لافروف: دعم الولايات المتحدة للمعارضة السورية المسلحة قصر نظر

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gt56

محاربة الإرهاب والقضايا الساخنة في الشرق الأوسط، لا سيما الأزمة السورية، كانت محور مباحثات وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيره الإماراتي عبدالله بن زايد آل نهيان.

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف تطرق في بداية حديثه في المؤتمر الصحفي الذي عقد في العاصمة الروسية موسكو الخميس 28 مايو/أيار بعد المباحثات إلى نية روسيا والإمارات تعزيز التعاون بينهما في مجال محاربة الإرهاب وذلك من خلال علاقاتهما الثنائية وعبر التنسيق بين البلدين على الساحة الدولية "روسيا والإمارات ستعززان التعاون في مجال محاربة الإرهاب من خلال العلاقات الثنائية وعبر مشاركة البلدين على الساحة الدولية وانطلاقا من الخطورة التي يشكلها تنظيم ما يسمى بـ الدولة الإسلامية الذي يشكل تحديا للاستقرار والأمن في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا".

وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان بدوره قال إن محاربة التطرف لا يتم فقط بالعمليات العسكرية، بل يتوجب التأثير عليه سياسيا وأيدلوجيا" بغض النظر عن أن التطرف هو مسألة ايدلوجية، نرى اليوم أن التطرف يخترق مصير الدول والشعوب.. يجب التأثير عليه في المجال الايدلوجي والسياسي، لكي نمنع تحدياته بشكل قاطع في المجتمع واقتصاد الدول".

المعارضة السورية المسلحة

وقال لافروف إن موسكو تعتبر تعزيز دعم الولايات المتحدة للمعارضة السورية المسلحة قصر نظر مضيا أن موسكو لا تؤيد ذلك. " الأمريكيون يعتقدون أن قتالا فعالا أكثر من قبل المعارضة المعتدلة سيجعل النظام أكثر مرونة وفي نفس الوقت سيضر بما يسمى "الدولة الإسلامية"، "جبهة النصرة" وتنظيمات إرهابية أخرى.. موسكو تعتبر هذه الخطوة قصر نظر، وذلك لأن التجربة في الأعوام الأخيرة توضح أن غالبية ما يسمى بالمعارضين المعتدلين الذين نالوا المساعدة على شكل سلاح ودعم مالي ومساعدة المدربين العسكريين الأجانب، في نهاية المطاف كل هذا صب في جهة الإرهابيين".

وردا على سؤال موفد RT بشأن تحسن العلاقات الأمريكية الروسية، قال لافروف: "سنستمر مع الولايات المتحدة في الحوار على أساس التوجه المعلن بشأن تفعيل حوار وطني سياسي شامل بين جميع القوى السورية".

وأشار لافروف إلى أن الموقفين الروسي والأمريكي يتقاربان بشأن تسوية الوضع في سوريا " في الحقيقة، أعتقد أن لدينا تقاربا في المواقف مع الولايات المتحدة وقبل كل شيء فيما يخص الإعلان، أن لا بديل عن التسوية السياسية في سوريا على أساس بيان جنيف من شهر يونيو 2012. لكننا لا ندعم الموقف الأمريكي الذي يؤيد تسليح المعارضة المسلحة".

قرارات قمة الثماني عام 2013 بشأن توحيد جهود السوريين ضد الإرهاب

واتهم لافروف الغرب بنسيان الدعوات التي أطلقت في قمة الثماني عام 2013 بشأن توحيد القوى السورية لمحاربة الإرهاب   "أشير إلى أننا اليوم استذكرنا وثيقة قمة الثماني عام 2013 في ايرلاندا الشمالية التي أعدتها الدولة المضيفة، بريطانيا وتضمنت دعوات للحكومة السورية وجميع أطراف المعارضة السورية إلى توحيد الصف في محاربة الإرهاب. تبادلنا الرؤى بشأن هذه الحقيقة التاريخية، للأسف، هذه الدعوة بقيت حبرا على ورق".

حل قضايا الشرق الأوسط عبر الحوار والتسوية السلمية في المنطقة

وشدد الوزير الروسي على أن لروسيا والإمارات مواقف موحدة بشأن حل المشاكل الداخلية لدول الشرق الأوسط عبر الحوار الوطني.

وأشار إلى أن الوضع في اليمن وسوريا وليبيا والعراق نوقش مع الجانب الإماراتي من زاوية مبدأ تفعيل الحوار بين جميع القوى السياسية والإثنية.

وأضاف لافروف أن روسيا والإمارات تدعوان إلى الخروج من مأزق التسوية الشرق أوسطية المتعثرة، بناء على المبادرة العربية  "أكدنا على موقفنا المشترك الداعي لإخراج مفاوضات التسوية الشرق أوسطية من مأزقها بهدف تأمين إقامة دولة فلسطينية وتوفير الأمن لجميع دول المنطقة".

المفاوضات النووية الإيرانية

المفاوضات النووية مع إيران

وفي الشأن الإيراني أكد لافروف أن مفاوضات السداسية المتمثلة بأعضاء مجلس الأمن الدائمين الخمسة وألمانيا مع طهران تقترب من النهاية، مشيرا إلى أن هذا سيؤثر بشكل إيجابي على الوضع الأمني في الخليج "تبادلنا وجهات النظر بشأن المفاوضات حول الملف النووي الإيراني، المفاوضات تقترب من النهاية، النتيجة ستؤدي إلى توفير الأمن في المنطقة".

العلاقات الثنائية بين روسيا والإمارات

أعرب لافروف عن ارتياح روسيا والإمارات بشأن تطور التعاون بين البلدين على مختلف المستويات. "تبادلنا تقييم وضع علاقاتنا الثنائية ونحن راضون عن تطورها بما في ذلك الحوار السياسي، التجارة، الاستثمار، التعاون العسكري التقني، والروابط على المستويين الإنساني والثقافي".

تعليق مراسلنا في موسكو

تعليق المحلل السياسي وائل إمام

تعليق الكاتب الصحفي أحمد كامل

المصدر: تاس

الأزمة اليمنية