معارك دامية بين قوات هادي والحوثي في باب المندب.. ومأرب تحت القصف

أخبار العالم العربي

معارك دامية بين قوات هادي والحوثي في باب المندب.. ومأرب تحت القصفمواجهات في اليمن
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h6o8

احتدم القتال بين القوات التابعة للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي والحوثيين في باب المندب ومأرب ما استدعى دفع قوات التحالف العربي بتعزيزات عسكرية ضخمة باتجاه المنطقتين.

وقال مصدر أمني يمني الجمعة27 نوفمبر/تشرين الثاني إن الحوثيين شنوا هجوما عنيفا على معسكر "العمري" في مديرية ذوباب الذي سيطرت عليه قوات هادي قبل أيام، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من الجانبين.

ونشر الحوثيون، الخميس 26 نوفمبر/تشرين الثاني، صورا لمدرعات تابعة للتحالف العربي، قالوا إنهم دمروها في معارك بمحيط المعسكر القريب من مضيق باب المندب الاستراتيجي.

في غضون ذلك، شن طيران التحالف العربي غارات عنيفة على مواقع الحوثيين في "القبيطة" على حدود تعز، وجبل "الزنوج".

وكان الحوثيون قد سيطروا على بلدة "الشريجة" الحدودية بين محافظتي لحج وتعز في ظل انسحاب قوات هادي منها بعد تحريرها قبل أيام.

في سياق متصل، تواصلت الاشتباكات العنيفة بين الجبهة الشعبية والحوثيين في الأطراف الشمالية لمحافظة لحج جنوبي اليمن بالتزامن مع وصول تعزيزات عسكرية إلى مناطق المواجهات.

وقال شهود عيان إن اشتباكات عنيفة اندلعت في قرية الريد بمديرية القبيطة دون ورود أنباء عن سقوط قتلى أوجرحى.

إلى ذلك دفعت قوات الحوثي بتعزيزات عسكرية كبيرة إلى منطقة الهجر في المديرية القريبة من الراهدة جنوب محافظة تعز. وبحسب السكان، فإن التعزيزات مزودة بآليات ومدرعات ومختلف أنواع الأسلحة.

قصف صاروخي على مدينة مأرب

من جهة أخرى، شهدت مدينة مأرب، الجمعة، انفجارات عنيفة هزت أرجاء المدينة عقب سقوط قذائف صاروخية أطلقتها مليشيا الحوثي حسب موقع "المشهد اليمني" الإخباري.

وأفادت مصادر أن قذيفتين صاروخيتين سقطتا بحي الزراعة غرب مدينة مأرب أطلقتهما مليشيا الحوثي من مناطق جبل هيلان والمشجح بصرواح غرب المحافظة.

وتشهد جبهات القتال غرب صرواح مواجهات عنيفة بين الجبهة الشعبية والجيش من جهة والحوثيين وقوات علي عبد الله صالح من جهة أخرى.

تصاعد الدخان في تعز

الجبهة الشعبية تسيطر على أكبر ثكنة عسكرية للحوثيين في إب

هذا وتمكن عناصر الجبهة الشعبية من السيطرة على ثكنة عسكرية للمتمردين في محافظة إب في وقت دفعت فيه قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية بتعزيزات عسكرية ضخمة إلى باب المندب ومأرب.

وحسب تقارير إعلامية، فقد تصاعدت حدة المعارك في اليمن على أكثر من جبهة، وسط تقدم للقوات الداعمة لهادي بغطاء جوي كثيف من طائرات التحالف.

وفي تعز، تصدت الجبهة الشعبية لهجمات بالصواريخ من عدة اتجاهات في محيط المدينة شنها المتمردون على مواقع الجبهة في جبل صبر، حيث قضى سكان تلك المناطق ليلة رعب وفزع.

وأسفرت المعارك عن مقتل وإصابة العشرات من الجانبين، حيث أعلنت قوات هادي مقتل 14 مسلحا حوثيا وإصابة 27، في مقابل 2 من مقاتليها وإصابة 8 آخرون، وقالت وسائل إعلام حوثية، إنهم قتلوا 3 من القيادات الميدانية الموالية للحكومة.

المصدر: وكالات