سويسرا تكشف عن حيازتها عشرات التقارير حول قضايا فساد في الفيفا

الرياضة

سويسرا تكشف عن حيازتها عشرات التقارير حول قضايا فساد في الفيفاشعار الفيفا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gwbv

كشف مكتب المدعي العام في سويسرا، الأحد 12 يوليو/تموز، أن لديه 81 تقريرا عن أنشطة مالية مشبوهة ترتبط بقرار منح روسيا وقطر حق تنظيم بطولتي كأس العالم في 2018 ‭‭ ‬‬و2022.

وتلقى المدعون السويسريون الذين يحققون في قضايا الفساد في مقر الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا في زوريخ، تلقوا 28 تقريرا آخر عن أنشطة مشبوهة منذ منتصف يونيو/حزيران.

ويركز التحقيق الجنائي السويسري على قرارات استضافة كأس العالم لكرة القدم، في الوقت الذي تنفي فيه روسيا وقطر ارتكاب أي مخالفات.

وقال المدعي العام السويسري مايكل لاوبر الشهر الماضي إن الهيئة السويسرية المعنية بمكافحة غسل الأموال رصدت 53 صفقة مشبوهة خلال فحصها لمعلومات تقدمت بها بنوك.

وكان الرئيس فلاديمير بوتين قد أكد في الـ19 من يونيو/حزيران، أن حق روسيا في استضافة بطولة كأس العالم 2018، لا يجب أن يكون محل شك، وأن موسكو "ناضلت بصدق" للظفر فيه.

وشدد الرئيس على أن روسيا تحارب الفساد قائلا "نحن نؤيد التحقيقات في مزاعم الفساد، ولكن الأمر متروك للمحكمة أن تقرر إذا كان هناك أي شخص مذنب".

وأضاف الرئيس أن تحقيقا فتح في روسيا على خلفية هذه الاتهامات بوجود فساد في ملف الاستضافة "ولم نعثر على أي دليل لفساد محتمل في روسيا".

الرئيس بوتين في منتدى بطرسبورغ الاقتصادي

وكان دومينيكو سكالا رئيس لجنة التدقيق في الفيفا قد هدد في وقت سابق، أنه من الممكن سحب حق استضافة مونديالي 2018 و2022 من روسيا وقطر على التوالي، إذا ثبتت أي مزاعم فساد في الملفين.

وفي الـ27 من مايو/أيار الماضي اعتقلت السلطات السويسرية 7 مسؤولين رفيعي المستوى من الفيفا في زوريخ، متهمين بقضايا رشى وفساد بين أوائل التسعينات وحتى الآن، وتتعلق بعض هذه القضايا بملفي استضافة مونديالي 2018 و2022، ولاحقا كشفت التحقيقات عن قضايا فساد أخرى في ملفي بطولتي 2006 و2010.

وأعلن بلاتر في الثاني من الشهر الماضي يونيو/حزيران نيته الاستقالة من رئاسة الفيفا، بعد 4 أيام فقط من انتخابه، في أعقاب تحقيقات الفساد التي بدأتها محكمة أمريكية.

 

دومينيكو سكالا رئيس لجنة التدقيق في الفيفا

المصدر: وكالات