الاتحاد الدولي لألعاب القوى يواجه حرب منشطات

الرياضة

الاتحاد الدولي لألعاب القوى يواجه حرب منشطاتأرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gxsg

رفض لامين دياك رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى، الأصوات التي تحدثت عن أن منظمته أهملت تنفيذ اختبارات المنشطات الخاصة بالرياضيين.

وقال دياك "هناك مزاعم سيقت لكن دون أدلة. نريد أن نبحث هذه المزاعم بجدية لأن القول بأننا لم نقم بعمل جاد على صعيد رياضة ألعاب القوى في الفترة من 2001 وحتى 2012 يمثل أمرا مثيرا للضحك".

وقالت صحيفة تايمز الأحد 2 أغسطس/آب وصحف عالمية أخرى إنهما تحصلتا على معلومات سرية من الاتحاد الدولي للقوى، سربها أحد الأشخاص، وتزعم أن عدائين لسباقات التحمل يشتبه في تعاطيهم للمنشطات، فازوا بنحو ثلث الميداليات في الدورات الأولمبية وبطولات العالم خلال تلك الفترة.

وأجرى الاتحاد الدولي للقوى اختبارات لـ12 ألف عينة دماء، راجع نتائجها خبيرين اثنين في مجال الكشف عن المنشطات، وسربت لاحقا نتائج الفحوصات إلى الصحف المذكورة سابقا.

رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى لامين دياك

وحث روبن باريسوتو، أحد الخبيرين الذي راجعوا النتائج، الاتحاد الدولي على اتخاذ إجراءات للتحقيق في التقارير السابقة، وذكَّر أيضا بتأثيرات محتملة مثل توقيت إجراء الاختبارات وظروفها.

وقال باريسوتو "هناك أكثر من 800 عينة سجلت نتائج غير طبيعية أو مثيرة للريبة إلا أنه ليس من الصحيح القول إن جميع تلك النتائج تشير إلى وجود شبهة منشطات".

وطور باريسوتو الاختبارات الخاصة بالدماء والتي تستخدم للكشف عن وجود عقار إيبو المحفز للأداء وعمليات نقل الدم.

وقال باريسوتو "إلا أن هناك أرقاما تبدو غريبة للغاية، وحتى مع الأخذ في الاعتبار وجود أي عوامل مربكة، فإنه لا يوجد خلاف على ما توضحه لنا هذه البيانات".

 

المصدر: "رويترز"