القوات العراقية تحرر جزيرة صلاح الدين وأكثر من 12 قرية في سامراء من قبضة "داعش" (صور)

أخبار العالم العربي

القوات العراقية تحرر جزيرة صلاح الدين وأكثر من 12 قرية في سامراء من قبضة القوات العراقية تبدأ عملية سامراء وتحرر 150 عائلة من قبضة داعش
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hfik

أعلنت قوات الحشد الشعبي الأربعاء 2 مارس/آذار عن تحريرها جزيرة صلاح الدين في وقت قياسي من عناصر "داعش"، بإسناد القوات الأمنية من الجيش والشرطة.

وقالت قوات الحشد الشعبي في بيان لها "اليوم تحررت منطقة جزيرة صلاح الدين عسكريا على يد الحشد الشعبي بمساندة قوات الجيش والشرطة وجهاز مكافحة الإرهاب وطيران الجيش والقوة الجوية وانهزم العدو يجر أذيال الخيبة والخذلان والعار وتمت السيطرة حاليا على الآلاف من الكيلومترات بزمن قياسي يعجز أكبر الجيوش في العالم عن تحقيقه الآن".

وأكدت بدء عمليات تطهير الأراضي التي تمت السيطرة عليها، مشيرة إلى أن النصر سيعلن نهائيا بعد انتهاء عمليات التطهير.

وفي وقت سابق، أفاد مراسلنا في بغداد بتحرير قوات الحشد الشعبي أكثر من 12 قرية ومنطقة من قبضة تنظيم "داعش" غرب جزيرة سامراء، بالإضافة إلى شركة نفط و"خط اللاين"، مع تواصلهم التقدم.

والقرى والمناطق التي تحررت حتى الأربعاء 2 مارس/آذار، في عملية "أمن الجزيرة" غربي سامراء، والتي انطلقت صباح أمس الثلاثاء، تقع في المساحة الممتدة من جنوب غرب جزيرة سامراء وصولا إلى ناحية الصينية شمالا، ومن بينها منطقة التعاون وقرية صالح الأحمدي والشريف عباس وعرب أبو محمود وقرية زياد صالح وشارع سموم والخزامي والنخوة وشارع وطبان وقرية السلام وقرية طه العزاوي وقرية آل بو وسمي.

وما تزال العمليات مستمرة، مع انسحاب عناصر "داعش" إلى قضاء الشرقاط جنوب الموصل.

سامراء

وأكدت مصادر في قيادة قوات الحشد الشعبي لمكتب "آر تي" أن قوات الحشد الشعبي تسيطر على مخازن للعتاد والأسلحة تابعة لـ"داعش" في جزيرة سامراء، وكلها أسلحة حديثة، كما تم تفكيك المئات من العبوات الناسفة.

سامراء

وسبق وأن أعلنت خلية الإعلام الحربي أن القوات الأمنية العراقية حررت 150 عائلة كانت محتجزة لدى عناصر تنظيم "داعش"، مشيرة إلى نقل العوائل إلى مدرسة العباسية في جزيرة غرب سامراء بالقرب من "خط اللاين".

وكان مصدر أمني في محافظة صلاح الدين العراقية، أعلن الثلاثاء، انطلاق عملية واسعة لتطهير جزيرة سامراء الغربية (110 كلم شمال بغداد) من عناصر "داعش".

سامراء

وتستهدف العملية القضاء على عناصر "داعش" في المنطقة الغربية من سامراء وصولا إلى بحيرة الثرثار (30 كلم غرب سامراء) وإبعاد خطر القذائف والصواريخ عن المدينة، ومن ثم الاتجاه شمالا عبر جزيرة تكريت وصولا إلى بيجي، وتقليص الأراضي التي يسيطر عليها "داعش" وقطع طرق إمداده بين محافظتي صلاح الدين والأنبار.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية