظمة البلدان المصدرة للنفط "أوبك" وروسيا غير العضو في "أوبك" في التوصل إلى اتفاق على تثبيت الإنتاج.

وقال مدير أبحاث السلع الأولية لدى "كليبرداتا" في نيويورك ماثيو سميث: "الخسارة الملموسة في الإنتاج بسبب الإضراب الكويتي ساعدت سوق النفط على نسيان المهزلة التي حدثت في الدوحة".

وعقد اجتماع الدوحة يوم الأحد بعد نحو شهرين من اتفاق السعودية وروسيا وفنزويلا وقطر على تجميد الإنتاج عند مستويات يناير/كانون الثاني، بشرط التزام المنتجين الكبار الآخرين، وأبرزهم إيران، إلا أن الخلافات والمنافسة على الحصص السوقية بين الرياض وطهران أفشلت التوصل إلى اتفاق ما بدد آمال المستثمرين، وهوى بأسعار النفط عقب انتهاء الاجتماع.

ويقول المحللون إن التركيز الآن هو على اجتماع مهم لـ "أوبك" في يونيو/حزيران، ولو أن معهد "بي أم آي ريسيرتش" للأبحاث حذر من أنه من المستبعد أن يتم تحقيق اتفاق خلاله.

وقال المعهد: "التوتر بين السعودية وإيران سيحول دون التوصل إلى توافق بينما ستفضل الغالبية العظمى من الدول المنتجة الاحتفاظ بحصص الأسواق أو بكسب حصص جديدة بدلا من تحفيز الأسعار".

المصدر: وكالات

 

توتير RTarabic