روسيا تكشف عن بيانات عسكرية حول كارثة الطائرة الماليزية (فيديو)

أخبار العالم

روسيا تكشف عن بيانات عسكرية حول كارثة الطائرة الماليزية (فيديو)منظومة "بوك إم 1"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gthw

الذكرى السنوية الأولى لكارثة تحطم الطائرة الماليزية في أوكرانيا والتي قضى فيها 298 شخصا، باتت قريبة، لكن التحقيق الدولي لم يؤد حتى الآن إلى أية نتائج ملموسة.

وفي هذا السياق كشفت  شركة "الماز-أنتي" الروسية المنتجة للأسلحة المضادة للجو والصواريخ عن نتائج تحليلها للكارثة، وأهمها استنتاج مفاده أن إسقاط الطائرة تم على الأرجح بواسطة صاروخ "9إم 38 إم 1" موجه أطلق من منظومة "بوك-إم1" المضادة للجو. وتملك القوات المسلحة الأوكرانية العديد من هذه المنظومات القديمة التي صممتها شركة "ألماز-أنتي"

وفي الوقت الذي ما زالت ترفض فيه واشنطن الكشف عما تملكه من صور ملتقطة من الفضاء لإلقاء الضوء على ملابسات هذه المأساة الغامضة، تتهرب كييف من توضيح ما دفع قيادة عملياتها الجوية إلى توجيه الطائرة الماليزية إلى فوق منطقة النزاع، نشرت "ألماز-أنتي" بيانات مفصلة متعلقة بمواصفات منظومة الصواريخ "بوك"، ومنها بيانات تنشر لأول مرة بعد أن وافقت وزارة الدفاع الروسية على رفع صفة السرية عنها.

ومن تلك البيانات السرية سابقا طريقة طيران شظايا الصاروخ الذي تطلقه المنظومة، وهي معلومات حاسمة تساعد في تحديد مسار الصاروخ الذي أصاب الطائرة.

وفي مؤتمر صحفي عقدته الشركة الثلاثاء 2 يونيو/حزيران في موسكو، استبعد ميخائيل ماليشيفسكي مستشار مصمم عام "ألماز-أنتي" استخدام منظومة "بوك إم2" لإسقاط الطائرة، موضحا أن الصواريخ التي تطلقها هذه المنظومة الحديثة تتميز بعناصر ضاربة فريدة، أما طبيعة الأضرار التي ألحقت بالطائرة فلا تتفق مع هذه المواصفات.

بدوره قال يان نوفيكوف مدير عام الشركة الروسية إن الصاروخ الذي أصاب الطائرة الماليزية كان من طراز توقفت روسيا عن إنتاجه عام 1999.

وشدد على أن روسيا تملك أدلة دامغة تؤكد امتلاك القوات المسلحة الأوكرانية لصواريخ من هذا الطراز، إذ كان عددها عام 2005 يتجاوز 990.

رواية كييف لكارثة الطائرة الماليزية مليئة بالتناقضات

تحطمت طائرة "بوينغ-777" التابعة للخطوط الجوية الماليزية في 17 يوليو/تموز عام 2014 في مقاطعة دونيتسك الأوكرانية عندما كانت تقوم برحلة من أمستردام إلى كوالا لمبورر وعلى متنها 298 شخصا.

حطام للطائرة الماليزية

وفور حدوث الكارثة اتهمت سلطات كييف قوات الدفاع الشعبي التابعة لـ "جمهورية دونيتسك الشعبية" المعلنة من جانب واحد بإسقاط الطائرة بواسطة منظومة "بوك" المضادة للجو. ومن اللافت أن وسائل إعلام أوكرانية وزعت قبل أيام من إسقاط الطائرة معلومات عن استيلاء خصوم كييف على عدد من منظومات "بوك" كانت بقاعدة عسكرية أوكرانية. وفي أول تعليق لها على المأساة، تحدثت كييف عن نفس المنظومات، إلا أنها سرعان ما غيرت رأيها وقدمت رواية أخرى تقول إن منظومة "بوك" التي أسقطت الطائرة قدمت من روسيا ومن ثم عادت إلى الأراضي الروسية. ولا توجد أية أدلة على امتلاك قوات الدفاع الشعبي أسلحة مضادة للجو من هذا النوع.

أما تحليلات شركة "ألماز-أنتي" فهي بعيدة عن الاعتبارات السياسية، إذ تؤكد قيادة الشركة أنه ليس بوسعها أن تطلق أية تعليقات بشأن مدى مسؤولية أي من الأطراف عما حدث في ذلك اليوم الأسود.

لكن هذه التحليلات تثبت بطلان تصريحات كييف التي تقول إن الصاروخ أطلق من منطقة سنيجنويه الخاضعة لسيطرة قوات الدفاع الشعبي. أما الشركة الروسية فترجح أن تكون منطقة إطلاق الصاروخ قريبة من بلدة زاروشينسكويه والتي كانت دائما خاضعة لسيطرة كييف.

يذكر أن الناطق باسم قوات الدفاع الشعبي في دزنيتسك إدوارد باسورين أفاد سابقا بأن بحوزة "دونيتسك الشعبية" خرائط لآمري وحدات الجيش الأوكراني، بما فيها خارطة مع مواقع إطلاق لمنظومة "بوك" من يوليو/تموز الماضي وهو مواقع تقع في منطقة زاروشينسكويه بالذات.

وأوضح ماليشيفسكي أن زاوية اقتراب الصاروخ الأفقية من الطائرة تتراوح ما بين 72 و76 درجة، أما الزاوية العمودية لاتجاه الصاروخ مع مسار الطائرة فتراوحت بين 20 و22 درجة.

يان نوفيكوف، المدير العام لشركة "ألماز-أنتي" الروسية

وأكد أن هذه المعطيات وحدها تفسر طبيعة الأضرار التي لحقت بالطائرة. وانطلاقا من هذه البيانات حدد الخبراء الروس منطقة إطلاق الصاروخ في جنوب بلدة زاروشينسكويه، الخاضعة لسيطرة قوات كييف.

هذا ونفى ماليشيفسكي صحة ما قاله أندريه ليسينكو، ممثل إدارة الرئيس الأوكراني في شؤون العملية العسكرية في دونباس الذي زعم أن مدى الصاروخ الذي أطلق من منظومة "بوك" لا يتوقف على مكان هذه البلدة أو تلك، لأنه في كل حال من الأحوال يتجاوز 30 كيلومترا.

وذكر ماليشيفسكي بهذا الخصوص أن العنصر الأهم في تحديد الصاروخ الذي أسقط الطائرة هو زاوية اقترابه من الهدف.

وتابع ماليشيفسكي أن طبيعة الأضرار التي يحمل آثارها حطام الطائرة تتنافى مع رواية كييف على الإطلاق. هذا وشدد المسؤول على أن كييف هي التي تتحمل مسؤولية توجيه الطائرة إلى منطقة كانت تجري فيها آنذاك عمليات قتالية وتنشط فيها وسائل الدفاع الجوي التابعة للجيش الأوكراني.

لكن نوفيكوف قال إن الشركة لا تستبعد فرضيات أخرى، ومنها إسقاط الطائرة بصاروخ أطلقته طائرة أخرى. وتابع: "لكن إن تم إسقاط الطائرة من منظومة مضادة للجو، فكانت هذه المنظومة من طراز "بوك إم 1" وليس من طراز آخر". واعتبر أنه إذا أقدمت كييف على نشر تسجيلات المكالمات بين المراقبين الجويين الأوكرانيين وطاقم الطائرة فسيساعد ذلك كثيرا في التحقيق، مؤكدا أن استخلاص الاستنتاجات النهائية سيتطلب إجراء العديد من الفحوصات المخبرية. وأكد على استعداد الشركة لإجراء اختبار محاكاة يتم خلاله تفجير طائرة قديمة بواسطة صاروخ "9إم 38 إم 1" لإثبات صحة استنتاجاته الأولية.

وأضاف نوفيكوف أن تسليط الضوء الكامل على أسباب كارثة الطائرة الماليزية يتطلب إجراء العديد من الاختبارات، مؤكدا استعداد شركة "ألماز-أنتي" لتحمل مسؤولية "كل كلمة نطقنا بها لدى تحليلنا الفني".

روسيا تدعو واشنطن إلى نشر ما لديها من الأدلة

أكد مدير عام شركة "الماز-أنتي" أن الولايات المتحدة قادرة على تقديم أدلة دامغة تضع النقطة الأخيرة في التحقيق بالكارثة، وذلك لأن أقمارا صناعية أمريكية كانت في يوم الكارثة فوق المنطقة المذكورة، ومن المستحيل ألا تسجل تلك الأقمار عملية إطلاق الصاروخ.

وقال: "لا يمكننا أن نعلق على السبب الذي حال دون تسليم هذه البيانات للتحقيق".

وتجدر الإشارة إلى أن واشنطن ترفض نشر ما تملكه من الصور الملتقطة عبر الأقمار الصناعية في اليوم الذي وقعت فيه الكارثة. واكتفت الاستخبارات الأمريكية بالقول إن ما لديها من بيانات تشير إلى أن الصاروخ القاتل أطلق من منطقة خاضعة لسيطرة خصوم كييف، ولم تقدم ما يثبت صحة هذا الاتهام.

المتحدة باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماري هارف

الخارجية الأمريكية: تقرير شركة "ألماز-أنتي" لم يغير موقف الولايات المتحدة إزاء الكارثة

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أن تقرير شركة "ألماز-أنتي" الروسية الخاصة بتصنيع منظومات الدفاع الجوي لم يغير موقف الولايات المتحدة إزاء كارثة الطائرة الماليزية.

واستعرضت الناطقة باسم الوزارة ماري هارف الرواية الأمريكية المعروفة التي تحمل قوات الدفاع الشعبي في منطقة دونباس مسؤولية إسقاط الطائرة. وأضافت هارف أنه بحسب المعلومات الأمريكية لم تكن هناك في يوم الكارثة أي عملية إطلاق للصواريخ من قبل القوات المسلحة الأوكرانية.

مراسلة قناة RT في موسكو:

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون
مباشر.. تجمع العشرات في شارع رامبلا بوسط برشلونة تكريما لأرواح ضحايا عملية الدهس