تشكيل هيئة عليا للتفاوض.. من أهم نتائج مؤتمر الرياض

أخبار العالم العربي

تشكيل هيئة عليا للتفاوض.. من أهم نتائج مؤتمر الرياض مقررات مؤتمر "جنيف واحد" مرتكزا أساسيا في البحث
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h7xw

توصل المجتمعون في مؤتمر للمعارضة السورية بالرياض الخميس 10 ديسمبر/كانون الأول، إلى تشكيل وفد مفاوض يضم نحو 25 شخصا تحت اسم "الهيئة العليا للتفاوض".

ويمثل الوفد المفاوض 6 أشخاص من الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، و6 عن الفصائل العسكرية، و5 عن هيئة التنسيق للتغيير الديمقراطي، بالإضافة إلى 6 شخصيات مستقلة.

وستفوض الهيئة 15 شخصا من بينها لقيادة المفاوضات مع الحكومة السورية المزمع عقدها أوائل العام المقبل بإشراف الأمم المتحدة، كما سيجري تعيين متحدث رسمي باسم "الهيئة العليا للتفاوض"، ومن المتوقع أن يتم اختيار أمانة عامة لها، على أن يكون مقر عملها في الرياض.

وتم التوصل خلال اجتماعات اليوم الأول للمؤتمر إلى الاتفاق على أن حل الأزمة السورية سياسي بالدرجة الأولى، مع وجود ضمانات مكتوبة دولية تلزم كافة الأطراف، وأن عملية الانتقال السياسي هي مسؤولية السوريين بدعم ومساعدة المجتمع الدولي، بما لا يتعارض مع السيادة والمصلحة الوطنية وفي ظل حكومة شرعية ومنتخبة.

كما تم التوصل إلى أن هدف التسوية السياسية، يتمثل في تأسيس نظام سياسي جديد بدون الرئيس السوري بشار الأسد وأركان الحكومة الحالية، وألا يكون له أي دور في المرحلة الانتقالية وما بعدها، مع الاستعداد لاستئناف المفاوضات مع ممثلي الحكومة استناداً إلى مبادئ جنيف والقرارات الدولية، والتشديد على أن "جنيف" هو المرجعية الوحيدة للانتقال السياسي و"القرار 2118".

كما وتوصل المجتمعون في الرياض إلى أن الدولة الشرعية التي ينتخبها الشعب السوري تحتكر حق امتلاك واستخدام السلاح، بالإضافة إلى رفض وجود كافة المقاتلين الأجانب والمليشيات المسلحة الأجنبية والقوات الأجنبية على الأراضي السورية.

مسودة البيان الختامي لمؤتمر المعارضة السورية في الرياض

مسودة البيان الختامي لمؤتمر المعارضة السورية في الرياض

مسودة البيان الختامي لمؤتمر المعارضة السورية في الرياض

"أحرار الشام" توقع البيان الختامي رغم انسحابها من مؤتمر الرياض

وقعت جبهة "أحرار الشام" المعارضة المسلحة على البيان الختامي لاجتماع قوى المعارضة السورية في الرياض، رغم إعلانها في وقت سابق يوم الخميس انسحابها منه.

وأظهرت نسخة من البيان الختامي اطلعت عليها وكالة "رويترز" توقيع جبهة أحرار الشام، بعد أن اتفق المجتمعون في العاصمة السعودية من نشطاء سياسيين وفصائل معارضة على تكوين فريق موحد للإعداد لمحادثات سلام مقترحة مع الحكومة السورية.

جانب من المعارضة السورية - الرياض

وبررت الحركة في وقت سابق عملية انسحابها بعدة أسباب في بيان صدر عنها، بالتالي:

1-  إعطاء دور أساسي لهيئة التنسيق الوطنية وغيرها من الشخصيات المحسوبة، بما يعتبر خرقا واضحا للعمل الثوري.

2-  عدم الأخذ بالملاحظات والإضافات التي تقدمت بها بعض الفصائل، لتعديل بعض الثوابت المتفق عليها، بما فيها وثيقة الثوابت الخمسة، وعدم التأكيد على هوية شعبنا المسلم.

3-  عدم إعطاء الثقل الحقيقي للفصائل الثورية سواء في نسبة التمثيل أو حجم المشاركة في المخرجات.

كما، ودعت الحركة الفصائل الأخرى للوقوف وقفة تاريخية تجاه ما أسمته بالمبادئ الأساسية، والتي من أجلها قدموا التضحيات.

المصدر: وكالات