موسكو: دي ميستورا أخطأ بعدم توجيه الدعوة إلى الأكراد لحضور مفاوضات جنيف

أخبار العالم العربي

موسكو: دي ميستورا أخطأ بعدم توجيه الدعوة إلى الأكراد لحضور مفاوضات جنيفألكسي بورودافكين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hdi7

اعتبر دبلوماسي روسي رفيع المستوى أن المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا أخطأ عندما قرر عدم توجيه الدعوة إلى حزب "الاتحاد الديمقراطي" الكردي لحضور مفاوضات جنيف حول سوريا.

وأكد مندوب روسيا الدائم لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف ألكسي بورودافكين في مقابلة مع صحيفة "Tribune de Geneve" أن أكراد سوريا جزء لا يتجزأ من الشعب السوري، ولهم الحق في المشاركة بتقرير مصير بلادهم. وأضاف: "علاوة على ذلك يحارب أكراد سوريا تنظيم "داعش" بشكل مكثف".

واعتبر بورودافكين أنه بلا مشاركة الأكراد، من المستحيل إحراز تقدم بشأن أي من بنود أجندة المفاوضات.

وأردف قائلا: "إننا نأمل في أن يصحح المبعوث الأممي هذا الخطأ بحلول موعد استئناف المفاوضات. ولا يجوز أن تصبح الأمم المتحدة والمجموعة الدولية لدعم سوريا رهينتين للدولة الوحيدة التي تمنع مشاركة الأكراد في العملية التفاوضية".

وأضاف الدبلوماسي الروسي إن موسكو تأمل في أن يتم بحلول 25 فبراير/شباط تشكيل وفد موحد يمثل كافة أطياف المعارضة السورية، وذلك بمراعاة القرار الدولي رقم 2254 الذي يطالب بدعوة ممثلي المعارضة من المشاركين في لقاءات موسكو والقاهرة والرياض إلى المفاوضات، ويكلف دي ميستورا بهذه المهمة.

وأعرب بورودافكين عن أسفه لما أولاه دي ميستورا من الاهتمام المفرط بوفد "قائمة الرياض" والذي كان ينطلق في جنيف من مواقف راديكالية جدا، وذلك في الوقت الذي لم ينل فيه وفد مجموعة "موسكو-القاهرة" على وضع متساو في المفاوضات، على الرغم من تقديمه وثائق تفاوضية جاهزة.

كما أعرب الدبلوماسي الروسي عن أمله في أن يساعد اجتماع مجموعة دعم سوريا والمقرر يوم 11 فبراير/شباط في ميونيخ، في إحراز مهمة إعادة إطلاق العملية السياسية السورية في الـ 25 من فبراير/شباط أو قبل ذلك. وأكد أن التعاون الروسي-الأمريكي بهذا الشأن يعد من الشروط الأساسية لنجاح هذه المهمة.

وبشأن دور "جيش الإسلام" و"أحرار الشام" في المفاوضات، قال بورودافكين إن قبول موسكو لمشاركة ممثلي هاتين المجموعتين بصفة شخصية، لا يعني اعترافا بهما بصفة شريكين في التفاوض.

المصدر: وكالات