الكرة المغربية على خطى ثابتة لانتزاع حصة أكبر في الكعكة الإفريقية

الرياضة

الكرة المغربية على خطى ثابتة لانتزاع حصة أكبر في الكعكة الإفريقيةشعار أندية الفتح والمغرب التطواني والرجاء البيضاوي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gpv1

مع تأهل 3 أندية مغربية للأدوار المقبلة في دوري أبطال إفريقيا وكأس الاتحاد الإفريقي، تعززت طموحات الجمهور المغربي في رؤية عدد أكبر من أنديته المحلية تبلغ المراحل النهائية للبطولتين.

وعجزت أندية المغرب ومنذ سنين طويلة عن تجاوز دور المجموعات عدا بعض الاستثناءات.

وتعتبر طموحات الأندية المغربية مشروعة، إذ يفصلها خطوة واحدة على بلوغ دور "كبار القارة" في دوري الأبطال.

ولن تتحقق آمال الأندية المغربية في بلوغ الأدوار المتقدمة بسهولة هذا الموسم، إذ ستكون ملزمة بتجاوز أكبر الأندية الإفريقية، وهي الأهلي ووفاق سطيف الجزائري في الأبطال، والزمالك المصري في كأس الاتحاد.

وفي حال نجحت أندية المغرب بالاختبار، فسترد بذلك بعض الهزائم السابقة أمام الأندية المذكورة، وتعيد أيضا الهيبة للكرة المغربية التي اكتفت خلال العشر سنوات الأخيرة بالمشاركة، باستثناء تتويج كل من الفتح الرباطي والمغرب الفاسي بكأس الاتحاد عامي 2010 و2011 والجيش الملكي في 2005.

 

كأس دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم

المغرب التطواني - الأهلي

المغرب التطواني الذي يشارك في دوري الأبطال للمرة الثانية فقط في تاريخه، سيكون أمام اختبار صعب عند مواجهته الأهلي المصري، بطل كأس الكاف الموسم الماضي، علما أنه سيدخل المواجهة وهو يعلم أن  الفريق المصري ذاته كان قد أقصى الدفاع الحسني الجديدي السنة الماضية في كأس الاتحاد، بهدف قاتل أتى في آخر أنفاس اللقاء، مما سيدفعه للحذر أكثر أمام منافس صعب المراس، وبذل مجهود أكبر لمحاولة إعادة الاعتبار للأندية المغربية.

شعار نادي المغرب التطواني والأهلي المصري

الرجاء البيضاوي – وفاق سطيف

الرجاء البيضاوي لن يكون بدوره في مهمة سهلة عندما يواجه وفاق سطيف الجزائري، بطل النسخة السابقة من دوري الأبطال، وهو الذي وضع الكأس القارية هدفا له بعد الابتعاد عن المنافسة على الدوري المحلي، حيث سيسعى لتكرار سيناريو أولمبيك خريبكة الذي تفوق على سطيف في المسابقة ذاتها سنة 2008، علما أن الرجاء كان قد ذاق طعم الإقصاء من نفس الدور سنة 2006 أمام نادي جزائري آخر وهو شبيبة القبائل.

 

شعار ناديي الرجاء البيضاوي ووفاق سطيف الجزائري

الفتح الرياضي - الزمالك

أما الفتح الرباطي الذي يسير بخطوات ثابتة هذا الموسم في منافستي الكاف والدوري المغربي بعد تتويجه بكأس العرش، فإنه سيضطر لمواجهة الزمالك المصري، أحد أعرق الأندية بإفريقيا، في محاولة لإنهاء سنوات السيطرة المصرية عل المسابقات القارية.

شعار ناديي الفتح الرياضي والزمالك المصري

ولم تتوج الأندية المغربية بأغلى الألقاب القارية منذ سنة 1999 التي عرفت تتويج نادي الرجاء البيضاوي، فيما اكتفت الأندية المغربية ببلوغ دور المجموعات في 3 مناسبات فقط في العشر سنوات الأخيرة، وفازت بكأس الكاف في 3 مرات.

وتستقبل أندية الرجاء والمغرب التطواني كلا من وفاق سطيف الجزائري والأهلي المصري بالمغرب ذهابا قبل السفر لخوض الإياب بكل من الجزائر ومصر، فيما يحل الفتح الرباطي ضيفا على الزمالك ذهابا قبل استضافة الإياب بالرباط.

 

المصدر: "هسبريس"