خاص لـRT : خيارات الحسم في معركة صنعاء

أخبار العالم العربي

خاص لـRT : خيارات الحسم في معركة صنعاء العميد سمير الحاج الناطق باسم المجلس العسكري في تعز
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gzwd

كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن ما يسمى "معركة الحسم" في صنعاء.. RT حاورت العميد سمير الحاج وهو الناطق باسم المجلس العسكري في تعز للوقوف على التحضيرات وخارطة العمل العسكري.

في الوقت الذي تتواصل فيه المعارك على أكثر من جبهة في اليمن قال العميد سمير الحاج وهو الناطق باسم المجلس العسكري في تعز بأن معركة الحسم في صنعاء قد تكون وفق خطة بهجمات من البر والجو والبحر ولقد أجرينا حوارا هاتفيا مع العميد الحاج أطلعنا من خلاله على آخر المستجدات في الميدان المشتعل.


 ما مدى التنسيق العسكري بين المجلس العسكري في تعز والمجلس العسكري في عدن ومع القوات الموالية للرئيس هادي؟

لا يوجد فصل في هذا الموضوع بين هذه القوات فهي بمجموعها تشكل جيشا وطنيا وهو القوة الشرعية اليمنية فالتنسيق قائم وهذه القوات تابعة لرئيس أركان واحد ووزير دفاع واحد ... وهي بمجموعها تابعة لرئيس الجمهورية.


 الرئيس هادي طالب مؤخرا بتعزيز القوات الموجودة في مأرب وسط البلاد وذلك وسط أنباء عن قدوم قوات عربية لدعم أنصاره في قتالهم ضد الحوثيين، هل يمكن القول إن معركة استعادة صنعاء ستنطلق من مأرب قريبا كما تقول مصادر اللجان الشعبية؟

هذا الأمر وارد، هناك عدة جبهات .. توجد جبهة باتجاه صعدة وأخرى باتجاه عمران صنعاء ... وهناك جبهة في مأرب توجد فيها معدات وآليات عسكرية ولديها خبرات من التحالف وهي في اتجاهين رئيسين. هذه كلها محاور مقترحة وستخضع في النهاية للدراسة في غرفة العمليات التي ستتخذ القرار الأخير لتنفيذ المعركة.


كيف تصفون سير العمليات في مناطق الجنوب، وهل فعلا ستدفع الأوضاع الجارية نحو الاستمرار قدما في التوجه نحو صنعاء؟

الأمور في الجنوب جيدة إن شاء الله مع وجود بعض المناطق في أطراف الجنوب التي تحتوي على بعض الجيوب يجري الآن تصفيتها لإحداث نوع من الأمان والاستقرار فيها وفي اتجاه مدينة تعز في الجنوب الغربي الجهود منصبة لتحرير هذه المدينة من ميليشيا المخلوع والحوثي على أن تنصب كل هذه الجهود لتحرير العاصمة صنعاء.

ماذا بشأن التعزيزات التي يدفع بها الحوثيون باتجاه أبين ومأرب، هل تخشون أن تعيق هذه التعزيزات خططكم للمضي قدما في تنفيذ خطة استعادة صنعاء؟

لا شك أن وجود اي تعزيزات سيؤثر ... لكن لا أعتقد وجود أي شيء يبعث على القلق فهذه الجبهات قوية ومتماسكة وستحقق أهدافها في القريب العاجل.

وعلى ماذا تعولون في إنجاح هذه الخطة،، مصادر في اللجان الشعبية الموالية لهادي شكت من نقص الدعم العسكري وقالت إنها في بعض الأحيان تقوم فقط بصد هجمات الحوثيين؟ يعني هي في موقف الدفاع لا الهجوم والتقدم؟ّ
ربما الآن بالنسبة للنقص في العتاد حاصل للجان الشعبية في المدن الكبرى كمحافظة تعز وأب أما بالنسبة للجان الشعبية الموجودة في عدن فقد صدر قرار من رئيس الجمهورية بتشكيل لواء عسكري وهي أصبحت ضمن قوام القوات المسلحة اليمنية وكذلك في بقية المحافظات اليمينة وقد صدر القرار فعلا من جانب فخامة رئيس الجمهورية بأن تكون مجموعات هذه المقاومة الشعبية نواة للجيش الوطني اليمني ومن ثم فإن أي تقصير في العتاد سيتلافى في الأيام القادمة.

هل دخلت اللجان الشعبية أم لم تدخل في قوام الجيش اليمني ؟
هناك قرار من رئيس الجمورية بضم اللجان الشعبية إلى الجيش الوطني وهو قرار بدأ تنفيذه من خلال تشكيل لواء تابع لحازم سليمان وهو أول لواء في الجنوب وسيتم تشكيل ألوية مشابه في بقية المحافظات.

وما هي طبيعة القوات التي ستشارك على الأرض في عملية استعادة صنعاء، هناك حديث عن نحو خمسة وعشرين ألف مقاتل يمني يدربون خارج اليمن من أجل هذا الهدف؟

لا نستطيع أن ننفي ذلك .. هناك أولا قوة موجودة على الأرض وهناك قوى تدربت في دول صديقة من أجل تنفيذ المهام لامشكلة أن نقوم بالتدريب هنا أو هناك المهم أن نصل إلى الهدف الرئيسي ونشكل قوة تقوم بالقضاء على الانقلاب برمته.

وماذا بشأن طبيعة القوات العربية التي يعتقد أنها ستشارك، هل فعلا سيتم الدفع بقوات وآليات عربية تحت غطاء من طيران التحالف العربي ؟
مؤكد هذا لابد أن يتم .. الآن اليمن هو دولة من دول التحالف العربي نحن لا نتحدث عن دول تحالف عربي والجمهورية اليمنية وإنما نتحدث عن تحالف عربي يضم في طياته اليمن والحكومة الشرعية ... وأعتقد أنه لابد من خبراء وآليات عسكرية تشارك في هذا الهجوم.


هل ستكون هناك عملية برية يتم التحضير لها لاستعادة صنعاء؟
مؤكد نحن نسير في اتجاهين .. إما إسقاط المركز الذي يسيطر على الأطراف أو إضعاف الأطراف ومن ثم الانقضاض على المركز هذه هي الفكرة التي توجد لدى القادة العسكريين الذين يديرون المعركة.

وكيف تقيمون الوضع على الجبهة الشمالية، القوات السعودية تتوغل بين الحين والآخر في بعض مناطق صعدة، معقل الحوثيين، هل ستكون صعدة إحدى نقاط الارتكاز في إطلاق حملة استعادة صنعاء؟
ذكرت قبل قليل أن هذا المحور من أهم المحاور وأقوى المحاور ربما يكون خط سير السيطرة على العاصمة هو صعدة عمران صنعاء وهو خط قريب جدا وقد يكون خط مآرب أو الجوف.

هناك أنباء تتحدثت عن احتمال إنزال قريب تنوي قوات التحالف تنفيذه في إقليم تهامة في القريب .. ما الهدف من هذا الإنزال المرتقب؟
إقليم تهامة يعتبر عصب البلد كله.. كل مواد الإغاثة ربما ومواد التموين تصل من إقليم تهامه ومن ثم فهذا يعني أن استراتيجية هذا المكان كبيرة جدا ربما بل من المؤكد أنه لابد من تنفيذ عملية إنزال هناك للسيطرة على هذا الموقع الاستراتيجي بالنسبة لليمن بشكل عام.

 هناك أنبار تفيد باقتراب بوارج عربية من ميناء الحديدة ضمن خطة لاستعادة صنعاء هل خطة استعادة صنعاء ستكون من ضمنها هجوم بحري؟
طبعا تعتبر الحديدة من المناطق قريبة جدا من العاصمة هي لاتبعد عنها سوى مئتين وأربعين أو خمسين كيلومترا ومن ثم هو خط طبيعي ومن الممكن أن تغطي فيه القوات البحرية، هذا وارد ويظل هذا الطرح في تفكير القائد الذي يدير الموقف العسكري في العملية برمتها هو يختار المحور الأقرب والأنسب لتحريك القوات.

 هل توجد تأمينات للمدنيين في حال حدوث هذه الخطة بكل جوانبها البحرية والجوية البرية ؟
مؤكد.. مستحيل أن تكون هناك خطة عسكرية لا تضع في حسابها تأمين المدنيين وسلامتهم .. المعركة إلى الآن مخطط لها بحيث نصل إلى أقل الخسائر وأن لا تتعرض للمدنيين بل وتحافظ على بقائهم وتلبية احتياجاتهم.

المصدر: RT

الأزمة اليمنية