سوريا.. مقتل 26 شخصا بتفجيرين في مدينة الحسكة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h0n4

قتل 26 شخصا الاثنين 14 أيلول/سبتمبر إثر تفجير سيارتين مفخختين في مدينة الحسكة شرق سوريا، حسب نشطاء سوريين.

وكانت وكالة "سانا" أفادت بأن الحصيلة الأولية للتفجيرين اللذين وقعا في منطقة خشمان، شمال الحسكة، والمحطة، وسط المدينة بلغت 22 قتيلا على الأقل وأكثر من 40 مصابا، وقد أكد التلفزيون السوري الرسمي وقوع التفجيرين.

من جهتهم صرح ناشطون سوريون بأن سيارتين ملغومتين فجرتا في مدينة الحسكة شرق سوريا، مشيرين إلى أن إحداهما استهدفت مقاتلين أكراد.

وقال النشطاء إن التفجير الأول وقع في منطقة خشمان عند الأطراف الشمالية للمدينة في حين وقع التفجير الثاني في وسط مدينة الحسكة.

يذكر أن المدفعية السورية قصفت ليلة الأحد 13 أيلول/سبتمبر مواقع تابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" في قرية الميلبية جنوب الحسكة، حيث أكدت مصادر إعلامية سقوط قتلى ومصابين من عناصر "داعش" إضافة إلى تدمير آليات وعربات مزودة برشاش إثر قصف استهدف قريتي سودا وعبد 15 كم جنوب غرب مدينة الحسكة.

هذا وواصلت القوات السورية عملياتها العسكرية في مدينة الزبداني، شمال غرب دمشق نحو 45 كم، حيث تمكنت من تدمير نفق يستخدمه المسلحون بين بلدة مضايا وسهل مضايا المحاذي لسهل الزبداني، وحسب ما صرح به مصدر عسكري، فإن النفق كان مجهزا بالإنارة والتهوية وهو متصل بمبنى قرب الطريق العام غرب بلدة مضايا حيث كان يستخدم كخط إمداد ونقل للأسلحة والذخيرة والمواد الغذائية.

سوريا - أرشيف

كما تمكنت وحدات من القوات البرية من السيطرة على جامع الجسر وبعض المباني في حي النابوع، متقدمين إلى مشارف ساحة العارة وسط مدينة الزبداني، حسب ما أعلنته وكالة الأنباء السورية الرسمية.

وفي حلب، فقد قصفت المجموعات المسلحة مراكز تابعة للقوات السورية في حي الخالدية شمال حلب، وقد تبع القصف إطلاق نار مكثف، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.

إلى ذلك دارت اشتباكات بين القوات السورية ومسلحي الفصائل المقاتلة في أطراف منطقة الشيخ لطفي في مدينة حلب، لقي فيها العديد من عناصر الطرفين مصرعهم.

كما نفذت وحدات الجيش والقوات المسلحة مساء الأحد وصباح الاثنين عمليات عسكرية مكثفة في محيط الكلية الجوية وقرية جب الصفا في منطقة كويرس التي يتمركز فيها مسلحو "داعش" وتمكنت من تدمير مستودع للذخيرة وآليات مع القضاء على العديد من عناصر التنظيمات المسلحة، حسب ما صرح به مصدر عسكري لوكالة "سانا".

وأشار المصدر إلى أن عمليات وحدات الجيش في الريف الجنوبي الشرقي على مواقع المسلحين في قرى جبول وقصير الورد وعين سابل وريمان أسفرت عن مقتل عدد من العناصر المسلحة وتدمير عتادهم.

أما جوا، فقد قصف الطيران الحربي السوري مناطق في محيط مطار كويرس العسكري والمحاصر من قبل تنظيم "الدولة الإسلامية" كما استهدفت المقاتلات السورية ليلة الأحد منطقة في أطراف حي الشيخ مقصود في مدينة حلب ما أدى إلى سقوط جرحى.

وفي محافظة دير الزور نفذ الطيران الحربي غارة على منطقة في بلدة موحسن في ريف دير الزور الشرقي في الوقت الذي دارت فيه بمحيط مطار دير الزور العسكري، اشتباكات عنيفة بين عناصر من القوات السورية وعناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية" ورافقت المواجهات غارات نفذتها المقاتلات السورية على مناطق في محيط المطار.

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون

كاميرون يسعى إلى توحيد المواقف السياسية البريطانية لضرب "داعش"

يسعى رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إلى توافق الآراء في البلاد لضرب تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا بعد انتخاب حزب العمال المعارض زعيما يساريا له يعارض الحرب.

وأعلنت المتحدثة باسم كاميرون الاثنين 14 سبتمبر/أيلول أن "رئيس الوزراء يعتقد أن هناك مبررات قوية تدعم التحرك ضد الدولة الإسلامية في سوريا بنفس الطريقة التي تتحركت بها المملكة المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق المجاور".

يذكر أن اليساري جيريمي كوربين الذي انتخبه حزب العمال البريطاني السبت الماضي زعيما له يطالب بتخلي بريطانيا عن الأسلحة النووية ورفض أي محاولة لتمديد المهمة في سوريا.

الرئيس الفرنسي ونظيره النيجيري بباريس / 14 أيلول سبتمبر

هولاند: مشاركة سلاح الجو الفرنسي ستكون ضرورية في سوريا لمحاربة "داعش"

قال الرئيس الفرنسي هولاند الاثنين 14 أيلول/سبتمبر إن مشاركة سلاح الجو الفرنسي ستكون ضرورية في سوريا لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية"، وجاءت هذه التصريحات خلال مؤتمر صحفي بباريس عقده مع نظيره النيجيري محمد بخاري.

وكان هولاند قد صرح في مؤتمر صحفي عقد في باريس الاثنين 7 سبتمبر/أيلول، بأن باريس لا تخطط لإجراء عملية برية في سوريا لكن بلاده تستعد لقصف مواقع تنظيم "داعش" الإرهابي داخل سوريا، مؤكدا أن "الإسلاموية" تمثل تهديدا جديا لفرنسا، ومشيرا إلى أن هذا الخطر ينبع كذلك من أراضي سوريا وبالتالي يجب جمع معلومات كاملة حوله".

كما أعلن الرئيس الفرنسي أنه أوعز لوزير الدفاع بتنفيذ تحليقات استطلاعية على حدود سوريا من أجل توجيه ضربات إلى مواقع "داعش" في أراضي سوريا.

هذا ونفذ سلاح الجو الفرنسي طلعتين اثنين فوق الأراضي السورية، حسب ما أعلنه مقر قيادة القوات المسلحة الفرنسية في بيان الأربعاء الـ9 من سبتمبر/أيلول.

يذكر أن فرنسا انضمت إلى التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة لقصف مواقع "داعش" في العراق، غير أنها امتنعت حتى الآن عن أي تدخل في سوريا، علما بأن الطائرات الحربية الفرنسية ترابط في الأردن والإمارات العربية المتحدة.

السفير السوري لدى موسكو: التقارير عن وجود قوات روسية في سوريا أكذوبة

نفى السفير السوري في موسكو رياض حداد تقارير تفيد بوجود عسكريين روس في بلاده.

وفي مقابلة مع قناة "روسيا 24" مساء الاثنين 14 سبتمبر/أيلول وصف حداد الحديث عن وجود عسكري روسي في سوريا بـ"أكذوبة تبثها البلدان الغربية والولايات المتحدة"، وتستغل ذريعة في مؤامرة جديدة ضد بلاده، بحسب قوله.

وأشار السفير إلى أن بلاده تتعاون مع روسيا في المجال العسكري والتقني في إطار القانون الدولي واتفاقات ثنائية، وتحصل سوريا بموجبها على أسلحة ومعدات عسكرية روسية.

واشنطن تفشل في إقناع بغداد بإغلاق أجوئها أمام الطائرات الروسية

أفادت صحيفة "نيويورك تايمز" بأن الولايات المتحدة أخفقت في إقناع الحكومة العراقية بإغلاق أجواء البلاد أمام الطائرات الروسية متجهة إلى سوريا.

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسي أمريكي غير لم تذكر اسمه أن الولايات المتحدة طرحت مسألة "الترانزيت السوري" على بغداد في الـ5 من سبتمير/أيلول الحالي، أملا في أن يحذو العراق حذو بلغاريا في منع الطائرات الروسية من المرور بأجوائها، وحسب الدبلوماسي فإن السلطات العراقية أجابت أنها ستبحث هذا الموضوع لكنها لم تتخذ أي إجراءات في هذا الشأن.

وذكرت "نيويورك تايمز" أن المكتب الصحفي لرئاسة وزراء العراق رفض التعليق على هذا الموضوع.

وذكرت السلطات الأمريكية أنه خلال يوم الأحد وحده عبرت عشر طائرات نقل روسية من طراز "أنطونوف-124" الأجواء العراقية باتجاه سوريا.

هذا وبناء على المعلومات الأمريكية تشق الطائرات الروسية طريقها إلى سوريا عبر المجال الجوي الإيراني، فيما ليس معروفا ما إذا كانت واشنطن طلبت من إيران إغلاق مجالها الجوي أمام الطائرات الروسية.


المصدر: وكالات