توافق خليجي في التعامل مع إيران

أخبار العالم العربي

توافق خليجي في التعامل مع إيرانمجلس التعاون الخليجي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/haj0

أعلن مجلس التعاون الخليجي أنه خرج برؤية مشتركة حيال ما أسماه "الاعتداءات الإيرانية" على الممثليات السعودية في إيران، وأكد أنه سيتخذ إجراءات إضافية لـ"وقف تدخلات طهران في المنطقة".

وقال الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، عبداللطيف بن راشد الزياني، في ختام اجتماع للمجلس ناقش تطورات أوضاع قطع العلاقات الدبلوماسية بين السعودية وإيران، إن دول المجلس تدين "الاعتداء الإيراني" على السفارة السعودية مشيرا إلى أنها تقف صفا واحدا مع السعودية إزاء ما أسماها بـ"الاعتداءات الإيرانية" على الممثليات السعودية في إيران.

وأكد الزياني أن دول المجلس ستتخذ المزيد من الإجراءات للتصدي "للاعتداءات الإيرانية" في حال استمرت، مشيرا إلى الاتفاق على وضع آلية لمواجهة "التدخلات الإيرانية".

وطالب الزياني في كلمته إيران "بإعادة الجزر الإماراتية الثلاث".

يذكر أن السعودية كانت قد نفذت حكم الإعدام في حق 47 شخصا، من بينهم الرجل الشيعي نمر النمر، ما أسفر عن اقتحام إيرانيين السفارة السعودية في طهران والقنصلية في مدينة مشهد، وأدى إلى إعلان الرياض قطع علاقاتها الدبلوماسية مع طهران.

ومن الدول التي قامت بقطع علاقتها الدبلوماسية مع إيران تضامنا مع السعودية البحرين والسودان وجيبوتي، فيما قامت الإمارات بتخفيض مستوى التمثيل الدبلوماسي مع طهران إلى مستوى قائم بالأعمال وتخفيض عدد الدبلوماسيين الإيرانيين في البلاد.

وانضمت قطر إلى هذه الدول باتخاذ إجراءات ضد إيران باستدعاء سفيرها في طهران وبتسليم سفارة الجمهورية الإيرانية لدى الدوحة مذكرة احتجاج.

واستدعت الكويت السفير الإيراني لديها وسلمته مذكرة احتجاج في نفس الشأن.

وتستعد جامعة الدول العربية لعقد اجتماع طارئ يوم الأحد بناء على طلب السعودية لإدانة "انتهاكات إيران لحرمة السفارة السعودية"، فيما دان الأمين العام للجامعة نبيل العربي بأشد العبارات "الاعتداء الذي تعرضت له السفارة السعودية في طهران وقنصليتها بمدينة مشهد في إيران"، معتبرا أن الحادث يعد "انتهاكا صارخا للمواثيق والأعراف الدولية"، محملا الحكومة الإيرانية مسؤولية حماية هذه المقرات، وفقا لاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية لعام 1961.

من جانب آخر أعلنت طهران على لسان وزير خارجيتها عن رغبتها في التهدئة مع الرياض، حيث قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الجمعة 8 يناير/كانون الثاني إن بلاده لا تريد تأجيج التوترات مع السعودية وسائر جيرانها الخليجيين.

وبعث ظريف رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، طلب منه إيصالها إلى كل من مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة قال فيها: "ليس لدينا أي رغبة في تصعيد التوتر في محيطنا"... "علينا أن نكون موحدين في وجه التهديدات التي يشكلها المتطرفون علينا جميعا".

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية