موسكو تحث واشنطن على نشر بيانات أقمارها الاصطناعية حول كارثة "الماليزية"

أخبار العالم

موسكو تحث واشنطن على نشر بيانات أقمارها الاصطناعية حول كارثة حطام الطائرة الماليزية في مقاطعة دونيتسك - صورة أرشيفية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gtm5

أعلنت موسكو أن على الولايات المتحدة نشر ما لديها من بيانات واردة من وسائلها الخاصة بالمراقبة الجوية والفضائية حول كارثة "بوينغ" الماليزية بشرق أوكرانيا في يوليو/تموز الماضي.

وفي بيان صدر عنها الأربعاء 3 يونيو/حزيران أعادت وزارة الخارجية الروسية إلى الأذهان أن موسكو كانت تدعو منذ البداية "إلى تحقيق شامل ونزيه" لكارثة الطائرة الماليزية، وإذا كانت لدى الولايات المتحدة بيانات وردت من أقمارها الاصطناعية أو أنظمة "أواكس" للإنذار المبكر والتحكم، فيجب نشر هذه البيانات.

وتابع البيان قائلا إنه من الضروري أيضا نشر تسجيلات لمكالمات المراقبين الجويين الأوكرانيين مع العسكريين، مشيرا إلى أن الجانب الأمريكي يتجاهل باستمرار مطالب موسكو الملحة بنشرها. وأضاف أن "هناك أسئلة أخرى كثيرة تبقى بلا جواب، الأمر الذي يدل على أن لدى كييف ما تريد إخفاءه".

هذا وأعربت الوزارة عن استغرابها من تصريحات مساعدة المتحدث باسم الخارجية الأمريكية ماري هارف التي جددت مزاعم واشنطن بأن الطائرة الماليزية أسقطت بواسطة صاروخ أطلق من الأراضي التي تسيطر عليها قوات الدفاع الشعبي في جنوب شرق أوكرانيا.

وزارة الخارجية الروسية

وذكرت الوزارة أن هذا الموقف المتعنت تظهره الإدارة الأمريكية منذ حدوث الكارثة، وذلك على الرغم من شهادات جديدة كثيرة تثبت بطلان هذه الرواية، لا سيما بعد مؤتمر صحفي عقدته شركة "ألماز-أنتي" (لتصنيع وسائل الدفاع الجوي الروسية) الثلاثاء 2 يونيو/حزيران.

وأضاف البيان: "ومن المستغرب أيضا تمسك الخارجية الأمريكية بعدم تورط العسكريين الأوكرانيين في الكارثة، وكأن خبراء أمريكيين كانوا يقفون حينها وراء كل منظومة "بوك" أوكرانية".

هذا وأعربت الخارجية في البيان عن أسفها لإصرار الخارجية الأمريكية على وصف سكان منطقة دونباس بـ"الانفصاليين" في الوقت الذي وجد هؤلاء أنفسهم "مضطرين للقتال دفاعا عن حقوقهم المدنية والسياسية والاقتصادية بل وعن حقهم في الحياة". وبحسب نص البيان فإن ذلك يدل على أن الولايات المتحدة "نست تاريخ نضالها من أجل الحرية، إذا كانت تحاول أن ترفض الحقوق الشرعية للآخرين".

واشنطن ترفض تقديم معلومات إضافية بشأن كارثة "البوينغ" الماليزية

من جهتها أعلنت ممثلة الخارجية الأمريكية ماري هارف الأربعاء 3 يونيو/حزيران أن واشنطن لا تنوي تقديم أي معلومات إضافية حول الكارثة. وقالت هارف إن الولايات المتحدة قد قدمت للمحققين "جميع المعلومات التي كنا نعتبرها في محلها"، موضحة أن الحديث يدور عن "خرائط تظهر، برأينا، ما حصل".

المتحدة باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماري هارف

هذا وشددت المسؤولة الأمريكية على أن الولايات المتحدة "لم تغير تقييمها" للحادثة.

وكانت طائرة من طراز "بوينغ 777" تابعة للخطوط الجوية الماليزية متوجهة من أمستردام إلى كوالالمبور، قد تحطمت في 17 يوليو/تموز الماضي في مقاطعة دونيتسك جنوب شرق أوكرانيا. وأودت الكارثة بحياة 298 شخصا كانوا على متنها، بينهم 193 مواطنا هولنديا.

وكانت الولايات المتحدة حملت مرارا روسيا وقوات الدفاع الشعبي في المنطقة مسؤولية الكارثة.

المصدر: وكالات روسية

فيسبوك 12مليون