آمال بتوصل قمة اليورو الطارئة الاثنين لحل لأزمة اليونان

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/guwc

أبدى رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر حذرا الاثنين 22 يونيو/حزيران بخصوص التوصل إلى اتفاق بين اليونان ودائنيها، بعد القمة الاستثنائية لدول منطقة اليورو التي ستعقد مساء اليوم.

وقال يونكر لدى استقباله في بروكسل رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس: "أحرزنا تقدما في الأيام الماضية لكننا بحاجة إلى المزيد. لا أعلم إن كنا سنتوصل إلى اتفاق اليوم".

أما تسيبراس فقال: "آن الأوان للتوصل إلى اتفاق متين ودائم يسمح لليونان بالعودة إلى النمو داخل منطقة اليورو في إطار عدالة اجتماعية".

إنفوجرافيك: الأزمة اليونانية : أسبابها وتداعياتها

وتلتقي الأطراف المعنية بالأزمة اليونانية الاثنين لعقد اجتماعين في بروكسل أحدهما لوزراء مالية منطقة اليورو، تعقبه قمة طارئة لرؤساء الدول والحكومات الأوروبية لمناقشة آخر ما وصلت إليه مفاوضات اليونان.

وسيعقد رئيس الوزراء اليوناني اليكسيس تسيبراس سلسلة اجتماعات مع ممثلين عن المقرضين الدوليين، وسط توقعات بأن تسفر هذه القمة عن حل نهائي ومرضي لطرفي الأزمة بما يمنح اليونان المساعدات المالية العاجلة وتنفذ أثينا إصلاحات تطلبها ترويكا الدائنين "صندوق النقد الدولي، المفوضية الأوروبية، البنك المركزي الأوروبي".

مقر بنك اليونان المركزي في أثينا

ويطالب المقرضون الدوليون أثينا بتقديم تنازلات في اللحظة الأخيرة لإنقاذها من السقوط في هاوية الإفلاس وتخلفها عن سداد ديونها ما سيدفعها للخروج من منطقة اليورو.

ويرتهن تسليم دفعة جديدة من المساعدات بقيمة 7.2 مليارات يورو معلقة منذ أشهر وأثينا في أمس الحاجة إليها، باتفاق حول الإصلاحات وإجراءات الموازنة التي يتعين على اليونان إتخاذها.

وفي حال تعذر التوصل إلى اتفاق ستعجز اليونان عن تسديد مبلغ 1.5 مليار مستحق لصندوق النقد في الـ30 من يونيو/حزيران الحالي وستقترب من الإفلاس ما يفتح المجال لفترة من الغموض لمنطقة اليورو برمتها.

وكانت الحكومة اليونانية تقدمت بمقترح جديد للدائنين حول إصلاحات تنفذها أثينا في مقابل الحصول على حزمة من المساعدات المالية تفاديا لإعلان الإفلاس والخروج من منطقة اليورو.

الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند قبيل مغادرته باريس لحضور القمة الطارئة في بروكسل في 22 يونيو/حزيران

من جهته، دعا الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الاثنين إلى "اتفاق شامل ودائم" وليس "جزئيا ولفترة محدودة" بين اليونان ومقرضيها، مؤكدا أن فرنسا "ستبذل كل ما في وسعها حتى تسفر هذه المحادثات عن اتفاق".. "وإذا لم تؤد المحادثات إلى نتيجة مساء الاثنين، فنأمل في "وضع أسس تمكن من التوصل إلى اتفاق ممكن في الأيام المقبلة".

أما مفوض الشؤون الاقتصادية في الاتحاد الأوروبي بيير موسكوفيتشي فأعرب عن قناعته بأن زعماء منطقة اليورو سيتوصلون إلى وسيلة لحل الأزمة اليونانية.

وقال موسكوفيتشي لإذاعة "Europe 1": "اعتقد أن الإرادة السياسية لدى الجميع للحفاظ على اليورو، وضمان عدم التخلي عن هذه العملة الموحدة ستنتصر في نهاية اليوم"، مضيفا أن يوم الاثنين سيكون يوما "حاسما" لليونان.

مسؤول ألماني: اليونان ليست مضطرة للبقاء في منطقة اليورو

في حين قال نائب رئيس الكتلة البرلمانية للمحافظين في ألمانيا هانز بيتر فريدريش في تصريح تلفزيوني إن اليونان لا تحتاج إلى البقاء في منطقة اليورو.

وأضاف أنه من الضروري رؤية الإصلاحات التي نفذتها أثينا منذ أن وافق البرلمان الألماني على تمديد حزمة إنقاذ ثانية لليونان في فبراير/شباط الماضي.

البنك المركزي الأوروبي يوافق على سيولة طارئة إضافية للبنوك اليونانية

على صعيد متصل رفع البنك المركزي الأوروبي سقف مساعدات السيولة الطارئة إذا اقتضت الضرورة، التي تستطيع البنوك اليونانية سحبها من البنك المركزي للبلاد وذلك للمرة الثالثة في 6 أيام.

وسحب المودعون اليونانيون نحو 4.2 مليارات يورو من البنوك اليونانية الأسبوع الماضي خوفا من احتمال عدم توصل أثينا إلى اتفاق مع مقرضيها.

وكان المركزي الأوروبي قد رفع السقف 1.1 مليار يورو إلى 84.1 مليار يورو في الـ17 من يونيو/حزيران الحالي، ثم رفعه مجددا 1.8 مليار يورو يوم الجمعة الماضي.

بورصة أثينا ترتفع بنسبة 7% على أمل التوصل إلى اتفاق مع الدائنين

بورصة أثينا ترتفع بنسبة 7% أملا بالتوصل إلى اتفاق مع الدائنين

ويترقب مستثمرون بقلق نتائج المحادثات الطارئة بشأن اليونان في بروكسل.

ووسط توقعات بالتوصل إلى اتفاق سجلت بورصة أثينا ارتفاعا بنسبة تزيد عن 7% بعيد بدء التداولات صباح الاثنين، على خلفية أولى التعليقات الإيجابية للأطراف المعنيين.

واستردت أسهم المصارف التي تشهد تقلبات أكثر من غيرها الخسائر التي تكبدتها الأسبوع الماضي، وسجل "الفا" بنك ارتفاعا نسبته 17.8% وبنك "بيريوس" 14.42% و"يوروبنك" 15.45% وبنك اليونان الوطني بـ 14.77%.

المصدر: وكالات