وزير الطاقة الروسي يشرح أسباب التأخير في توقيع اتفاقية"السيل التركي" مع أنقرة

مال وأعمال

وزير الطاقة الروسي يشرح أسباب التأخير في توقيع اتفاقيةموسكو وأنقرة بصدد إتمام مشروع "السيل التركي"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h20c

تستمر المباحثات بين موسكو وأنقرة على مستوى الحكومتين في إطار التحضير لتوقيع اتفاقية مشروع "السيل التركي" لضخ الغاز من روسيا إلى جنوب أوروبا عبر قاع البحر الأسود.

ورجح وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك في تعليق لوكالة "تاس" السبت 3 أكتوبر/تشرين الأول ألا يتم التوقيع على اتفاقية مشروع "السيل التركي" قبل نهاية العام الجاري أو مطلع المقبل.

وأوضح الوزير أن التأخير ناجم عن انشغال الجانب التركي بالتحضير للانتخابات البرلمانية المزمعة في نوفمبر/تشرين الثاني القادم، والتي ستسبق تشكيل حكومة جديدة في تركيا.

وكشف في هذه المناسبة عن أن فنيين تابعين لوزارة الطاقة الروسية سيقومون في غضون أيام بزيارة الى تركيا للاتفاق على مسودة الاتفاقية.

يشار الى أن العلاقات التركية الروسية قد شهدت تطورا ملحوظا خلال السنوات الأخيرة، وتم في 2010 تشكيل مجلس للتعاون بين البلدين يشرف عليه الرئيسان الروسي والتركي ويضم مجموعة مشتركة للتخطيط الاستراتيجي تتولى ملف التعاون في القضايا الدولية. وأعلن البلدان كذلك عن تشكيل لجنة حكومية مشتركة للتعاون التجاري والاقتصادي، ولجنة العلاقات الاجتماعية والإنسانية.

ويرى خبراء أن موضوع الطاقة يشكل المحور الرئيسي في التعاون بين البلدين، حيث تم أواسط نيسان/أبريل الماضي وضع حجر الأساس للوحدات الهيدروليكية والبحرية في الجزء الأول من المشروع.

وزير الطاقة الروسي أعلن أواخر الصيف الماضي استعداد بلاده للتوقيع على اتفاقية المرحلة الأولى من مشروع "السيل التركي"، وأوضح حينها أن الجانب الروسي بعث الى أنقرة بمسودة الاتفاق وأن الكرة باتت الآن في ملعب الجانب التركي.

هذا ومن المنتظر أن يلبي المشروع ضخ 63 مليار متر مكعب من الغاز سنويا إلى تركيا لتعيد الأخيرة ضخ 47 مليار متر مكعب منها سنويا إلى أوروبا.

ومن المنتظر كذلك في إطار المشروع مد 4 خطوط للغاز بشكل تدريجي وإنشاء مركز توزيع أقليمي للغاز الروسي في اليونان.

المصدر: وكالات