كازاخستان.. استطلاع يظهر تصدر الحزب الحاكم في الانتخابات البرلمانية الجارية

أخبار العالم

كازاخستان.. استطلاع يظهر تصدر الحزب الحاكم في الانتخابات البرلمانية الجاريةانتخابات مجلس النواب في كازاخستان
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hhdt

أظهر استطلاع آراء الناخبين بعد خروجهم من مراكز الاقتراع في انتخابات مجلس النواب الكازاخستاني الأحد 20 مارس/آذار، تنافس 3 أحزاب سياسية على الدخول تحت قبة البرلمان.

ويتصدر حزب "نور وطن" الحاكم في انتخابات البرلمان بفارق عدد أصوات كبير بلغ أكثر من 80% من أصوات الناخبين وفقا لجميع البحوث السوسيولوجية، التي أجراها كل من "معهد الديموقراطية" و"معهد أبحاث الرأي العام" والوكالة الاجتماعية "القنصل الإعلامي" في كازاخستان.

ويتنافس أيضا كل من حزب "أق جول" وحزب الشعب الشيوعي الكازاخستاني والحزب الاشتراكي الديمقراطي الموحد على مقاعد البرلمان، حيث أشار مسح اقتراع الناخيين اجتيازها حاجز 7%.

وكانت لجنة الانتخابات المركزية في كازاخستان أعلنت في وقت سابق الأحد أن الإقبال على الانتخابات بلغ رقما قياسيا وصل إلى 77.1٪، وذلك وفقا للإحصاءات الأولية.

 وقالت لجنة الانتخابات إن 7.5 ملايين كازاخستاني استخدموا حقهم في التصويت من أصل 9.8 ملايين مسجلين في قوائم من يحق لهم الانتخاب.

وكان الرئيس الكازاخستاني نورسلطان نزاربايف اعتبر الانتخابات البرلمانية المبكرة التي انطلقت في بلاده الأحد "المنعطف الأهم في تاريخ البلاد المعاصر".

وفي حديث للصحفيين في أعقاب إدلائه بصوته في واحد من المراكز الانتخابية اليوم أكد نزاربايف أن الانتخابات جاءت نتاجا "لإدراك ضرورة التجديد" في كازاخستان.

وأضاف نزاربايف: انتخابات اليوم هي "عيد ، وترسيخ للثقة في كازاخستان. سوف ننتخب برلمانا احتاجته بلادنا. العالم يشهد تحولات جارفة الأمر الذي يحتم على كازاخستان الاتساق معها".

ولم يستبعد نزاربايف تعديل الدستور في بلاده في المرحلة المقبلة، وإعادة توزيع السلطة في الجمهورية. وقال: "إعادة توزيع السلطة في البلاد أمر لا بد منه، ونحن نفكر في هذا الأمر في الوقت الراهن".

وفي التعليق على احتمال أن تفضي نتائج الانتخابات إلى تعديلات وزارية، شدد نزاربايف على ضرورة "أن يتاح للحكومة الحالية استكمال عملها حتى النهاية"، مشيرا إلى أن الانتخابات سوف تخلص إلى تشكيل برلمان جديد 60% من أعضائه من أصحاب الكفاءات والمتمرسين.

وأعاد نزاربايف إلى الأذهان أن الحكومة الحالية شهدت تعديلات كبيرة في أعقاب الانتخابات الرئاسية الأخيرة، "حيث تم اختيار أعضاء الحكومة بحكمة بالغة" وعكفوا على صياغة أهم الإصلاحات وتطبيقها.

وذكّر بأن العمل مستمر في كازاخستان على تطبيق إصلاحات جذرية تشمل تطوير الخدمة في الدولة، وتعزيز سيادة القانون، إضافة إلى التحولات الاقتصادية التي تهدف بالدرجة الأولى إلى تطوير قطاع الأعمال الصغرى والمتوسطة، وخصخصة القطاع الزراعي.

يذكر أن الرئيس الكازاخستاني نزاربايف كان قد حل البرلمان في الـ20 من يناير/كانون الثاني الماضي، تلبية لمبادرة قدمتها الأحزاب الرئيسة الثلاثة في البلاد وهي "نور وطن" الحاكم، و"أق جول"، وحزب الشعب الشيوعي.

وكان البرلمان المنحل يضم 82 عضوا عن حزب "نور وطن" الحاكم، و8 نواب من حزب "أق جول" و7 عن حزب الشعب الشيوعي، إضافة إلى 9 نواب مستقلين.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون