موسكو: ندعم جهود المبعوث الأممي إلى اليمن لإطلاق الحوار في البلاد

أخبار العالم العربي

موسكو: ندعم جهود المبعوث الأممي إلى اليمن لإطلاق الحوار في البلادمبعوث الرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ميخائيل بوغدانوف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h2ve

أكد ميخائيل بوغدانوف، مبعوث الرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، دعم موسكو للجهود التي يبذلها المبعوث الدولي الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد لتسوية الأزمة اليمنية.

وقالت وزارة الخارجية الروسية الأربعاء 14 أكتوبر/تشرين الأول في بيان إن بوغدانوف وولد الشيخ أحمد عبرا عن قلقهما خلال المناقشة الموضوعية للوضع في اليمن، بشأن استمرار تصاعد العنف وقتل المدنيين وتفاقم الكارثة الإنسانية فيها.

وأعرب الجانب الروسي عن دعمه لجهود الوساطة التي يبذلها ولد الشيخ أحمد الهادفة لإنهاء مبكر للمواجهة العسكرية وبدء المفاوضات اليمنية - اليمنية تحت رعاية الأمم المتحدة، والتي في إطارها يجب أن يؤسس لشكل ومعالم استئناف العملية السياسية الكاملة.

من جانبه أشاد ولد الشيخ أحمد بدور روسيا في العمل على تخطي الأزمات في الشرق الأوسط، بما فيها المساعدة في إيجاد حلول وسطية فيما يخص اليمن.

هادي يدعو الحوثيين إلى الخضوع لقرار مجلس الأمن

دعا الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، الأربعاء، الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح، إلى الجنوح للسلام، والإعلان بقبول تنفيذ القرار الأممي 2216 لحقن دماء الأبرياء، دون قيد أو شرط أو تسويف أو مماطلة.

وطالب هادي خلال اجتماع في مقر إقامته في الرياض ضم سفراء دول مجموعة الـ18، المجتمع الدولي بالضغط في هذا الاتجاه، قائلا: "إن الشعب اليمني عانى الكثير من تداعيات الحرب على المستوى الإغاثي والإنساني"، حسب تصريحاته.

الرئيس اليمني

وأفاد الرئيس اليمني بأنه سمح للجهات المختصة، بتسهيل إدخال المشتقات النفطية والمواد الإغاثية والإنسانية إلى جميع الموانئ اليمنية، مؤكدا  أن الهدف سيظل على الدوام هو السلام وحقن الدماء، معتبرا أن الجلوس على طاولة الحوار هو الملاذ الأخير والدائم عقب أي نزاع.

هذا وذكر عبدربه منصور هادي أن اليمن بحاجة إلى مساعدة المجتمع الدولي لإعادة الحياة والخدمات وبناء ما دمرته الحرب وآثارها على المجتمع.

جدير بالذكر أن مجموعة الـ 18 تضم ممثلين عن دول مجلس التعاون الخليجي الإمارات والبحرين والسعودية وسلطنة عمان وقطر والكويت، والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا والصين وفرنسا، وسفراء ألمانيا وهولندا وتركيا واليابان ومصر، إضافة إلى رئيسي بعثة دول الخليج والاتحاد الأوروبي.

وكان زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي، دعا الثلاثاء 13 أكتوبر/تشرين الأول أتباعه للتوجه إلى جبهات القتال لصد من وصفهم بالغزاة في إشارة إلى التحالف العربي.

وقال الحوثي: "يجب أن يتحرك الجميع ويتحرك الشباب إلى الجبهات ويتحرك رجال الأعمال إلى دعم الجبهات، لا يمكن أن نضحي بكرامتنا وحريتنا واستقلالنا وسندافع عن أرضنا وعرضنا وشرفنا ما حيينا وهذه هي مسؤوليتنا وهو ما نحن مستمرون عليه."

ووجه عبد الملك الحوثي سلسلة من التعليقات المهينة إلى السعودية قائلا: "إسرائيل والكيان السعودي مشتركان في مشروع واحد."

وكان الحوثيون وحزب المؤتمر الشعبي، الذي يتزعمه الرئيس السابق علي عبدا لله صالح، قد بعثوا الأسبوع الماضي برسالتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، أكدوا فيها التزامهم بمبادئ اتفاق مسقط في سبتمبر/أيلول الماضي، بما فيها القرار الدولي 2216، الذي ينص على انسحابهم من جميع المدن وتسليم السلاح.

إلا أن الحكومة اليمنية وصفت قبول الحوثيين خطة ترعاها الأمم المتحدة لإنهاء الصراع المستمر منذ ستة أشهر في البلاد بـ "المناورة".

يذكر أن أكثر من 5000 شخص قتلوا في الصراع المسلح بين قوات الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المدعوم بقوات التحالف الذي تقوده السعودية من الـ26 من مارس/آذار 2015، من جهة، والمسلحين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة أخرى.

متظاهرون في عدن يطالبون بانفصال الجنوب

خرج الآلاف من المتظاهرين الأربعاء في مدينة عدن مطالبين بانفصال الجنوب عن اليمن.

واحتشد آلاف الجنوبيين في مدينة عدن الساحلية، كبرى مدن الجنوب للمطالبة بالانفصال عن الشمال، في أول تظاهرة من نوعها منذ استعادة المدينة الجنوبية من الحوثيين وقوات الرئيس السابق منتصف يوليو الماضي.

يشار إلى أن جنوب اليمن كان دولة مستقلة قبل أن تتوحد مع الشمال عام 1990.

واختارت فصائل الحراك الجنوبي، واللجان الشعبية التي شاركت في الحرب ضد الحوثيين، الذكرى الـ52 للثورة في جنوب اليمن ضد الاستعمار البريطاني، مناسبة لاستئناف التصعيد الاحتجاجي للمطالبة بالانفصال.

وجاءت هذه التظاهرات وسط تحديات أمنية كبيرة، و بعد حوالي شهر من عودة حذرة للحكومة المعترف بها دوليا إلى مدينة عدن التي أُعلنت عاصمة مؤقتة للبلاد بدلا عن صنعاء.

المصدر: وكالات