أنقرة وتل أبيب تتفقان على تطبيع العلاقات وتقييد نشاط "حماس" في تركيا

السلطات التركية تطرد قياديا في حماس بناء على طلب إسرائيلي

أخبار العالم

أنقرة وتل أبيب تتفقان على تطبيع العلاقات وتقييد نشاط تركيا وإسرائيل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h8ml

توصلت تركيا وإسرائيل إلى اتفاق مبدئي بشأن تطبيع العلاقات بينهما يتضمن تقييد نشاط حركة حماس في الأراضي التركية، حسبما أفادت به مصادر تركية وإسرائيلية.

وذكرت مصادر تركية وإسرائيلية أن اتفاق تطبيع العلاقات بين أنقرة وتل أبيب ينص على طرد القيادي في حركة حماس صالح العاروري من تركيا، كما شمل القرار وقف "النشاط الارهابي" لحركة حماس، بحسب نص الاتفاق.

والعاروري أسير محرر قامت السلطات الاسرائيلية بإبعاده عن فلسطين قبل أكثر من 5 سنوات ويقيم حاليا في مدينة اسطنبول. وتزعم اسرائيل أن العاروري يقوم بتنظيم مجموعات عسكرية في الضفة الغربية والتخطيط لعمليات ضد اهداف إسرائيلية.

صالح العاروري القيادي في حركة حماس

ونقل المعلق العسكري في صحيفة "هآرتس" عن عاموس هرئيل عن مصادر "استخبارية" اسرائيلية قولها إن تركيا طلبت من قيادة حركة حماس المتواجدة في تركيا تقليص نشاطاتها العسكرية ضد إسرائيل.

ورجحت المصادر الاسرائيلية أن طرد العاروري من تركيا يأتي لتفادي أي تحرك أمريكي لاتهام أنقرة بدعم "الإرهاب"، سيما وأن واشنطن طلبت من السلطات التركية توضيحا بشأن نشاط العاروري.

ومن المقرر أن يتوجه رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل إلى تركيا، بحسب مسؤول العلاقات الدولية في الحركة أسامة حمدان، لبحث الاجراءات التركية الأخيرة مع المسؤولين الاتراك.


 انقرة: توقيع اتفاقية تطبيع العلاقات بين أنقرة وتل أبيب قريبا

من جهته، أكد مصدر في وزارة الخارجية التركية أن المحادثات الثنائية لا تزال متواصلة، مضيفا أن توقيع وثيقة تطبيع العلاقات سيتم "في وقت قريب".

من جهة أخرى، أعلن مسؤول إسرائيلي أن اسرائيل وتركيا توصلتا الى "تفاهمات" لتطبيع العلاقات بين البلدين التي عرفت توترا كثيرا بعيد هجوم البحرية الاسرائيلية على سفينة تركية كانت تقل مساعدات إنسانية إلى قطاع غزة عام 2010.

وبحسب مواقع تركية، فإن اتفاقا عاما بهذا الشأن تم التوصل إليه بين الطرفين في سويسرا، حيث التقى مساعد وزير الخارجية التركي فريدون سيرينلي أوغلو مع ممثلي كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وجهاز الاستخبارات "الموساد". 

من جانبها أفادت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية بأن المحادثات في سويسرا تناولت حادث عبارة "مرمرة" في عام 2010، ووضع صيغة نهائية للاتفاق الذي يقتضي بدفع إسرائيل مبلغا قدره 20 مليون دولار تعويضا لأسر الذين قتلوا في أثناء عملية اقتحام الجنود الأسرائيليين للسفينة التركية، إلى جانب إعادة سفيري البلدين، وبدء محادثات حول تصدير غاز المكتشف قبالة سواحل قطاع غزة إلى تركيا بعد التوقيع على الاتفاق.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون
المحطة الفضائية الدولية.. خروج إلى الفضاء المفتوح