وزير التنمية الاقتصادية الروسي: لا مؤشرات تدعو لتعديل توقعات أسعار النفط

مال وأعمال

وزير التنمية الاقتصادية الروسي: لا مؤشرات تدعو لتعديل توقعات أسعار النفطوزير التنمية الاقتصادية الروسي أليكسي أوليوكايف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gw77

يرى وزير التنمية الاقتصادية الروسي أليكسي أوليوكايف أن الوضع في أسواق النفط متذبذب للغاية، وأكد عدم وجود مؤشرات تدعو لتعديل الوزارة توقعاتها بشأن مستويات أسعار النفط.

وقال أوليوكايف في إطار قمة منظمة شانغهاي للتعاون في أوفا عاصمة جمهورية بشكورتوستان الروسية الجمعة 10 يوليو/تموز: "إن الوضع في سوق النفط متقلب، فبعد تراجع الأسعار خلال الأيام الماضية، نلاحظ ارتفاعها يوم أمس واليوم حيث بلغت الأسعار هذا الصباح 59 دولارا للبرميل... أعتقد أن هذا التقلب سيستمر".

وأعاد أوليوكايف إلى الأذهان أن الوزارة بنت توقعاتها للعام الحالي على أساس أن سعر الخام سيكون عند مستوى 50 دولارا للبرميل، لذلك لا توجد ضرورة لإعادة النظر في التوقعات في ظل الأسعار الحالية.

ومنذ شهر يونيو/حزيران 2014 هبط سعر خام مزيج برنت من حوالي 115 دولارا للبرميل ليصل إلى 60 دولارا للبرميل في شهر يوليو/تموز الجاري.

يشار هنا إلى أن العقود الآجلة لسعر مزيج "برنت" تسليم شهر أغسطس/آب سجلت بحلول الساعة 11:14 بتوقيت موسكو، قراءة عند مستوى 59.16 دولارا للبرميل، مرتفعة بنسبة 1.04%.

وفيما يتعلق بالعقوبات الغربية والعقوبات الموازية الروسية، قال وزير التنمية الاقتصادية الروسي إن العقوبات حفزت اهتمام أعضاء بريكس (البرازيل، روسيا، الهند، الصين، جنوب إفريقيا) بالسوق الروسية.

وأوضح أوليوكايف أن الحظر الذي فرضته روسيا على استيراد عدد من المنتجات الغذائية أدى إلى ظهور حصص في السوق الروسية غير مشغولة الأمر الذي أعطى فرصة لشركائنا لزيادة صادراتهم إلى سوقنا.

ويذكر أن روسيا فرضت بتاريخ 7 أغسطس/آب 2014، حزمة من العقوبات الموازية ردا على عقوبات الولايات المتحدة وأستراليا وكندا والاتحاد الأوروبي والنرويج، وتضمنت هذه العقوبات حظرا لمدة عام كامل على واردات هذه الدول إلى روسيا من الفواكه والخضروات ومنتجات الألبان واللحوم.

كما قامت الحكومة الروسية بتاريخ 24 يونيو/حزيران 2015 بتمديد العقوبات الموازية لمدة عام آخر، بعد قيام الاتحاد الأوروبي بتمديد عقوباته بحق روسيا. 

كما أشار أوليوكايف إلى أن مستوى سعر صرف الروبل الحالي قريب من قيمته الأساسية، مما يشير إلى أن فرص ارتفاع وتراجع العملة متساوية تقريبا.

وتستضيف مدينة أوفا خلال الفترة من 8 إلى 10 يوليو/تموز الجاري قمتين دوليتين لمجموعة "بريكس" ومنظمة شنغهاي للتعاون، علما أن روسيا تترأس هاتين المنظمتين هذا العام.

المصدر: وكالات