العراق.. السجن سنة لأمين بغداد السابق والجبوري يهدد بسحب الثقة من وزير الكهرباء

أخبار العالم العربي

العراق.. السجن سنة لأمين بغداد السابق والجبوري يهدد بسحب الثقة من وزير الكهرباءمقر السلطة القضائية في بغداد
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gzam

أصدرت محكمة عراقية حكما بالسجن سنة لأمين بغداد السابق صابر العيساوي بتهمة الفساد المالي، ليكون أول حكم يصدر في حق مسؤول كبير بعد الإصلاحات التي أعلنها رئيس الحكومة حيدر العبادي.

وأعلن قاضي المحكمة المختصة بملفات النزاهة والجريمة الاقتصادية وغسيل الأموال راضي الفرطوسي في بيان على موقع السلطة القضائية الثلاثاء 25 أغسطس/آب أن "المحكمة أدانت الأمين السابق لبغداد (رئيس البلدية) صابر العيساوي في ملف إعمار شارع الرشيد"، مبينا أنه "تم الحكم على المدان بالحبس لمدة سنة واحدة".

وأضاف الفرطوسي أن "القرار اتخذ وفق المادة 331 من قانون العقوبات"، مؤكدا أن "القرار صدر بحضور المدان وهو في قفص الاتهام وقد تم إيداعه السجن".

يذكر أن شارع الرشيد هو أقدم شوارع بغداد ويقع في قلبها قرب ضفاف نهر دجلة وكانت الحكومة الاتحادية خصصت أكثر من 7 ملايين دولار لإعادة إعماره، ولكن تبين وجود فساد مالي في تنفيذه.

حكمان بالحبس سنة بحق مدير مكافحة المتفجرات السابق

من جهة أخرى أصدرت المحكمة الثلاثاء حكمين بالحبس لمدة سنة ينفّذان بالتعاقب في حق مدير مكافحة المتفجرات السابق اللواء جهاد الجابري. وقال قاضي المحكمة راضي الفرطوسي في بيان إن "المحكمة أدانت اللواء جهاد الجابري عن عقدين يتعلقان بأجهزة كشف المتفجرات".

وأشار الفرطوسي إلى أن "القرار جاء وفق المادة 331 من قانون العقوبات"، مؤكدا أن "القرار كان حضوريا، وأن المدان كانت قد صدرت في حقه أحكام سابقة".

يذكر مجلس القضاء الأعلى كان أصدر في ديسمبر/كانون الأول 2012 حكما بالسجن لمدة أربع سنوات على الجابري بعد إدانته بتهمة الفساد في قضية استيراد أجهزة الكشف عن المتفجرات.

وتعود القضية إلى العام 2007 حين تعاقدت وزارة الداخلية العراقية مع شركة بريطانية لشراء أجهزة كشف متفجرات، واتضح فيما بعد أن الأجهزة غير فعالة، ولازالت أن القوات الأمنية العراقية تستخدمها، وكانت السلطات البريطانية حاكمت الشركة الموردة للأجهزة بتهمة الاحتيال قبل خمسة أعوام، فيما أقرت وزارة الداخلية العراقية بأن الأجهزة غير فعالة.

رئيس البرلمان يهدد بسحب الثقة من وزير الكهرباء

وأفاد مراسلنا في بغداد بأن رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري هدد بسحب الثقة من وزير الكهرباء قاسم الفهداوي بعد تغيب الأخير عن جلسة استجواب عقدت الثلاثاء على خلفية ترد الخدمات مثل انقطاع التيار الكهربائي لأكثر من عشرين ساعه يوميا.

وقال مكتب الجبوري في بيان أصدره، إن رئيس المجلس أنذر الفهداوي بمحاسبته غيابيا وسحب الثقة منه في حال تغيب عن جلسة برلمانية ستعقد السبت لمناقشة الملف ذاته، وكان الفهداوي تغيب عن جلسة الاستجواب بحجة تقديم طعن أمام المحكمة الاتحادية، احتجاجا على قانونية استدعائه بالشكل الحالي.

يذكر أن الشارع العراقي شهد خروج عشرات التظاهرات في وسط وجنوب البلاد بسبب ضعف امدادات الطاقة الكهربائية، خاصة في ظل درجات حرارة مرتفعة جدا خلال الصيف، حيث طالب المحتجون بالقضاء على الفساد وتحسين الخدمات.

المصدر: RT + وكالات