عشائر عراقية ترحب بدعم العاهل الأردني لها

أخبار العالم العربي

عشائر عراقية ترحب بدعم العاهل الأردني لهاالعاهل الاردني الملك عبد الله الثاني
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/guho

رحب تحالف القوى العراقية أبرز التشكيلات السياسية السنية، بموقف العاهل الأردني عبدالله الثاني الداعم لعشائر محافظة الأنبار التي يسيطر تنظيم "الدولة الإسلامية" على مساحات واسعة منها.

وكانت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية "بترا" نقلت الاثنين عن الملك قوله إنه من "واجب" عمان دعم العشائر السنية في غرب العراق وشرق سوريا، في مواجهة التنظيم الجهادي الذي يسيطر على مساحات من البلدين.

وجاء في بيان للتحالف "أشاد تحالف القوى العراقية بتصريحات جلالة الملك الأردني عبدالله الثاني التي أكد فيها دعم بلاده لعشائر المحافظات الغربية العراقية في تصديها لعصابات داعش الإرهابية وتحرير مدنها من دنسها".

وأضاف أن "العشائر العراقية في المحافظات الغربية والتي تربطها وشائج القربى والمصاهرة مع العشائر الأردنية بحاجة حقيقية الى دعم كل الأشقاء والأصدقاء لتزويدها بالسلاح (…) خاصة بعد تأكيد الحكومة المركزية عجزها عن تزويدهم بالسلاح وضرورة اعتمادهم على إمكانياتهم الذاتية التي يتصدون بها لداعش على مدى أكثر من عام ونصف".

وتشكو العشائر المواجهة للتنظيم في المحافظة التي تتشارك حدودا مع سوريا والأردن والسعودية، من نقص الدعم والتسليح الذي تتلقاه من حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي، لمواجهة التنظيم الذي يسيطر على مناطق من المحافظة الأكبر في العراق منذ مطلع 2014.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية عن الملك عبدالله تأكيده "خلال استعراضه للظروف والأوضاع السائدة في المنطقة، إن من الواجب علينا كدولة دعم العشائر في شرقي سوريا وغربي العراق"، وذلك خلال زيارة قام بها الأحد لشيوخ ووجهاء في البادية الشمالية.

واعتبر الملك أن "العالم يدرك أهمية دور الأردن في حل المشاكل في سوريا والعراق وضمان استقرار وأمن المنطقة".

ويشارك الأردن في التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد التنظيم، والذي يشن ضربات جوية ضده في مناطق تواجده بسوريا والعراق.

وعلى رغم ضربات التحالف، وسع التنظيم سيطرته في محافظة الأنبار خلال الأشهر الماضية، لا سيما بسيطرته على مدينة الرمادي مركز المحافظة في أيار/مايو، في أبرز تقدم ميداني له في العراق منذ هجومه الكاسح في شمال البلاد وغربها في حزيران/يونيو 2014.

وتسعى الولايات المتحدة التي أعلنت هذا الشهر زيادة عدد مستشاريها العسكريين في العراق، لتعزيز دور العشائر المناهضة للتنظيم في قتاله.

ويعد تحالف القوى العراقية أبرز ممثل سياسي للسنة في العراق، يحظى بأكبر عدد ممثلين عنهم في مجلس النواب. ويضم سياسيين بارزين كنائب رئيس الجمهورية أسامة النجيفي ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري.

المصدر: ا ف ب

الأزمة اليمنية