نعومكين: "جبهة النصرة" وجماعات إرهابية أخرى تستفيد من الغارات الأمريكية على "داعش"

أخبار العالم العربي

نعومكين: فيتالي نعومكين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gtfj

قال مدير معهد الاستشراق في موسكو فيتالي نعومكين إن "جبهة النصرة" وهي المنافس الرئيسي لـ"داعش" في سوريا وجماعات إرهابية أخرى تستفيد من الغارات الأمريكية على أراضي هذا البلد.

وأوضح نعومكين الذي يقوم بدور المنسق في لقاءات موسكو التشاورية حول التسوية السورية، في تصريحات صحفية له الاثنين 1 يونيو/حزير أنه:"من المستحيل دحر "الدولة الإسلامية" بالغارات الجوية وحدها، لكن الأمريكيين تمكنوا عن طريق تلك الغارات من تحقيق نتائج ما، وحسب بيانات يقدمها الخبراء، تراجعت كميات النفط الذي يتم تهريبه من سوريا، وتراجع دخل التنظيم إلى الثلث".

وأضاف: "على خلفية الغارات التي تستهدف "داعش"، تعزز جماعات أخرى مواقعها"، وذكر بأن "جبهة النصرة" تستولي على المزيد من الأراضي، وعززت مواقعها، وتابع: "الأمريكيون لا يقتربون منها، ومن الصعب عليهم القيام بذلك نظرا لمواردهم المحدودة".

وأشار إلى أن طابع العملية الأمريكية ضد "داعش" محدود للغاية، وذلك بسبب سعي الأمريكيين إلى التقليل من الضحايا في صفوف المدنيين والحد من تنامي النزاعات المعادية للولايات المتحدة في المنطقة.

نعومكين: قبل عقد لقاء موسكو الثالث حول سوريا يجب تقييم نتائج مشاورات دي ميستورا

اعتبر نعومكين أن من السابق لأوانه الحديث عن إجراء جولة جديدة من المشاورات السورية-السورية في موسكو، بل يجب أولا تقييم نتائج المشاورات التي يجريها المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا في جنيف.

وقال ردا على سؤال حول آفاق لقاء موسكو التشاوري الثالث: "حسب علمي لم يتخذ أي قرار بشأن عقد "موسكو-3" حتى الآن".

وأضاف: "في الوقت الراهن، يجري دي ميستورا المشاورات مع ممثلي جميع القوى السورية، ومنها الحكومة وأطياف المعارضة، إنه يدعوهم إلى جنيف ويتحدث معهم ويجمع مواقفهم ووجهات نظرهم ويحلل كل ذلك، على أساس هذه المشاورات التي ستستغرق 6 أسابيع يخطط دي ميستورا لوضع خريطة طريق للتسوية السورية".

وتابع أن معظم أطراف النزاع السوري معنية بالتسوية بالوسائل السياسية، لكن في الوقت نفسه توجد في سوريا قوى لا تقبل هذا الطريق ولا يمكن اعتبارها شريكا في المفاوضات".

وقال: "لذلك لا نعرف ما سيحققه دي ميستورا لكن لا يجوز الإخلال بجهوده الحالية".

المصدر: وكالات