خالد بحاح: نرفض أي مبادرة قبل وقف الحرب في عدن

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gq2d

أكد رئيس الوزراء ونائب الرئيس اليمني خالد بحاح الخميس 16 أبريل/نيسان أن الحكومة اليمنية لن تقبل بأي مبادرة قبل وقف الحرب في مدينة عدن.

 وقال بحاح في مؤتمر صحفي بالسفارة اليمنية في الرياض إنه لا يمكن القبول بأية مبادرة للحل في اليمن دون إيقاف آلة الحرب على الأرض وخاصة في عدن فهي مفتاح الحل والسلام، موضحا أنهم لم يتسلموا رسميا أية مبادرة لحل الأزمة حتى اليوم.

وأردف قائلا: يجب أن نجلس على طاولة الحوار المتكافئ وعلى الحوثيين وصالح تطبيق القرارات الدولية فورا.

وشدد بحاح أن صنعاء لن تتعاطى مع أي مبادرة قبل وقف الحرب، وتنفيذ بنود قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 بشأن اليمن.  

ودعا بحاح جميع الوحدات العسكرية، إلى الالتفاف حول الشرعية الدستورية ودعمها، مشيرا إلى أن اليمن يدفع ثمن ولاءات بعض الأشخاص والقبائل لغير الوطن.

تدمير مباني في اليمن جراء المعارك والقصف

ولفت نائب الرئيس اليمني، إلى أن الحكومة اليمنية تواجه تحديات جسيمة إثر اعتقال الحوثيين لوزير الدفاع اليمني محمود الصبيحي في لحج.

وفيما يخص الوضع الإنساني في اليمن، قال بحاح إن الحكومة تعطي أولوية لمهام الإغاثة في بلده، وستخصص لجنة عليا لإغاثة وإنقاذ اليمنيين، داعيا إلى التدخل دوليا وإقليميا قبل تفاقم الأزمة الإنسانية في اليمن جراء المعارك. 

فرار الأهالي من المدن اليمنية

وأكد بحاح أنه سيقود حكومة مصغرة من الرياض وستكون للأوضاع الإنسانية الأولية القصوى بالنسبة لحكومته، التي شكلت لجنة وطنية للإغاثة اهتماما منها بهذا الجانب.

وتابع قائلا :الشعب اليمني بدأ يعاني من أوضاع إنسانية صعبة"، وأضاف "نود التأكيد على أن أولوية الحكومة القصوى هي معالجة الجوانب الإنسانية الطارئة التي يعاني منها الشعب اليمني دون تمييز ولهذا قررنا أن يكون من أولى خطواتنا إنشاء لجنة عليا للإغاثة والتنسيق".

وكشف تقرير صدر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية  أنه منذ بدء الغارات في 26 مارس/آذار الماضي تجاوز عدد النازحين في الداخل 120 ألف شخص، وأشار التقرير إلى أن القدر الأكبر من النازحين (حوالي 60 ألف) سجل في محافظة حجة ( شمال غرب العاصمة اليمنية صنعاء).

أطفال يمنيون ظلوا بلا مآوي بسبب الحرب

وعن إمكانية شن التحالف عملية برية في اليمن، رد بحاح في أن حكومته ما زالت تأمل تجنب ذلك، إذ أن أي عملية على الأرض "ستتسبب بمزيد من الضحايا".

وحول استقالة المبعوث الأممي جمال بنعمر، اعتبر بحاح أن بنعمر "قام بأقصى ما بوسعه، وجنب بلاده الحرب الأهلية عام 2011 معتبرا أنه لا ينبغي تحميله مسؤولية فشل الأطراف السياسية في التوصل إلى حل للأزمة اليمنية.

تجدرالإشارة إلى أن الرئيس عبد ربه منصورهادي أصدر من مقر إقامته في الرياض، الأحد 12 أبريل/نيسان، قرارا جمهوريا يقضي بتعيين خالد بحاح نائبا له بالإضافة إلى مهامه كرئيس للوزراء.

بحاح يؤدي اليمين الدستورية أما الرئيس هادي

يذكر أن خالد بحاح قدم استقالة حكومته للرئيس عبد ربه منصور هادي بعد استيلاء الحوثيين على صنعاء أواخر يناير/كانون الثاني الماضي إلا أن الرئيس اليمني لم يبت فيها.

تعليق المحللة السياسية ميساء شجاع الدين:

تعليق المحلل السياسي أمين العواضي:

المحلل السياسي أمين العواضي

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية