أردوغان يدعو لانتخابات برلمانية مبكرة في الأول من نوفمبر

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gz0q

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الأول من نوفمبر/تشرين الثاني القادم موعدا للانتخابات البرلمانية المبكرة في البلاد.

وقال أردوغان في تصريح له الجمعة 21 أغسطس/آب إن القوى السياسية في تركيا لا تستطيع التوصل إلى حل وسط في الوقت الراهن، ولذلك "سنجري انتخابات برلمانية مبكرة في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني".

وأوضح أردوغان أنه سيكلف أحمد داوود أوغلو زعيم حزب العدالة والتنمية ورئيس الوزراء السابق مطلع الأسبوع القادم، بتشكيل حكومة تصريف الأعمال، ولم يستبعد أردوغان تعيين وزراء في الحكومة الانتقالية من خارج البرلمان، إذا اقتضت الضرورة.

وكان  رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو قد وجه الخميس نداء أخيرا للأحزاب السياسية في البلاد للاتفاق على حكومة قبل ثلاثة أيام من انقضاء المهلة الدستورية لذلك.

يذكر أن داوود أوغلو اعتذر رسميا الثلاثاء الماضي عن تشكيل الحكومة بعد إخفاقه في العثور على شريك ثانوي لحكومة ائتلافية بعد أكثر من شهرين على خسارة حزب العدالة والتنمية للأغلبية في البرلمان لأول مرة منذ وصوله إلى السلطة عام 2001 .

 وقال داوود أوغلو في مؤتمر صحفي في أنقرة: "أنا مستعد للجلوس والحديث في أي وقت ما دمنا سنجد حلا في البرلمان. احتمال تشكيل ائتلاف لم يعد قائما فبدلا من تبادل اللوم دعونا نشكل حكومة.، مضيفا " إذا فشل الخيار الأول ودعا الرئيس إلى انتخابات مبكرة أدعو جميع الأحزاب السياسية للمشاركة في حكومة إدارة الانتخابات اتساقا مع روح الدستور".

وينص الدستور التركي على أن أي حكومة انتقالية يجب أن تتألف من أربعة أحزاب دخلت إلى البرلمان في الانتخابات الأخيرة التي جرت يوم الـ7 من يونيو/حزيران، إلا أن الاختلافات الأيديولوجية بين الأحزاب قد تؤدي إلى جمود الوضع السياسي في البلاد، كما أن تشكيل مثل هذه الحكومة أمر غير مؤكد مع رفض حزب الشعب الجمهوري وحزب الحركة القومية المشاركة فيها.

 ويحق للبرلمان نظريا أن يصوت على استمرار الحكومة الحالية في أداء مهامها لحين إجراء انتخابات جديدة، إلا أن أحد أحزاب المعارضة على الأقل وهو حزب الحركة القومية قال إنه سيصوت ضد هذه الخطوة.

وتسبب الوضع السياسي الراهن في تركيا في مضاعفات اقتصادية حيث اهتزت ثقة المستثمرين بسبب حالة الشك السياسي، إضافة إلى تصاعد وتيرة الصراع مع عناصر حزب العمال الكردستاني كما تدنى سعر صرف الليرة التركية في ساعة مبكرة من يوم الخميس إلى مستوى قياسي بلغ 3.0 ليرات للدولار منخفضا بنسبة 22% تقريبا هذا العام.

البرلمان التركي

 داود أوغلو: الدعوات إلى إعلان حالة الطوارئ في البلاد غير مسؤولة


في ذات الإطار وصف أوغلو الخميس دعوات المعارضة لمجلس الأمن القومي بإعلان حالة الطوارئ في البلاد بأنها غير مسؤولة.

وقال داود أوغلو عقب اجتماع للجنة التنفيذية لحزب العدالة والتنمية: "حل المسائل من خلال مجلس الأمن القومي هو نموذج للتفكير أيام الانقلابات. تلك الأيام ولت. مجلس الأمن القومي يمارس مهامه. إلى جانب ذلك نحن لا نستطيع تجاهل ما يقوله الدستور الحالي"، موضحا أنه يقصد المادة الخاصة بتشكيل حكومة ولايتها تستمر حتى الانتخابات المبكرة، إذا لم تستطع الأحزاب تشكيل حكومة ائتلافية، الأمر الذي أصبح الآن في تركيا أكثر ترجيحا.

وكان زعيم الحزب القومي دولت بهتشيلي دعا مؤخرا إلى تدخل مجلس الأمن القومي وإعلان حالة الطوارئ في البلاد، مشيرا إلى أنه في ظروف تصاعد النشاطات الإرهابية والأزمة السياسية يمكن أن يكون ذلك ضروريا، وذلك لأن الانتخابات المبكرة في مثل هذا الوضع قد تضع البلاد على حافة حرب أهلية، بحسب بهتشيلي.

تعليق سمير صالحة أستاذ العلاقات الدولية في جامعة اسطنبول

تعليق اسطنبول الخبير في الشؤون التركية فائق بولوت

المصدر: رويترز