بوتين: نتوافق مع ألمانيا على الحل السلمي في أوكرانيا رغم الخلافات

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/grsu

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأحد 10 مايو/ أيار إن لدى روسيا وألمانيا وجهات نظر مختلفة تجاه الوضع في أوكرانيا، لكن الجانبين يتوافقان على الحل السلمي هناك.

ودعا بوتين في ختام لقائه المستشارة الألمانية الأحد 10 مايو/أيار في موسكو خلال مؤتمر صحفي مشترك معها إلى رفع الحصار عن شرق أوكرانيا والذهاب إلى التعديلات الدستورية بهدف الخروج من الأزمة.

وأشار الرئيس الروسي إلى ضرورة تطبيق القوانين الدولية على جميع النزاعات الدولية ورفض المعايير المزدوجة، وأوضح بوتين أن الغرب دعم منفذي الانقلاب في أوكرانيا في الوقت الذي رفضه في اليمن ودعم الرئيس الشرعي هناك.

كما أعلن بوتين أن تنفيذ اتفاقيات مينسك يسير قدما رغم كل الصعاب، وأن الوضع في أوكرانيا بات أهدأ. 

وقال بوتين إنه "يجب تنفيذ جميع اتفاقيات مينسك بالكامل وبدقة، وأذكر بأن جملة الإجراءات للتسوية تمتلك طابع حزمة، إذ ترتبط فيها كافة الجوانب الرئيسية للتسوية، السياسية والعسكرية والاجتماعية الاقتصادية والإنسانية".

وأضاف أنه "توجد هناك كافة الأسس لاعتبار أن عملية مينسك تتحرك وإن مع صعوبات"، لافتا الى أنه "بعد 12 فبراير/شباط بات شرق أوكرانيا مع كل المشاكل الموجودة أكثر هدوءا".

من جانبها شددت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل على ضرورة تطبيق اتفاقات مينسك كأساس للتسوية السلمية في أوكرانيا، مشيرة إلى ضرورة الحفاظ على وحدة الأراضي الأوكرانية. وأضافت ميركل أن ألمانيا تتعاون مع روسيا لحل الأزمة الأوكرانية وملفات دولية عدة، لا سيما الأزمة السورية والملف النووي الإيراني.

ووصلت المستشارة الألمانية إلى موسكو حيث وضعت برفقة الرئيس بوتين إكليلا من الزهور على ضريح الجندي المجهول قرب جدار الكرملين في إطار فعاليات إحياء الذكرى الـ70 للنصر على النازية في الحرب الوطنية العظمى.

وفي وقت سابق أكد شتيفين زايبرت، الناطق باسم الحكومة الألمانية بأن ميركل ذاهبة إلى موسكو لتكريم ذكرى ضحايا الحرب العالمية الثانية من مواطني الاتحاد السوفيتي الذي واجه خسائر فادحة.

من جانبه أعلن مساعد الرئيس الروسي يوري أوشاكوف أن "إشكالية تسوية الأزمة الأوكرانية الداخلية تشكل محور جدول الأعمال" مشيرا إلى أن  "روسيا وألمانيا تدعوان كييف والأقاليم الجنوبية الشرقية لأوكرانيا إلى الالتزام الصارم باتفاقيات مينسك".

الجدير بالذكر أن الأزمة الأوكرانية شكلت في الآونة الأخيرة محور مباحثات بوتين وميركل المباشرة منها وغير المباشرة، إذ تحادث الزعيمان حول هذه المسألة خلال عام 2014 أربع مرات وجها لوجه و34 مرة هاتفيا، فيما شهد العام 2015 حتى الآن لقائين بينهما و16 اتصالا هاتفيا.

من جانب آخر بحث الجانبان التعاون الثنائي وإجراءات تنمية العلاقات التجارية الاقتصادية.

وكان حجم التجارة بين البلدين قد انخفض عام 2014 مقارنة بالعام السابق بنسبة 6،5% حتى 70،1 مليار دولار، علما أن الاستثمارات الألمانية في الاقتصاد الروسي تبلغ أكثر من 21 مليار دولار، وهناك أكثر من 6 آلاف شركة عاملة في روسيا بمشاركة ألمانية بما فيها 800 شركة برأس مال ألماني صرف.

تعليق أندريه كوشكين الأستاذ في العلوم السياسية 

تعليق ألكسندر جيلين رئيس مركز دراسات العلوم الاجتماعية التطبيقية

المصدر: وكالات

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة