دمشق تفرج عن معتقل أمريكي بوساطة روسية

أخبار العالم

دمشق تفرج عن معتقل أمريكي بوساطة روسيةالمصور الأمريكي كيفين دووس الذي أفرجت عنه السلطات السورية بوساطة روسية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hjg8

كشفت وزارة الخارجية الروسية عن أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما ناشد نظيره الروسي فلاديمير بوتين شخصيا المساعدة في البحث عن مواطنين أمريكيين فقدوا داخل الأراضي السورية.

وذكرت ماريا زاخاروفا المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، في بيان نشر على الموقع الرسمي للوزارة الجمعة 8 أبريل/نيسان أن "الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد طلب شخصيا من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، المساعدة في البحث عن مواطنين أمريكيين يرجح تواجدهم في سوريا".

وأضافت زاخاروفا أن "نتائج العمل في هذا الاتجاه أظهرت أن الأمريكي كيفين دووس، وهو على ما يبدو أحد المواطنين الأمريكيين المفقودين في سوريا، كان موقوفا في سوريا بتهمة دخول الأراضي السورية بصورة لا شرعية، وانتهاكه جملة أخرى من التشريعات السورية".

وأوضحت زاخاروفا أن السلطات السورية، وتلبية للمناشدة الروسية اتخذت قرارا مناسبا تمثل في "إخلاء سبيل المواطن الأمريكي لأسباب إنسانية بحتة".     

وأفادت زاخاروفا بأن كيفين دووس قد وصل موسكو في 1 أبريل/نيسان على متن طائرة شحن عسكرية روسية  وجرى تسليمه للسفارة الأمريكية لدى روسيا، وغادر إلى بلاده التي وصلها بسلام.

وأعربت المتحدثة الروسية عن أمل موسكو في تأخذ واشنطن بنظر الاعتبار مبادرة حسن النية هذه التي أبدتها دمشق.

واشنطن: نعرب عن امتناننا للسلطات الروسية على تحرير مواطننا في سوريا

من جهتها، أعربت وزارة الخارجية الأمريكية على لسان المتحدث باسمها مارك تونير عن شكر الولايات المتحدة لروسيا على الدعم الذي قدمته وخلص إلى الإفراج عن مواطن أمريكي كانت تحتجزه السلطات الروسية السلطات السورية.

وقال تونير في مؤتمر صحفي عقده الجمعة 8 أبريل/نيسان بهذا الصدد: "نشيد بالجهود التي بذلتها السلطات الروسية للإفراج عن المواطن الأمريكي هذا".

وامتنع المسؤول الأمريكي عن تحديد الدور، الذي قامت به روسيا في هذه العملية، كما رفض الكشف عن اسم المواطن الأمريكي، لكنه أشار إلى أن الجانب الأمريكي قد أجرى اتصالات مباشرة ودورية مع السلطات السورية قبل عودة دووس إلى البلاد.

ونقلت وكالة "أسوشيتد برس" عن مصدر في الخارجية الأمريكية يوم أمس الجمعة، أن السلطات السورية أفرجت عن المصور الأمريكي كيفين باتريك دووس البالغ من العمر 33 عاما، حيث كان موقوفا لدى أجهزة الأمن السورية منذ 2012، بعد وصوله إلى سوريا قادما من تركيا حسب مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي.

بدوره أكد جون كيربي رئيس المكتب الصحفي لدى وزارة الخارجية الأمريكية أن السلطات السورية أفرجت عن مواطن أمريكي كان محتجزا لديها، دون أن يكشف عن اسم الأمريكي المشار إليه.

وأضاف كيربي أن السلطات الأمريكية تحاول في الوقت الراهن، وبمساعدة السفارة التشيكية لدى سوريا، الحصول على أي معلومات حول مصير مواطن أمريكي آخر، يدعى أوستين تايس، من المرجح أن يكون موقوفا كذلك من قبل الأجهزة الأمنية السورية.

وفي صدد الإفراج عن المصور كيفين دووس الذي عمل في وقت سابق في ليبيا، أفادت صحيفة "واشطن بوست" بأن تحريره جاء بعد مفاوضات مضنية استمرت بين دمشق وواشنطن لبضعة أعوام. يشار إلى أن الولايات المتحدة كانت قد علقت عمل سفارتها لدى سوريا منذ فبراير/شباط 2012، فيما ترعى البعثة الدبلوماسية التشيكية في سوريا مصالح واشنطن لدى دمشق.

المصدر: وكالات