اعتقال مشتبه به في الهجوم على مسجد الإمام الصادق (صور+فيديو)

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gv6s

أعلنت السلطات الكويتية إلقاء القبض على أشخاص يشتبه بضلوعهم في الهجوم الانتحاري الذي استهدف مسجد الإمام الصادق الجمعة والذي أوقع 27 قتيلا وعشرات الجرحى.

ونقلت وكالة "كونا" عن وزارة الداخلية الكويتية السبت 27 يونيو/حزيران أن أجهزة الأمن ألقت القبض على مالك السيارة التي أقلت الإرهابي الى مسجد الإمام الصادق، وأن البحث جار عن سائقها.

هذا وأعلنت وزارة الصحة الكويتية ارتفاع حصيلة ضحايا الهجوم الذي استهدف المسجد بمنطقة الصوابر في العاصمة الكويتية، إلى 27 قتيلا و227 جريحا، فيما تبنى تنظيم "داعش" الهجوم.

وأوضح مسؤول في المسجد لوكالة الأنباء الكويتية أن نحو ألفي شخص كانوا داخله عند حصول الاعتداء أثناء صلاة الجمعة 26 يونيو/حزيران.

وأكد مسؤول أمني أنه "تفجير انتحاري"، فيما أكد شهود عيان أن انتحاريا دخل المسجد أثناء صلاة الجمعة. وتناقلت وسائل التواصل الاجتماعي صورا تظهر رجالا على الأرض أجسادهم مغطاة بالدماء داخل المسجد.

وجاء في بيان حمل توقيع "ولاية نجد"، فرع تنظيم "الدولة الإسلامية" في السعودية، تبنيه الهجوم على المسجد الكويتي.

وتوجه أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح فورا إلى موقع الهجوم، واعتبر في تصريح أن هذا الاعتداء "هو محاولة يائسة وسلوك شرير ومشين لشق وحدة الصف واجتماع الكلمة وإثارة الفتنة والنعرات الطائفية البغيضة".

وقرر مجلس الوزراء الكويتي إعلان يوم غد السبت يوم حداد "على أرواح حادث الانفجار الإرهابي" وذلك خلال اجتماع طارئ عقده الجمعة.

وأعلنت مستشفيات عدة حالة الطوارئ لمعالجة الجرحى، ودعت بنوك الدم المواطنين إلى التبرع.

من جهته أكد وزير العدل ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية الكويتي يعقوب الصانع أن الحكومة ستتخذ الإجراءات اللازمة لحماية دور العبادة والمساجد. ووصف التفجير بأنه "عمل إرهابي وإجرامي يهدد أمننا ويعمل على تمزيق الوحدة الوطنية".

ويعد هذا الهجوم، الأول لداعش الذي يستهدف مسجدا في الكويت، فضلا عن كونه الاعتداء الإرهابي الأول فيها منذ يناير/ كانون الثاني 2006.

تعليق الكاتب الصحفي ناصر العبدلي من الكويت

تعليق الكاتب الصحفي على الفضالة من الكويت

تعليق فهد الشليمي رئيس المنتدى الخليجي للأمن والسلامة

تعليق المنسق العام للتيار التقدمي الكويتي ضاري الرجيب

تعليق الصحفي أحمد المليفي

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية