مقتل جنديين سعوديين قرب الحدود اليمنية

أخبار العالم العربي

مقتل جنديين سعوديين قرب الحدود اليمنيةجنديان سعوديان قرب الحدود اليمنية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gtwp

قتل جنديان سعوديان الاثنين 8 يونيو/حزيران بعد تعرض مواقع في منطقة عسير السعودية لقذائف من داخل الأراضي اليمنية.

وأعلنت قيادة القوات المشتركة أنه عند الساعة الثامنة وأربعين دقيقة من صباح يوم الاثنين، تعرضت بعض المراكز الحدودية في ظهران الجنوب بمنطقة عسير لقذائف عسكرية من داخل الأراضي اليمنية مضيفة أن القصف أسفر عن مقتل كل من الجندي أول علي محمد موسي الريثي- من الحرس الوطني، والجندي محمد علي أحمد حكمي - من حرس الحدود.

إصابة وزير الدفاع اليمني السابق في غارة للتحالف

أصيب وزير الدفاع اليمني السابق، اللواء عبدالملك السياني نتيجة استهداف مقاتلات التحالف العربي بقيادة السعودية لمنزله في العاصمة صنعاء، ونقل إلى المستشفى.

ونقل موقع "المشهد اليمني" عن سكان محليين أن مقاتلات التحالف أغارت صباح الاثنين 8 يونيو/حزيران على منزل اللواء السياني في حي الصافية شرق العاصمة صنعاء، بالتزامن مع غارة استهدفت منزل أحمد نجل الرئيس السابق علي عبدالله صالح، قائد الحرس الجمهوري سابقا في شارع الجزائر، ومعسكر قوات الأمن الخاصة (الأمن المركزي سابقا) ومركز الاتصالات العسكرية.

من جهتها نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن شهود عيان أن الطيران استهدف مكتب نجل الرئيس السابق "مقر اللجنة الدائمة لحزب المؤتمر الشعبي العام" سابقا في منطقة الدائري بصنعاء.

أحمد صالح

وصرح هؤلاء بسماع دوي انفجارات عنيفة كما شوهدت أعمدة دخان ترتفع بكثافة، وهرعت سيارات الإسعاف إلى المكان لنقل المصابين من حراس المكتب.

كما شنت طائرات التحالف بعد منتصف ليلة الاثنين غارة على مواقع للحوثيين في المنطقة الخضراء، أسفرت عن تدمير آليات عسكرية وأسلحة ثقيلة، بالإضافة إلى تدمير 10 أطقم عسكرية، كانت محملة بالجنود في المدينة الحضراء بعدن.

آثار القصف على عدن

وقصفت الطائرات كذلك بعد منتصف الليل قاعدة العند الجوية التابعة لمحافظة لحج .

عسيري: لن نقبل بهدنة لا يلتزم بها الحوثيون

الى ذلك، أعلن المتحدث باسم قوات التحالف، المستشار في مكتب وزير الدفاع السعودي العميد ركن أحمد عسيري أن القوات المشتركة لن تقبل بأي هدنة جديدة ما لم تكن ملزمة للحوثيين والرئيس السابق علي عبدالله صالح وأتباعهم.

ونقلت صحيفة "الوطن" السعودية الاثنين عن عسيري قوله "إن كان هناك هدنة يلتزم بها الطرفان فلا مانع من ذلك، أما إذا كانت هدنة من طرف واحد كما جرى في الهدنة الماضية التي لم تلتزم بها الميلشيات فيصبح ذلك عملا عبثيا، ونحن لن نسمح بتكرار هذا العمل".

المتحدث بإسم قوات التحالف العميد ركن أحمد عسيري

وعما إذا كانت هناك محادثات لإيقاف العمل العسكري بالتزامن مع بدء مفاوضات جنيف، قال المتحدث "متى ما صدر هناك توجيه سياسي بأي نوع من الأعمال سواء التوقف أو الاستمرار فالقوات المسلحة رهن إشارة القيادة السياسية".

كما أكد استعداد القوات السعودية للتصدي لأي هجمات بالصواريخ البالستية مشيرا الى أنها دمرت الجزء الأساسي من ترسانة هذه الصواريخ وأعطبت الجزء المتبقي بحيث لم يعد يصلح للاستخدام.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية