قيادة التحالف تعلن انتهاء "عاصفة الحزم" في اليمن وانطلاق عملية "إعادة الأمل" هناك

أخبار العالم العربي

قيادة التحالف تعلن انتهاء قيادة التحالف تعلن انتهاء عملية "عاصفة الحزم" في اليمن وانطلاق عملية "إعادة الأمل" هناك
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gqfi

أعلنت قيادة دول التحالف الثلاثاء 21 أبريل/نيسان، انتهاء عملية "عاصفة الحزم" في اليمن وانطلاق عملية "إعادة الأمل"هناك استجابة لطلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

وأكدت القيادة العسكرية لقوة التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية أن العملية انطلقت استجابة لطلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

وأكدت قوات التحالف أن عملية "عاصفة الحزم" أنجزت اهدافها وفق الخطط الموضوعة في وقت قياسي، وقد شملت تحييد معظم القدرات العسكرية التي استولى عليها الحوثيون، إضافة إلى السيطرة على الأجواء والمياه الإقليمية لمنع وصول الأسلحة إلى المسلحين الحوثيين والمحافظة على السلطة الشرعية وتأمينها وتهيئة البيئة المناسبة لممارسة مهامها.

كما أكدت القيادة العسكرية أن التحالف ساند الموقف الإنساني داخل اليمن وساعد في إخلاء الرعايا الأجانب وتسهيل مهمة الكوادر الطبية التطوعية وتقديم الإغاثة العاجلة لمختلف المناطق خاصة تلك التي تشهد اشتباكات مسلحة.

آثار دمار بأحد أحياء عدن - صورة من الأرشيف

أهداف عملية "إعادة الأمل"

وأفادت قوات "عاصفة الحزم" أن عملية "إعادة الأمل" ستنطلق في حدود منتصف ليل الثلاثاء والتي سيتم خلالها العمل على تحقيق الأهداف التالية أبرزها، استئناف العملية السياسية وفق قرار مجلس الأمن رقم (2216) والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني الشامل، واستمرار حماية المدنيين ومكافحة الإرهاب وتيسير إجلاء الرعايا الأجانب وتكثيف المساعدة الإغاثية والطبية للشعب اليمني في المناطق المتضررة وإفساح المجال للجهود الدولية لتقديم المساعدات الإنسانية.

كما تهدف عملية "إعادة الأمل" إلى التصدي للتحركات والعمليات العسكرية للميليشيات الحوثية ومن تحالف معها، وعدم تمكينها من استخدام الأسلحة المنهوبة من المعسكرات أو المهربة من الخارج.

واكدت قيادة التحالف العربي ان عملية اعادة الامل تسعى إلى تعاون دولي من خلال جهود  الحلفاء، لمنع وصول الأسلحة جوا وبحرا إلى المسلحين الحوثيين وحليفهم علي عبدالله صالح من خلال المراقبة والتفتيش الدقيقين.

الملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز

يذكر أن الملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز أصدر أمرا بتخصيص مبلغ 274 مليون دولار لأعمال الإغاثة الإنسانية في اليمن من خلال الأمم المتحدة.

وأكدت قيادة قوات التحالف الدولي في بيان أن الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية تلقى رسالة من الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي الاثنين 20 أبريل/نيسان، شكر فيها قيادة التحالف ومساندتهم للشعب اليمني من الأعمال العدوانية للمسلحين الحوثيين ومن تحالف معهم ودعمهم داخليا وخارجيا، مشيرة إلى أن العملية العسكري "عاصفة الحزم" حققت الأهداف المرجوة.

بدوره، قال الرئيس هادي إن العمل الآن سيتركز على تتويج الانتصار وترجمته على أرض الواقع لمستقبل جديد لليمن من خلال بدء عملية "إعادة الأمل" بعيدا عن الإكراه والإذعان وفرض الأمر الواقع بقوة السلاح الذي سعى إليه المسلحون الحوثيون ومن تحالف معهم ودعمها.

صورة من الأرشيف لإحدى غارات قوات التحالف على اليمن

أهداف العملية العسكرية "عاصفة الحزم"

وذكر بيان قيادة التحالف أن عاصفة الحزم جاءت استجابة لطلب الرئيس اليمني للتصدي للمسلحين الحوثيين والقوات التابعة لحليفها علي عبدالله صالح والمدعومة من قوى خارجية، والتي هدفها بسط هيمنتها على اليمن وجعله قاعدة لنفوذها على المنطقة مما أصبح يهدد المنطقة بأسرها والأمن والسلم الدوليين.

وقال البيان إن العملية جاءت لحماية الشرعية في اليمن وردع الهجوم على بقية المناطق اليمنية، إضافة إلى إزالة التهديد على أمن السعودية والدول المجاورة، خاصة الأسلحة الثقيلة والصواريخ الباليستية التي استولى عليها الحوثيون من القواعد العسكرية للجيش.

وأضاف البيان أن هدف عملية عاصفة الحزم العمل على مكافحة خطر التنظيمات الإرهابية، والتهيئة لاستئناف العملية السياسية وفقا للمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل.

أحمد عسيري - المتحدث باسم قوات التحالف

عسيري: عاصفة الحزم انتهت لكن التحالف ما يزال قائما وسيتصدى لأي تحرك حوثي 

وكان المتحدث العسكري باسم قوات تحالف "عاصفة الحزم "  العميد أحمد العسيري أعلن عن انتهاء عملية "عاصفة الحزم" التي تقودها السعودية وذلك استجابة لطلب الحكومة اليمنية، حسب قوله، مشيرا إلى أن عملية "إعادة الأمل" ستبدأ منتصف ليل الثلاثاء.

وعرج العميد عسيري خلال الإيجاز الصحفي بقاعدة الرياض الجوية، قائلا إن انتهاء "عاصفة الحزم" والبدء في عمليات "إعادة الأمل" ما هو إلا مزيج من العمل السياسي الدبلوماسي والعمل العسكري، مبينا أن الحديث ما يزال مبكرا بشأن إعادة تسليح أو إنشاء قوات مسلحة يمنية.

وأفاد العميد أن قوات التحالف ستستمر في استهداف تحركات المسلحين الحوثيين إذا تطلب الأمر ذلك، لمنعها من الإضرار بالمواطنين أو تغير الواقع على الأرض، مبينا أن هذه العمليات سوف تستمر لحماية الموطنين المدنيين إذا ما حاولت هذه المليشيات إعادة الممارسات التي كانت تمارسها قبل بداية عملية "عاصفة الحزم".

وأوضح عسيري أن العمليات استمرت ضد محاور الصواريخ البالستية والإمداد والتموين والتحركات ومخازن الذخيرة، إضافة إلى الحظر البحري ومنع العمليات البرية، مؤكدا حماية مدينة عدن من دخول المسلحين الحوثيين لها والاستيلاء عليها.

استهداف مخازن أسلحة تابعة للحوثيين

وأضاف العسيري أن قوات التحالف نفذت 2415 طلعة جوية منذ انطلاق العملية العسكرية، مؤكدا أن الحوثيين فقدوا جزءا كبيرا من إمكانياتهم ولن تكون سببا في تهديد المواطنين اليمنيين ودول الجوار.

وأكد المتحدث باسم قوات التحالف أن العمليات سوف تستمر فيما يخص الأعمال الإنسانية والإغاثة والإجلاء.

قوات التحالف تدمر الأسلحة الثقيلة والصواريخ البالستية الحوثية

وكانت وزارة الدفاع السعودية أعلنت أن قوات التحالف بقيادة السعودية تمكنت من إزالة التهديد على أمن المملكة والدول المجاورة من خلال تدمير الأسلحة الثقيلة والصواريخ البالستية التي استولى عليها المسلحون الحوثيون والقوات المسلحة الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح من قواعد ومعسكرات الجيش اليمني. 

وأكدت وزارة الدفاع السعودية أنها منذ انطلاق عملية "عاصفة الحزم" والتي شاركت فيها القوات المسلحة السعودية، فرضت السيطرة الجوية لمنع أي اعتداء ضد المملكة ودول المنطقة.

عبدربه منصور هادي

هادي: القوى الانقلابية سعت لجر اليمن إلى حرب أهلية وطائفية

قال الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، الأربعاء 22 أبريل/نيسان، إنه خرج من عدن في ظل ظروف خطيرة بعد استمرار انقلاب الحوثيين.

وأكد عبدربه منصور هادي في كلمة مسجلة من الرياض، أن القوى الانقلابية (الحوثيين والقوى المسلحة المؤيد للرئيس السابق علي عبد الله صالح)، سعت لجر اليمن إلى حرب أهلية وطائفية دائمة.

وشدد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي على أن القوى الانقلابية سعت لجر اليمن إلى حرب أهلية وطائفية دامية.

وصرح الرئيس اليمني أن بلاده حضرت في القمة العربية رغم الظروف التي يمر بها اليمن، مضيفا أنه تابع عن كثب كل التطورات الميدانية في اليمن كامل الفترة التي تواجد فيها في الرياض.

وأشار هادي أنه يقوم بكل مسؤولياته الوطنية دون تباطؤ من خلال التواصل مع الأطراف كافة داخل اليمن وخارجه لتحقيق مصلحة الشعب اليمني.

وتابع هادي قائلا أنه لم يكن أمام الشعب اليمني أي خيار سوى مواجهة الانقلاب والجماعات المسلحة للمحافظة على وطنه، مشيرا إلى أن الشعب اليمني قاوم الانقلابيين بكل ضراوة وأبهر العالم.

وأكد الرئيس اليمني أن تعيين خالد بحاح كنائب للرئيس إضافة نوعية لمؤسسة الرئاسة، مبينا أن العمل سيكون دؤوبا من أجل تكوين جيش يمني بهوية وطنية، قائلا إن اليمن سيخرج قريبا من الأزمة.

وطالب هادي المجتمع الدولي والأطراف السياسية التعامل بإيجابية مع القرار الأممي رقم 2216.

وفي ختام كلمته المتلفزة شدد عبد ربه منصور هادي أن بلاده ستكون بالمرصاد لكل من يريد سوءا باليمن.

المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم

أفخم: طهران أعلنت مرارا أنه لا يمكن حل الأزمة اليمنية عسكريا

ورحبت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية مرضیة أفخم بوقف الغارات الجویة علی الیمن، قائلة إن إیران أعلنت مرارا أنه لا يمكن حل الأزمة اليمنية عسكريا.

وأكدت مرضیة أفخم أن وقف إطلاق النار خطوة إلی الامام، مشيرة إلى ضرورة سرعة وصول المساعدات الإنسانية إلى الشعب اليمني، مشيرة إلى أنه يجب توفير أرضية ملائمة للحوار بین الأحزاب والأطراف الیمنیة من أجل تشکیل حکومة موسعة تعمل على تحسين الأوضاع في اليمن.

"الصحة العالمية" و"الصليب الأحمر" تأملان في تسهيل تقديم المساعدات الإنسانية بعد وقف القتال

أعربت منظمة الصحة العالمية يوم الثلاثاء، عن الأمل في أن انتهاء عملية "عاصفة الحزم" في اليمن ستخفف من إيصال المساعدات الإنسانية إلى هناك.

وقالت المنظمة: "إننا نبحث باستمرار عن سبل إيصال المساعدة الإنسانية إلى اليمن، ولذلك، إذا سمح الأمر بإيصال المساعدات الإنسانية اللازمة والأدوية سنرحب به".

من جانبها، أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أنها تعول على أن انتهاء عملية "عاصفة الحزم" سيؤدي إلى وقف القتال في اليمن، مما يوفر إمكانية لتوسيع المساعدات الإنسانية.

وأوضحت الناطقة الرسمية باسم اللجنة سيتارا جابين بالقول "إننا لا نعرف بعد عما إذا يعني هذا القرار (انتهاء العملية العسكرية في اليمن) وقفا للقتال"، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن "هذا التطور للأحداث يمكن الترحيب به".

وأعادت إلى الأذهان أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالذات كانت قد دعت، بداية الشهر الجاري، إلى وضع "الوقفة الإنسانية" في اليمن، من أجل توجيه المساعدات للمدنيين.

وأضافت: "إذا انتهى القتال، فإن موظفي المنظمات الإنسانية في اليمن، بما فيها اللجنة الدولية للصليب الأحمر، سيتمكنون من التنقل بشكل آمن وتقديم المساعدة للمتضررين".

مع ذلك، أشارت جابين إلى أن منظمتها لم تتخذ بعد أي خطط خاصة جديدة نظرا لقرار التحالف انتهاء عملية " عاصفة الحزم".

وخلصت أنه "يجب النظر في ما يعنيه هذا القرار للتحالف على أرض الواقع".

تعليق الصحفي فهد خالد العائد:

تعليق الكاتب والمحلل السياسي فارس الصليحي:

تعليق الكاتب والمحلل السياسي فارس الصليحي:

المصدر: التلفزيون السعودي الرسمي