فرصة العيش بلا ألم تمنح لفتاة "حرب الفيتنام" بعد 40 عاما

الصحة

فرصة العيش بلا ألم تمنح لفتاة فرصة لحياة دون ألم تمنح لفتاة "حرب الفيتنام" بعد 40 عاما
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h43u

كانت كيم فوك في أيام الحرب الفيتنامية في التاسعة من عمرها حين أصبحت رمزا لحرب الفيتنام بسبب إصابتها بحروق شديدة في جسمها .

ولم تكن آثار الحروق ظاهرة على جسمها في الصورة ، لكنها عندما  ترفع ذراعيها  تظهر آثار تلك الحروق.

فرصة لحياة دون ألم تمنح لفتاة "حرب الفيتنام" بعد 40 عاما

و ستتمكن فوك أخيرا من إخفاء الندوب التي كانت تغطي جسمها تحت ملابس ذات أكمام طويلة . وقد أصيبت بالحروق في هجوم للجيش الأمريكي بقنابل النابالم في عام 1972 . يومذاك سقطت هذه القنبلة الحارقة عن طريق الخطأ!!! على المدنيين في قرية ترانغ بانغ خارج سايغون.

وجاءت فوك إلى ميامي بولاية فلوريدا الأمريكية من أجل الحصول على فرصة للشفاء على يد طبيب أمراض جلدية مختص في علاج المصابين بالحروق باستخدام الليزر بمساعدة المصور الذي التقط صورتها المشهورة وهي تركض عارية وتصرخ اني احترق. هذا المصور هو نيك يوت الذي نقلها بنفسه الى المستشفى يوم 8 يونيو/حزيران عام 1972.

فرصة لحياة دون ألم تمنح لفتاة "حرب الفيتنام" بعد 40 عاما

وقد بدأت فوك في أواخر الشهر الماضي سلسلة علاج بالليزر ستستمر حتى 52 دورة علاجية لإزالة آثار الحروق التي شملت ثلث جسمها تقريبا، وهي بادية على  ذراعها اليسرى وكامل ظهرها ورقبتها وجزء من فروة رأسها. وأشارت فوك إلى أن العلاج يمكن أن يخلصها من الألم الذي عانت منه طوال 40 عاما.

فرصة لحياة دون ألم تمنح لفتاة "حرب الفيتنام" بعد 40 عاما

وقد أعطت فرصة هذا العلاج فوك أملا جديدا في الحياة بعد أن كانت تعتقد أنها لن تجد الراحة من الألم إلا بعد الموت.

المصدر: "مترو"

أفلام وثائقية