دمشق: الجيش السوري يقضي على تجمعات لمسلحين في ريفي إدلب ودرعا

أخبار العالم العربي

دمشق: الجيش السوري يقضي على تجمعات لمسلحين في ريفي إدلب ودرعاسيارة مسلحين مزودة بمدفع مضاد للطائرات
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gx6r

قضى سلاح الجو السوري على تجمعات لمسلحي جماعة "جيش الفتح" المعارض في منطقة أبو الضهور وطلب وكنصفرة وطعوم والتمانعة وبزيت بريف إدلب.

ونقلت وكالة "سانا" السبت 25 يوليو/تموز عن مصدر عسكري قوله إن وحدات من الجيش والقوات المسلحة قضت على "مجموعة إرهابية" غرب تل الشيخ حسين بريف درعا ودمرت آلية مزودة برشاش في محيط بلدة طيسيا القريبة من الحدود الأردنية.

فيما أفاد ناشطون بأن مسلحي المعارضة كثفوا قصفهم على منطقة رئيسة للجيش وقوات الأمن وسط درعا في محاولة جديدة لانتزاع السيطرة على المناطق الخاضعة للجيش السوري.

جنود الجيش السوري يجهزون مدرعة في درعا

في غضون ذلك قصفت مناطق في مدينة الزبداني بريف دمشق ليلة الجمعة بصواريخ أرض - أرض، بالتزامن مع استمرار الاشتباكات العنيفة بين الفصائل الإسلامية (جبهة النصرة) ومسلحين محليين من جهة، والفرقة الرابعة وحزب الله اللبناني من جهة أخرى.

وفي غرب حلب ذكر ناشطو المعارضة أن قوات الجيش قصفت مناطق في محيط البحوث العلمية بحي الراشدين، بينما استهدفت "كتائب إسلامية" بعد منتصف ليل أمس تمركزات لقوات الجيش في منطقة السيد علي بحلب القديمة.

شاحنة جيش محترقة في درعا

وفي الحسكة وردت أنباء عن تقدم الجيش في محيط المدينة الرياضية، كذلك دارت بعد منتصف ليلة الجمعة اشتباكات بين وحدات حماية الشعب الكردية وعناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" في ريف بلدة تل براك أوقعت قتلى في صفوف الطرفين.

"داعش" يستهدف قريتين قرب تل أبيض بالمفخخات

أكد نشطاء أن تنظيم "الدولة الإسلامية" فجر شاحنتين مفخختين في قريتين قرب بلدة تل أبيض السورية القريبة من الحدود مع تركيا، والتي يسيطر عليها الأكراد وسط أنباء عن سقوط قتلى.

وقال النشطاء لوكالة "رويترز" أن الهجومين استهدفا نقطتي تفتيش لقوات حماية الشعب الكردية في قريتين أغلب سكانهما من العرب على الطرف الجنوبي الشرقي من البلدة الواقعة في محافظة الرقة.

"داعش" يعدم طفلا بريف دير الزور

وفي سياق استمرار تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي بارتكاب جرائم وحشية، نقل نشطاء المعارضة عن مصادر وصفوها بالـ"موثوقة" أن التنظيم أعدم عصر الجمعة طفلاً دون سن الـ 18، في قرية التوامية الواقعة بالريف الشرقي لدير الزور، بتهمة "قطع الطريق"، وأنه صلبه وسيبقيه مصلوباً لمدة 3 أيام.

وكان نشطاء المعارضة أكدوا بتاريخ 21 يوليو/تموز الجاري إعدام التنظيم شابا في حي العرضي بمدينة دير الزور بتهمة "سب الذات الإلهية" وسط تجمهر عدد من المواطنين، حيث قام أحد عناصر التنظيم بفصل رأسه عن جسده بضربة سيف.

المصدر: وكالات