موسكو تجري مشاورات مكثفة في دول أوروبية من أجل إقامة اتصالات بـ"الجيش الحر"

أخبار العالم العربي

موسكو تجري مشاورات مكثفة في دول أوروبية من أجل إقامة اتصالات بـروسيا تسعى لإقامة اتصالات بـ"الجيش السوري الحر"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h2go

طلبت موسكو مساعدة لندن في إقامة اتصالات مع "الجيش السوري الحر"، بينما يجري المبعوث الروسي إلى الشرق الأوسط مشاورات مكثفة في باريس حول التعاون في مكافحة "داعش".

وكشف السفير الروسي في بريطانيا ألكسندر ياكوفيتكو أنه طلب من وزارة الخارجية البريطانية تقديم المساعدة للجانب الروسي في إقامة اتصالات مع "الجيش السوري الحر" حول إمكانية تنسيق عملياته مع القوات المسلحة السورية في محاربة تنظيم "داعش" الإرهابي.

وقال ياكوفينكو في بيان نشر في وقت متأخر من مساء الخميس 8 أكتوبر/تشرين الأول، تعليقا على نتائج لقاء جمعه مع سايمون غاس المدير السياسي بوزارة الخارجية البريطانية: "سيكون الجانب الروسي ممنونا للشركاء البريطانيين على أية مساعدة في إقامة اتصالات مع الجيش السوري الحر حول إمكانية التنسيق بينه وبين القوات المسلحة السورية في محاربة داعش وبشأن إمكانية انضمام الجيش الحر إلى العملية السياسية".

وتابع أن الجانب الروسي شدد خلال اللقاء على ضرورة توحيد الجهود الدولية من أجل التصدي للخطر الذي يمثله "داعش" والتنظيمات الإرهابية الأخرى.  وأكد السفير أن موسكو ولندن تتفقان حول ضرورة أن تأتي جهود مكافحة الإرهاب بموازاة العمل الجماعي الرامي إلى دفع التسوية السياسية للأزمة السورية قدما إلى الأمام.

وكشف ياكوفينكو أنه أبلغ غاس خلال اللقاء بأهداف العملية الروسية الجوية في سوريا ونتائجها الأولية، كما أنه أعرب عن اهتمام موسكو بالحصول على معلومات من الجانب البريطاني حول البنية التحتية التابعة للمتطرفين في سوريا من أجل زيادة فعالية الغارات الروسية.

من جانب آخر، يجري ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي ومبعوث الرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط، مشاورات مكثفة في فرنسا حول محاربة "داعش".

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية أن بوغدانوف التقى الخميس كل من جاك أوديبر المستشار الدبلوماسي للرئيس الفرنسي ونيكولا دي ريفير المدير السياسي بوزارة الخارجية الفرنسية.

وحسب بيان الخارجية الروسية، شهدت المشاورات تبادلا مفصلا للآراء حول الأوضاع العسكرية والسياسية في الشرق الأوسط مع التركيز على التطورات في سوريا وحولها، وفي لبنان وفيما يخص القضية الفلسطينية-الإسرائيلية. وركزت المشاورات على مهمة تنسيق جهود مختلف الجهات للتصدي لخطر "داعش" والتنظيمات الإرهابية الأخرى بصورة فعالة.

طائرة روسية في مطار حميميم بسوريا

وأكد الطرفان في أعقاب المشاورات على ضرورة مواصلة الحوار السياسي المنتظم بين موسكو وباريس حول القضايا الأساسية بالشرق الأوسط.

وزارة الدفاع الروسية: هناك أنباء عن استعداد "الجيش الحر" للتعاون في محاربة "داعش"

أعلنت وزارة الدفاع الروسية مساء الخميس أن هناك معلومات تشير إلى استعداد "الجيش السوري الحر" وقوى أخرى تعمل بسوريا للتعاون وبحث المواضيع المرتبطة لمحاربة مسلحي "داعش".

وأكد اللواء إيغور كوناشينكوف المتحدث باسم الوزارة في هذا السياق على استعداد روسيا لبحث أية اقتراحات بناءة بهذا الشأن.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد كشف يوم الأربعاء الماضي أن نظيره الفرنسي فرانسوا هولاند طرح خلال لقائهما الأخير اقتراحا يقضي بتوحيد جهود الجيشين السوريين النظامي و"الحر".

وأردف قائلا: "إننا لا نعرف حتى الآن أين يعمل هذا "الجيش الحر" ومن يتزعمه، لكن إذا كنا ننطلق من أنه جناح قتالي لما يسمى المعارضة السورية المعتدلة، فسيسمح توحيد الجهود، إن نجح، في النضال ضد العدو المشترك المتمثل في الجماعات الإرهابية ومنها "داعش" و"جبهة النصرة" وتنظيمات مشابهة، بتوفير مقدمات جيدة للتسوية السياسية المستقبلية في سوريا".

وكلف بوتين وزير دفاعه سيرغي شوبغو بدعم هذه المبادرة، مع الحفاظ على المستوى الحالي من الاتصالات بالشركاء الأجانب الأخرين.

بدورها أعلنت وزارة الخارجية الروسية أنها ستعمل بتكليف من الرئيس الروسي على إبلاغ الشركاء في الدول التي هي على اتصال بـ"الجيش السوري الحر"، باستعداد الجانب الروسي لإطلاق قنوات اتصال مع قيادات هذا التشكيل.

وفي السياق نفسه، نقلت وكالة "نوفوستي" الروسية عن فهد المصري المسؤول الإعلامي السابق في الجيش الحر أنه عقد اجتماعا مع بوغدانوف في باريس، إذ أكد له استعداد "الجيش الحر" لعقد لقاء مع ممثلي السلطات الروسية وممثلي النظام السوري. ولم تؤكد وزارة الخارجية الروسية خبر عقد لقاء بين بوغدانوف والمصري.

لكنها أعلنت أن المبعوث الروسي التقى في باريس صالح  مسلم رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، إذ ركزت المحادثات على التنسيق في محاربة "داعش" وتطبيق بيان جنيف الخاص بالتسوية السياسية في سوريا.

المصدر: وكالات