فابيوس: دي ميستورا لم يوجه الدعوة إلى حزب الاتحاد الديمقراطي لحضور مفاوضات جنيف

أخبار العالم العربي

فابيوس: دي ميستورا لم يوجه الدعوة إلى حزب الاتحاد الديمقراطي لحضور مفاوضات جنيف لوران فابيوس وستافان دي ميستورا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hc6h

نقل وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس عن المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا قوله إنه لم يوجه دعوة إلى حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي لحضور المفاوضات السورية في جنيف

وقال فابيوس في تصريحات لإذاعة الثقافة الفرنسية الأربعاء 27 يناير/كانون الثاني، إن دي ميستورا أكد له أيضا أن الوفد التابع لقائمة الرياض يجب أن يقود المفاوضات من جانب المعارضة.

وأوضح: "لقد بعث السيد دي ميستورا الدعوات، وكانت مسألة مشاركة حزب الاتحاد الديمقراطي(الكردي) تثير معظم المشاكل، ولذلك قال دي ميستورا لي أنه لم يوجه إليه الدعوة".

وتابع فابيوس أنه تحدث إلى رياض حجاب، منسق المعارضة التي شاركت في لقاء الرياض، قائلا تعليقا على موقف حجاب: "إنه سيرد على الدعوة من جانب دي ميستورا وبان كي مون صباح الأربعاء. وإذا كنت أتفهم موقفهم (المعارضة)، فإنهم يقولون "نعم" للمفاوضات، لكنهم في الوقت نفسه يريدون مزيدا من التفاصيل حول قائمة المشاركين، والجهود التي تبذل على الجبهة الإنسانية في سوريا وحول ما سيتحاورون حوله (في جنيف)".

مناع: لا مفاوضات سلام دون الأكراد ونحن نرفض دمجنا في "الوفد الروسي"

قال هيثم مناع الرئيس المشترك لـ"مجلس سوريا الديمقراطية" إنه لن يشارك في مفاوضات السلام المقررة في جنيف إذا لم يتلق أيضا صالح مسلم وإلهام أحمد القياديين في حزب الاتحاد الديمقراطي(الكردي) دعوة للحضور.

وقال مناع في تصريحات لوكالة "رويترز": "إما أن أذهب مع أصدقائي أو لا أذهب. لا حل وسط في هذه المسألة".

وأضاف "يقترحون علينا الآن وفدا يمكننا فعليا أن نسميه الوفد الروسي، ولست مستعدا لأن أكون عضوا في الوفد الروسي. من حقنا أن يكون لدينا وفدنا الخاص".

بوغدانوف يبحث التسوية السورية مع السفير الأمريكي في موسكو

وفي سياق متصل، بحث ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي مع السفير الأمريكي في موسكو جون تيفت مسائل تتعلق بدعم التسوية السياسية للأزمة السورية قبيل المفاوضات بين وفدي الحكومة والمعارضة في جنيف.

وأفادت السفارة الأمريكية في موسكو الأربعاء 27 يناير/كانون الثاني، بأن تيفت أعرب عن أمله في تحقيق تقدم في المفاوضات السورية تحت إشراف الأمم المتحدة والتي يجب أن تجري في نهاية الأسبوع الجاري، مؤكدا ضرورة العمل على العملية الانتقالية في سوريا وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

واتفق بوغدانوف وتيفت على مواصلة الاتصالات بشأن سوريا بعد انطلاق المفاوضات تحت إشراف الأمم المتحدة.

وأشارت وزارة الخارجية الروسية إلى أن اللقاء المذكور جرى بطلب من الجانب الأمريكي.

المصدر: وكالات