سوريا.. القبض على مدبّر تفجيرات السويداء وتجدد الاشتباكات حول مارع

أخبار العالم العربي

سوريا.. القبض على مدبّر تفجيرات السويداء وتجدد الاشتباكات حول مارعمكان التفجير الذي استهدف سيارة الشيخ وحيد البلعوس
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h03k

أفاد مراسل RT بسوريا نقلا عن مصادر محلية بمدينة السويداء، جنوب، بأنه تم إلقاء القبض على مدبر التفجيرات الأخيرة، مضيفا أن عائلة البلعوس نفسها قامت بتسليم المشتبه به للجهات المختصة.

وأكدت المصادر لمراسلنا أن عملية القبض على المشتبه قد جرت وإنه اعترف بالتخطيط للتفجيرات وبمسؤوليته عن هجمات طالت مؤسسات حكومية في المدينة .

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" إن الجهات المختصة ألقت، بالتعاون مع الأهالي، القبض على أبو طرابه في بلدة المزرعة غرب مدينة السويداء بنحو 12 كم، حيث صرح رئيس اللجنة الأمنية في محافظة السويداء بأن المشتبه به اعترف بالمسؤولية عن التفجيرين اللذين أسفرا عن مقتل 38 شخص وإصابة العشرات على طريق ضهر الجبل وقرب المشفى الوطني في المدينة.

وفي هذا السياق أكد أنصار الشيخ وحيد البلعوس الذي قضى في هذه الهجمات على ضرورة حقن الدماء ومنعِ أي محاولة لإثارة الفتنة في المحافظة. وللإشارة فإن الهدوء يخيم على مدينة السويداء بعد تفجيرات الجمعة التي أسفرت عن مقتل وجرح العشرات.

مواجهات بين "داعش" والمعارضة قرب العاصمة دمشق

قال نشطاء سوريون إن اشتباكات دارت الأحد 6 أيلول/سبتمبر بين عناصر تنظيم "داعش" ومسلحي المعارضة السورية على أطراف حي العسالي جنوب العاصمة دمشق.

هذا ويحاول مسلحو تنظيم "الدولة الإسلامية" التمدد في أطراف دمشق بعد أن دخلوا حي الحجر الأسود القريب من منطقة العسالي، في الوقت الذي يخوض فيه مقاتلو المعارضة المسلحة معارك لمنع مسلحي "داعش" من التقدم.

اشتباكات - سوريا - أرشيف

تواصل المواجهات بين "داعش" والمسلحين

وفي سياق آخر، تواصلت المواجهات المسلحة بين عناصر تنظيم "داعش" والمجموعات المسلحة الأخرى في بلدة مارع بريف حلب الشمالي. وكان نشطاء سوريون قد صرحوا السبت 5 أيلول/سبتمبر أن 47 مسلحا على الأقل قتلوا وأصيب آخرون خلال هذه المعارك.

وفي محافظة ادلب، لقي 3 مدنيين مصرعهم وأصيب نحو 30 آخرين جراء قصف الطيران المروحي لمناطق في مدينة أريحا جنوب مدينة إدلب، هذا وأفاد نشطاء أن الطيران الحربي السوري قصف مناطق في محيط مطار أبو الظهور العسكري الذي تحاصره جبهة النصرة، فرع تنظيم القاعدة في بلاد الشام، والفصائل الإسلامية منذ أكثر من عامين، كما قصف الطيران أيضا مناطق في بلدة كفر عويد بجبل الزاوية، إضافة إلى مناطق في قرية الموزرة بجبل الزاوية.

هذا وقال النشطاء إن عنصرا من قوات الدفاع الوطني لقي مصرعه متأثرا بجراح أصيب بها خلال اشتباكات مع مسلحين في محيط بلدتي الفوعة وكفريا.

أما في محافظة اللاذقية فقد غارت المقاتلات الحربية السورية على مناطق في قرية دروشان بناحية ربيعة في ريف اللاذقية الشمالي، إضافة إلى استهدافها مواقع للمسلحين في قريتي الكوم والزويك قرب منطقة سلمى بجبل الاكراد في ريف اللاذقية الشمالي، مع ورود أنباء عن وقوع إصابات.

كما وجهت القوات السورية صباح السبت قذائفها إلى مواقع تسيطر عليها جماعات إسلامية مسلحة في قرى قسطون والمنصورة والقاهرة والحميدية بسهل الغاب، في ريف حماه الشمالي الغربي.

الخارجية السورية تندد بإمكانية التدخل البريطاني

ونددت وزارة الخارجية السورية بالتدخل البريطاني في شؤون سوريا بعد تصريحات وزير المالية البريطاني جورج أوزبورن الذي قال إن على بريطانيا وأوروبا إيجاد وسيلة لمعالجة الصراع في سوريا الذي فجر أكبر أزمة مهاجرين في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

هذا وأفاد جورج أوزبورن على هامش اجتماع لوزراء مالية مجموعة العشرين في تركيا، بأنه لابد من مواجهة المشكلة في المنبع، مشيرا إلى السلطات السورية، مضيفا أنه لابد من خطة شاملة لدحر تنظيم "داعش" وجعل سوريا أكثر استقرارا.

علي لاريجاني

لاريجاني: حل الأزمة السورية يستوجب احترام إرادة الشعب السوري

من جانها أكد رئيس مجلس الشورى الإيراني(البرلمان) علي لاريجاني مجددا على أن الحل الأمثل للأزمة السورية يستوجب احترام إرادة الشعب السوري بتقرير مصيره بنفسه، مشيرا إلى أنه ليس بوسع بعض الدول أن تفرض الحلول على الشعب السوري.

هذا وانتقد علي لاريجاني معارضة المملكة العربية السعودية مشاركة إيران في مؤتمر "جنيف3" قائلا إن كل التحركات الإقليمية والدولية التي تجري غير موجهة نحو التوصل لحل معقول في سورية، وأن الشعب السوري هو من يحدد مصيره، مشددا على أنه لا أحد يمكن أن يتخذ القرار بالنيابة عن الشعب السوري.

أما بخصوص الحرب ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" التي تقودها واشنطن، صرح رئيس مجلس الشورى الإيراني بأن خطاب الدول الاقليمية ليس موحدا بهذا الاتجاه، وهي تتكبد أضرارا أكبر من الإرهاب، مؤكدا أن الارهاب لا يمكن استخدامه كأداة أو التعاطي معه كأمر تكتيكي.

المصدر: وكالات