مصرع ضابط بهجوم مسلح شرق تركيا

واشنطن وأنقرة متفقتان على التعاون لتطهير شمال سوريا من "داعش"

أخبار العالم

مصرع ضابط بهجوم مسلح شرق تركيادبابات الجيش التركي قرب الحدود مع سوريا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gxbi

أعلنت مصادر أمنية مصرع قائد قوات الدرك في بلدة ملاذكرد بمحافظة موش شرق تركيا، متأثرا بجراح أصيب بها في هجوم مسلح شنه مجهولون مساء الاثنين 27 يوليو/ تموز.

وأشارت وكالة الأناضول إلى أن "الإرهابيين استهدفوا مساء اليوم الإثنين، السيارة التي كانت تقل الرائد أصلان كولاكسيز مع زوجته وطفله حيث نقل إلى المستشفى الحكومي في البلدة، إثر إصابته بجروح بليغة" ليتوفى بعد ذلك هناك متاثرا بإصابته.

وأضافت الوكالة أن قوات الأمن بدأت عميلة تمشيط واسعة في المنطقة لإلقاء القبض على منفذي الاعتداء، وشددت من تدابيرها الأمنية على مداخل ومخارج البلدة.

وكانت تركيا بدأت قصف معسكرات تابعة لحزب العمال الكردستاني شمال العراق منذ يومين، ووصف حزب العمال الكردستاني الغارات والقصف التركي الأحد بأنها "عدوان"، وقال إنها جعلت الهدنة في حكم المنتهية.

مسؤول أمريكي: واشنطن وأنقرة متفقتان على التعاون لتطهير شمال سوريا من "داعش"

من جهته صرح مسؤول أمريكي الاثنين 27 يوليو/ تموز أن واشنطن وأنقرة متفقتان على العمل معا لتطهير شمال سوريا من تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال المسؤول لوكالة "فرانس برس" خلال مرافقته للرئيس باراك أوباما في زيارة إلى أثيوبيا، إن "الهدف هو إقامة منطقة خالية من تنظيم الدولة الإسلامية وضمان قدر أكبر من الأمن والاستقرار على طول الحدود التركية مع سوريا".

وأضاف المسؤول، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أنه "لا يزال يتعين العمل على وضع تفاصيل" هذه المنطقة، مؤكدا في الوقت نفسه أن "أي جهود عسكرية مشتركة لن تشمل فرض منطقة حظر طيران" وهو ما تطالب به تركيا منذ فترة طويلة.

وفي هذا السياق، أكد جون كيربي المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية أن الولايات المتحدة وتركيا لا تنويان فرض منطقة حظر طيران فوق سوريا، وأنه لا يجري النظر في هذه الإمكانية.

وبين كيربي أنه من وجهة نظر واشنطن، لا ضرورة بالفعل في فرض مثل هذه المنطقة فوق الجزء الشمالي السوري، بسبب عدم وجود "أعمال مضادة في الجو" لطائرات التحالف التي تقوم بقصف تنظيم "داعش" هناك. وأضاف أن طائرات التحالف هي التي تحلق فقط فوق هذه المناطق.

تركيا: سننضم بفعالية إلى المعركة ضد "داعش"

من جهته، أكد وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو أن بلاده ستنضم بفعالية إلى الهجمات الجوية والمعركة ضد تنظيم "داعش"، بعد سماحها للولايات المتحدة باستخدام قاعدة "أنجرليك" الجوية جنوب تركيا.

مولود جاويش أوغلو

وقال جاووش أوغلو في لشبونة "نسعى لإقناع أعضاء التحالف الدولي بأهمية وضع استراتيجية محددة وشاملة لمحاربة واقتلاع داعش".

وبدأت انقرة قبل أيام حملة ضد تنظيم "داعش" بعد تفجير انتحاري أسفر عن مقتل 32 شخصا في جنوب البلاد قرب الحدود مع سوريا، كما شملت حملتها استهداف معسكرات حزب العمال الكردستاني في شمال العراق ضمن ما اطلقت عليه جهود "مكافحة المجموعات الإرهابية".

وقال وزير الخارجية "داعش ومجموعات إرهابية اخرى تشكل خطرا على أمن تركيا"، وأضاف "نحن لم نقل يوما أن عملية مفاوضات السلام انتهت لكن حزب العمال الكردستاني لم يحترمها يوما".

البرلمان التركي

من جانب آخر، ذكرت وكالات محلية أن رئاسة البرلمان التركي اتخذت قرارا بعقد جلسة طارئة الأربعاء المقبل لمناقشة وتقييم التطورات الأخيرة.

وكان حزب الشعب الجمهوري المعارض قدم مذكرة لرئاسة البرلمان لعقد جلسة طارئة لأن الأوضاع التي تشهدها البلاد تستوجب ذلك، على الرغم من أن عطلة البرلمان الصيفية مستمرة حتى الأول من أكتوبر/ تشرين الأول القادم.

تعليق مراسلنا في إسطنبول

تعليق المحلل السياسي جواد كوق

تعليق عبد القادر عزوز المستشار في رئاسة الوزراء السورية

تعليق إبراهيم إبراهيم المسؤول في المركز الإعلامي بحزب الاتحاد الديمقراطي في أوروبا

المصدر: وكالات