المفاوضات بين أثينا ومقرضيها مستمرة والتعنت سيد الموقف

مال وأعمال

المفاوضات بين أثينا ومقرضيها مستمرة والتعنت سيد الموقفرسم تعبيري على أحد الجدران في العاصمة اليونانية أثينا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gv43

يستأنف رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس مجددا اجتماعه مع المقرضين الدوليين الخميس 25 يونيو/حزيران في بروكسل، بعد أن فشلت المفاوضات أمس في تحقيق تقدم ملموس.

وكان تسيبراس قد عقد محادثات بعد ظهر أمس مع رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، ورئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد، ورئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي، ورئيس مجموعة اليورو يورين ديسلبلوم، إلا أنهم لم يتوصلوا إلى اتفاق نهائي بشأن برنامج الإصلاحات الاقتصادية الذي يجب أن تنتهجه أثينا للحصول على دفعة مالية تجنبها العجز عن سداد ديونها، وذلك بسبب تعنت الأطراف المفاوضة بهدف كسب تنازلات كل حسب مصالحه.

وتطالب اليونان بمناقشة تخفيف الديون لكن الدائنين يصرون على تسوية مسألة الإصلاحات أولا.

وكان تسيبراس قد أعرب عن أمله في التوصل إلى اتفاق عندما يجتمع زعماء دول الاتحاد الأوروبي يوم الخميس لعقد قمة عادية مدتها يومان.

وقال مسؤول في الحكومة اليونانية بعد انتهاء المحادثات مع الدائنين الدوليين في بروكسل في وقت متأخر ليل الأربعاء إن مواقف اليونان في المفاوضات تبقى بلا تغيير وأن المحادثات ستستأنف الساعة 07:00 بتوقيت غرينتش يوم الخميس، من أجل التوصل إلى اتفاق لعرضه على مجموعة اليورو.

وأضاف المسؤول أن فرقا فنية ستجتمع قبل ثلاث ساعات من ذلك الموعد في الساعة 04:00 بتوقيت غرينتش.

ومن المقرر أن يستأنف اجتماع وزراء مالية مجموعة اليورو الساعة 11:00 بتوقيت غرينتش يوم الخميس.

وزير المالية اليوناني يانيس فاروفاكيس وهو يتحدث مع مستشاريه قبل اجتماع مجلس مجموعة اليورو، 24 يونيو

وأتهم وزراء مالية منطقة اليورو أثنيا أمس برفض التوصل لحل وسط على الرغم من مهلة تنتهي الأسبوع القادم قد تضعها في مسار نحو الخروج من منطقة العملة الأوروبية الموحدة.

وطالب الدائنون الدوليون أثينا بإدخال تعديلات صعبة من الناحية السياسية على مقترحات الضرائب والإصلاحات التي قدمها رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس يوم الأربعاء.

ومن بين نقاط الخلاف الرئيسية المستعصية على الحل المطالب اليونانية بإعادة هيكلة الديون وهو ما رفضه عدة وزراء لدول منطقة اليورو والخلافات بشأن إصلاح نظام معاشات التقاعد اليوناني ذوالكلفة العالية .

ويتوجب على اليونان سداد مبلغ 1.6 مليار يورو ما يعادل 1.79 مليار دولار لصندوق النقد الدولي في الثلاثين من الشهر الجاري، وهناك احتمال بأن تخرج من منطقة اليورو في حال تخلفها عن السداد.

المصدر: وكالات