اليمن.. مقتل 10 أشخاص على الأقل بغارات للتحالف في صنعاء وتعز

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gwb6

واصلت مقاتلات التحالف الدولي السبت والأحد 11 و 12 يوليو/تموز غاراتها على العاصمة صنعاء مما أسفر عن مقتل 10 أشخاص على الأقل.

وأفادت مصادر طبية وسكان محليون بأن عشرة أشخاص على الأقل قتلوا في غارات جوية الليلة الماضية في اليمن فيما يواصل التحالف بقيادة السعودية قصف العاصمة صنعاء الأحد.

وذكر شهود عيان أن عائلة من 8 أفراد كانت على متن عدة عربات لقوا مصرعهم في قصف جوي مساء السبت في محافظة البيضاء وسط اليمن، فيما لقي شخصان آخران حتفهما في مدينة تعز الجنوبية.

من جانبها، ذكرت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ"، التي يسيطر عليها الحوثيون، أن 12 شخصا بينهم طفلان قتلوا في غارات شنها التحالف في أجزاء مختلفة من البلاد.

كما أضافت الوكالة اليمنية، أن الغارات التي تنفذها طائرات التحالف العربي بقيادة السعودية، أصابت العيادات الخارجية لمستشفى عسكري في صنعاء وشاحنات تحمل إمدادات غذائية في مدينة عدن الجنوبية.

ولم تحترم الأطراف المتصارعة الهدنة الإنسانية الثانية التي من المفترض أن تسمح بنقل مساعدات إنسانية إلى آلاف اليمنيين بعد أكثر من ثلاثة أشهر من القصف الجوي والحرب الأهلية.

وقبيل بدء سريان الهدنة المعلنة، أعلن زعيم المتمردين في اليمن عبد الملك الحوثي في بيان بثته قناة "المسيرة" التابعة له، "بالنسبة للهدنة ليس لدينا أمل كبير بنجاحها"، مؤكدا أن نجاح الهدنة مرتبط بالتزام النظام السعودي بوقف العدوان كليا".

مقاتلة حربية تابعة للتحالف العربي

سلسلة غارات جديدة ضد الحوثيين رغم الهدنة الإنسانية

وشن طيران التحالف العربي، الأحد 12 يوليو/تموز، سلسلة غارات جديدة ضد مواقع الحوثيين بالرغم من الهدنة الإنسانية التي أعلنتها الأمم المتحدة في اليمن.

واستهدفت الغارات تجمعات للحوثيين في معقلهم في صعدة شمال البلاد، إضافة إلى مواقع لهم في جنوب صنعاء وفي منطقة الوهط الواقعة في محافظة لحج الجنوبية حسبما أفاد شهود عيان وسكان.

وتأتي هذه الضربات الجوية بالرغم من إعلان الأمم المتحدة هدنة إنسانية للسماح بايصال المساعدات الضرورية لملايين السكان.

ودخلت الهدنة حيز التنفيذ ليلة الجمعة وكان يفترض أن تستمر حتى نهاية شهر رمضان، إلا أنها سرعان ما خرقت في عدة مناطق.

واستمرت أثناء الهدنة المواجهات على الأرض بين القوات الموالية لحكومة الرئيس المعترف به دوليا عبدربه منصور هادي من جهة والحوثيين وقوات الجيش الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح.

العميد أحمد عسيري

من جهته أكد المتحدث باسم التحالف العربي العميد أحمد عسيري أن الهدنة التي أعلنت عنها الأمم المتحدة في اليمن غير ملزمة لقوات التحالف لعدم وجود التزام من الجانب الحوثي.

ونفى عسيري لصحيفة "الرياض"، السبت 11 يوليو/تموز، صحة ما جرى تداوله حول التزام جميع الأطراف بالهدنة، مشددا على أن قوات التحالف غير معنية بهدنة من طرف واحد لأنها سوف تؤدي إلى نتائج عكسية ولن تخدم المواطن اليمني.

وقال إن الحد الأدنى لتطبيق الهدنة هو وجود التزام واضح من قبل الحوثيين، وأن تكون هناك آلية لتطبيق الهدنة بوجود مراقبين من الأمم المتحدة على الأرض لرصد التجاوزات وتحميل المسؤولية لمن يرتكب انتهاكات كما حدث في الهدنة الماضية.

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت على لسان متحدثها ستيفان دوجاريك بأن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد تلقى تأكيدات، عبر مبعوثه الخاص، من الحوثيين والمؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه الرئيس السابق علي عبد الله صالح وغيرهم من الأطراف على أن الهدنة الثانية في اليمن ستحترم بشكل كامل وأن المقاتلين الخاضعين لسيطرتهم لن يرتكبوا أي انتهاكات في هذا الشأن.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية