مصادر لـ RT: الحوثيون يقصفون مطار عدن بالكاتيوشا والتحالف يغير على مواقعهم شمال المدينة

قصف متبادل بين الحوثيين والقوات السعودية على الحدود

أخبار العالم العربي

مصادر لـ RT: الحوثيون يقصفون مطار عدن بالكاتيوشا والتحالف يغير على مواقعهم شمال المدينةمطار عدن
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gxa5

قالت مصادر لـ RT الاثنين 27 يوليو/ تموز إن الحوثيين قصفوا مطار عدن بصواريخ الكاتيوشا.

وأضافت المصادر أن طيران التحالف أغار على مواقع الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح شمال المدينة.

وكانت وكالة رويترز أفادت نقلا عن مصادر يمنية بوقوع خروقات في مدن يمنية عدة وذلك بعد ساعات من بدء سريان هدنة انسانية في البلاد بطلب من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

من جانبها أفادت وكالة الأنباء اليمنية سبأ التي تديرها الحكومة من مقرها المؤقت في الرياض بأن الحوثيين وقوات صالح قصفوا بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة تجمعات سكنية في أكثر من منطقة بمدينة الضالع جنوب اليمن ما أدى لسقوط قتلى وجرحى.

وفي تعز أفاد مراسلنا بأن الحوثيين وقوات صالح استهدفوا بقذائف الدبابات أحياء سكنية في منطقة جبل صبر بمدينة تعز جنوب غرب اليمن.

قصف متبادل بين الحوثيين والقوات السعودية على الحدود

هذا، وأعلنت جماعة الحوثي أنها قصفت بعدة صواريخ مواقع عسكرية في مدينة نجران السعودية. وأفادت مصادر إعلامية سعودية أن 7 أشخاص جرحوا بسبب سقوط قذائف صاروخية على أحياء سكنية في منطقتي الطوال والخوبة بمنطقة جيزان جنوب السعودية.

وكان الحوثيون والقوات الموالية لهم قصفوا الاثنين مواقع عسكرية في جبل الرديف والخوبة بعدة صواريخ. من جانب آخر، قصفت مدفعية القوات البرية السعودية مواقع للحوثيين بالقرب من منفذ الطوال في منطقة حرض شمال غرب البلاد.

12 قتيلا من قوات موالية للحكومة اليمنية في قصف للتحالف بالخطأ

ومن جهة أخرى، أفادت وكالة "أ ف ب" نقلا عن مصادر عسكرية يمنية بأن طائرات التحالف قصفت "خطأ" مواقع لقوات موالية لحكومة عبدربه منصور في جنوب اليمن أدى إلى سقوط 12 قتيلا وجرح 30 آخرين.

وذكرت المصادر أن الغارات أصابت مواقع لهذه القوات تقع في التلال المطلة على قاعدة العند التي يسيطر عليها المتمردون الحوثيون في المنطقة القريبة من ردفان في محافظة لحج.

الحوثيون ينفون تلقيهم أي بلاغ بشأن الهدنة

رحب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالهدنة الإنسانية، داعيا الحوثيين إلى احترامها ومؤكدا أن ارتفاع حصيلة الضحايا المدنيين يجعل الالتزام بالهدنة وإمكانية تمديدها أمرين لا بد منهما وحذر من استغلالها لنقل أسلحة أو الاستيلاء على أراض داخل البلاد.

وفي الرياض، شكلت تطورات الأوضاع اليمنية محور مباحثات المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد مع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الذي دعاه إلى زيارة عدن وطالب هادي الحوثيين باحترام الهدنة لإيصال المساعدات إلى اليمنيين.

بالمقابل اكتنف الغموض موقف الحوثيين الذين نفوا تلقيهم أي بلاغ أممي بشأن الهدنة، إذ قال رئيس اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي إنه لا يمكنهم الرد سلبا أو إيجابا ما لم يتلقوا بيانا رسميا في هذا الخصوص.

مسلحون حوثيون

كما نفى المتحدث الرسمي باسم الحوثيين، محمد عبد السلام، ما نقل الأحد عن زعيم الجماعة، عبد الملك الحوثي، بشأن رفضه الالتزام بالهدنة. وكتب عبد السلام على الفيسبوك أنه "توضيحا لما ورد على حساب نسب للسيد الحوثي في تويتر فلا حساب للسيد عبد الملك بدر الدين الحوثي لا على تويتر ولا على أي وسيلة تواصل اجتماعية"، دون أن يحدد في نفس الوقت موقف الحوثيين من الهدنة.

لكنه استطرد مبينا أن  الموقف الرسمي لأنصار الله يصدر حصرا عبر الناطق الرسمي لأنصار الله أو عبر بيانات مجلسهم السياسي.

وكان المتحدث ينفي تغريدة نشرت على حساب يحمل اسم زعيم الحوثيين جاء فيها أن "الهدنة المرفوضة التي طلبها العدوان السعودي تريد متنفسا لتحشد الدواعش والقاعدة في عدن لقمع الثوار"، مضيفا أن "المعركة مستمرة".

العسيري يحذر الحوثيين من خرق الهدنة وينفي مسؤولية التحالف عن مذبحة المخا

من جانبه حذر الناطق باسم قوات التحالف بقيادة السعودية العميد أحمد العسيري "الحوثيين أنه في حال قيامهم والقوات الموالية لهم بأي أعمال أو تحركات عسكرية في أي منطقة فسوف يتم التصدي لها من قبل قوات التحالف، مع استمرار الحظر والتفتيش الجوي والبحري، والاستطلاع الجوي لأي تحركات لمليشيا الحوثي والقوات الموالية لها".

الناطق باسم قوات التحالف بقيادة السعودية العميد أحمد العسيري

وفي أول تعليق سياسي على مذبحة المخا التي أسفرت عن مقتل 120 والتي اتهم التحالف بارتكابها، نفى العميد العسيري مسؤولية التحالف عنها، مجددا التأكيد على أن قوات التحالف لا تقصف المناطق السكنية حتى لو كان فيها مسلحون من مليشيا الحوثي.

واتهم العسيري الحوثيين بالوقوف وراء هذه "الجريمة الكبرى، للانتقام من أبناء تعز".

وأكد بأنه سيتم تقديم طلب للأمم المتحدة لإرسال لجنة تقصي الحقائق إلى منطقة المخا لتحديد نوع الصواريخ التي قصف بها التجمع السكني، لافتا الى أن "القصف كان من قاعدة وليس من الطيران".

تعليق المحلل العسكري محسن علي خصروف

المصدر: وكالات

هل يملك العرب القوة الكافية لفرض القدس عاصمة لفلسطين؟