مشاورات جنيف بشأن سوريا تنطلق الثلاثاء

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/grc2

يبدأ مبعوث الأمم المتحدة الخاص بسوريا ستيفان دي ميستورا الثلاثاء 5 مايو/أيار في جنيف مشاورات منفصلة مع أطراف النزاع السوري في محاولة للتمهيد لجولة ثالثة من المفاوضات الرسمية.

وأعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة أحمد فوزي أن المشاورات التي كان يفترض أن تنطلق الاثنين 4 مايو/أيار ستنطلق بعد ظهر الثلاثاء وستتواصل ما بين 4 – 6 أسابيع بمشاركة ممثلين وسفراء الأطراف المدعوة إلى جانب خبراء، وسيستبقها دي ميستورا بحديث للصحفيين.

ومن المنتظر أن تشارك في هذه المشاورات التمهيدية الدول المعنية مباشرة بالنزاع السوري وأطراف دولية أخرى، فضلا عن عدد من الدبلوماسيين العرب والأجانب..

علم الأمم المتحدة - جنيف

وستجري المناقشات بشكل ثنائي بين دي ميستورا أو معاونه ومختلف الوفود على حدة بهدف معرفة مدى استعدادهم للانتقال "من مرحلة المشاورات إلى المفاوضات" بالاستناد إلى بيان جنيف الصادر في 30 يونيو عام 2012.

وستدور المشاورات بين الوسيط الدولي دي ميستورا وممثلي أطراف النزاع السوري في أجواء من السرية في قصر الأمم المتحدة بجنيف، وستخضع المكاتب التي تستضيفها لحراسة أمنية مشددة، ولن يسمح للمصورين بالتقاط صور بداية المحادثات على غرار ما يجري في اللقاءات الدبلوماسية الرسمية، إلا أن تلفزيون ومصوري الأمم المتحدة سيتمكنون من أخذ بعض الصور واللقطات.

وأشار المتحدث باسم الأمم المتحدة أحمد فوزي في هذا الصدد إلى أن "الوسيط طلب تعتيما إعلاميا على هذه المشاورات".

وبيان جنيف وثيقة وقعتها القوى الدولية الكبرى في ختام أول مؤتمر لبحث الأزمة السورية في "جنيف 1"، وتعد بمثابة خطة طريق لحل سياسي للنزاع.

الأخضر الإبراهيمي المبعوث الأممي السابق الخاص بسوريا

ولم يتمكن مؤتمر "جنيف 2" الذي عقد برعاية الوسيط الأممي السابق الأخضر الإبراهيمي في شباط 2014 من تحقيق أي تقدم بسبب قراءات طرفي النزاع المتباعدة لأولويات بنود بيان جنيف 1.

وحدد دي ميستورا في 24 أبريل/نيسان الماضي مهلة تنتهي آخر يونيو/حزيران لمعاينة مدى رغبة الأطراف في إحلال السلام، وسيرفع لاحقا تقريرا بهذا الشأن إلى الأمين عام للأمم المتحدة بان كي مون.

ودعيت إيران الى المشاورات، فيما كانت استبعدت من مؤتمري الأمم المتحدة حول سوريا عامي 2012 و2014، إلا أن الأمم المتحدة حتى الآن لم تنشر قائمة بالأطراف التي قبلت المشاركة في هذه المشاورات.

يذكر أن الدول الغربية والمعارضة السورية رفضت بشكل قاطع فيما سبق مشاركة إيران في مباحثات جنيف بشأن التسوية في سورية، مشددين على أنها جزء من المشكلة لا الحل، إلا أن الأجواء الراهنة اصبحت ملائمة أكثر للقبول بدور لطهران في حل الأزمة السورية بخاصة التوصل إلى اتفاق إطاري بشأن الملف النووي الإيراني والاقتراب من إبرام اتفاق نهائي بهذا الشأن.

بدوره، أعلن رئيس الائتلاف السوري المعارض خالد خوجة أن"مشاركة إيران في مؤتمر جنيف 3 (في حال انعقاده) ستكون مقبولة شريطة موافقتها على مقررات جنيف 2 بما تضمنته بشأن المرحلة الانتقالية"، فيما أبلغ الائتلاف دي ميستورا موافقته على حضور اللقاءات التشاورية التي دعا إليها دي ميستورا في جنيف مع أطراف النزاع السوري بشكل منفصل.

نائب وزير الخارجية السوري فيصل مقداد، ورئيس الوفد المفاوض في جنيف 2

وفيما لم تؤكد الحكومة السورية رسميا مشاركتها في مشاورات جنيف، إلا أن مصدرا رسميا ذكر أن دمشق قد تمثل بسفيرها لدى مجلس حقوق الإنسان بجنيف حسام الدين علاء.

من جهة أخرى، يمثل ألكسندر بورودافكين المندوب الروسي لدى فرع الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف بلاده في هذه المشاورات بشأن سوريا.

تعليق الكاتب والمحلل السياسي أحمد كامل من جنيف، ومن شيكاغو رئيس الجمعية السورية الأمريكية محي الدين قصار، ومن طهران الكاتب والمحلل السياسي حسين رويوران:

المصدر: وكالات