19 قتيلا بانفجار سيارتين مفخختين في بغداد

أخبار العالم العربي

  19 قتيلا بانفجار سيارتين مفخختين في بغدادبغداد - أرشيف -
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gwwy

قتل 19 شخصا الثلاثاء 21 يوليو/تموز في تفجير سيارتين ملغومتين في منطقتين في بغداد، وفق ما أعلنته مصادر أمنية وطبية.

وأوضح ضابط برتبة عقيد في الشرطة أن سيارة ملغومة انفجرت في منطقة بغداد الجديدة، شرق العاصمة، مستهدفة سوقا تجارية تضم عشرات المتاجر، ما أدى إلى مقتل 17 شخصا على الأقل وإصابة 43 آخرين. وجنوب بغداد، قتل شخصان وأصيب 9 آخرون في تفجير سيارة مفخخة في منطقة الزعفرانية، بحسب المصدر نفسه، كما أكدت مصادر طبية في مستشفيات العاصمة حصيلة ضحايا التفجيرين.

وتشهد بغداد تفجيرات بشكل دوري، يستخدم فيها مسلحون العبوات الناسفة أو السيارات الملغومة أو الهجمات الانتحارية وغالبا ما يتبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" العديد منها، إلا أن بعضها يبقى من دون إعلان مسؤولية أي جهة.

وكان التنظيم قد تبنى الجمعة تفجير سيارة ملغومة يقودها انتحاري في سوق منطقة خان بني عباس في محافظة ديالى شمال شرق بغداد، ما أدى إلى مقتل 100 شخص على الأقل، في أحد أكثر التفجيرات الدموية التي ينفذها التنظيم منذ سيطرته على مناطق واسعة من البلاد في يونيو/حزيران 2014.

عناصر داعش

قتلى من الجيش بتفجير انتحاري شمالي بغداد ومن داعش بقصف على الفلوجة

أفادت وسائل إعلام عراقية، الثلاثاء، بمقتل 3 عناصر من القوات الأمنية وإصابة 8 آخرين بتفجير انتحاري في قضاء الطارمية شمالي بغداد.

وقالت مصادر أمنية لقناة "السومرية" إن "حصيلة تفجير سيارة مفخخة يقودها انتحاري استهدفت قوات مشتركة من الجيش والشرطة في منطقة البحيرات في قضاء الطارمية شمالي بغداد، بلغت 3 قتلى من عناصر الأجهزة الأمنية  و8 جرحى". وقد طوقت قوة أمنية مكان الحادث، فيما تم نقل الجرحى إلى مستشفى قريب وجثث القتلى إلى دائرة الطب العدلي.

عناصر من القوات العراقية

قتلى من "داعش" في قصف على الفلوجة

قتل وجرح عدد من عناصر تنظيم "داعش" في قصف جوي ومدفعي عراقي استهدف مواقعهم في مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار. وتأتي هذه التطورات بعد يوم شهدت فيه الأطراف الشرقية والشمالية لمدينة الفلوجة مواجهات عنيفة بين القوات العراقية ومسلحي التنظيم أسفرت عن مقتل وجرح العشرات،

وفي محافظة ديالى أفادت مصادر أمنية بأن الجيش يواصل عمليات التمشيط في محيط المدينة ضد جيوب داعش، وأن التنظيم شن هجوما بالصواريخ على منطقة الحديد شمال غربي بعقوبة أسفرت عن مقتل وجرح عدد من الأشخاص.

عناصر داعش يتقاتلون في الموصل

من جهة أخرى قتل 33 عنصرا من "داعش" بعد مواجهات وقعت بين عناصره بسبب صراع على السلطة والأموال والنساء غرب وشرق الموصل. وقال مسؤول إعلام الحزب الديمقراطي الكردستاني في الموصل سعيد مموزيني، الثلاثاء 21 يوليو/تموز، إن "33 مسلحا من تنظيم داعش قتلوا خلال اشتباكات مسلحة بينهم في حادثين منفصلين أحدهما في تلعفر، (80 كم غرب الموصل)، والآخر في حي الكرامة شرق الموصل".

صورة أرشيفية

وعزا مموزيني أسباب الاشتباكات إلى الصراع على السلطة بين المسلحين الأجانب والمحليين مشيرا إلى أن "الاستيلاء على الأموال وتوزيع النساء والتراجع أمام قوات البيشمركة كانت أسبابا دفعت عناصر داعش للاقتتال مع بعضهم البعض".

على صعيد آخر، تمكنت قوات البيشمركة وطيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، من دحر هجوم شنه تنظيم "داعش" من 3 جهات في محور بعشيقة، وقال غياث السورجي مسؤول إعلام مركز تنظيمات نينوى في الاتحاد الوطني الكردستاني إن مقاتلي "داعش" هاجموا الليلة الماضية من 3 جهات مواقع البيشمركة في محور بعشيقة، بعد أن انطلقوا من قرى قوبان، بيرحلان، خراب دليل، وأشار إلى أن قوات البيشمركة ردت على الهجوم، وتمكنت من دحر عناصر التنظيم، الذين تركوا 6 جثث من عناصرهم القتلى في ساحة المعركة.

المصدر: وكالات