داود أوغلو: تصريحات البابا بشأن الأرمن "متحيزة" و"غير لائقة"

أخبار العالم

داود أوغلو: تصريحات البابا بشأن الأرمن بابا الفاتيكان فرنسيس الأول
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gpqu

أكد بابا الفاتيكان فرنسيس الأول، الأحد 12 أبريل/نيسان، خلال ترأسه قداسا احتفاليا بكاتدرائية القديس بطرس في روما أن المجازر التي ارتكبت إبان السلطنة العثمانية بحق الأرمن "إبادة".

ويعتبر البابا فرنسيس أول بابا يسمي مذبحة الأرمن "إبادة" بشكل صريح، في مجازفة بإثارة غضب تركيا في ذكرى الأرمن الذين قتلوا قبل 100 عام.

وكان البابا الراحل يوحنا بولص الثاني وقع في عام 2000 بيانا مشتركا مع البطريرك الأرمني يدين "الإبادة الأرمنية".

لكن لم يستخدم أي حبر أعظم كلمة "ابادة" في الحديث عن مجازر الأرمن في إطار قداس رسمي في كاتدرائية القديس بطرس.

ويقدر عدد الأرمن الذين قتلوا بين عامي 1915 و1917 قبل سقوط السلطنة العثمانية بـ 1.5 مليون شخص.

البابا فرنسيس خلال القداس

وقد اعترفت دول عدة بينها فرنسا وإيطاليا وروسيا بهذه المجازر كإبادة. غير أن تركيا تؤكد أنها حرب أهلية قتل فيها بين 300 و500 ألف أرمني ومثلهم من الأتراك.

وتحيي أرمينيا الذكرى المئوية للإبادة في 24 أبريل/نيسان، اليوم الذي جرى فيه عام 1915 اعتقال مئات الأرمن قبل ذبحهم لاحقا في إسطنبول، وشكل بداية المجازر.

وترفض تركيا حتى الآن الاعتراف بأن هذه المجازر كانت عملية تصفية ممنهجة نفذتها السلطنة العثمانية.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قدم في العام الماضي عندما كان رئيسا للوزراء تعازي بلاده "إلى أحفاد الأرمن الذين قتلوا في 1915". 
لكن أرمينيا رفضت تعازيه مطالبة بالاعتراف بإبادة الأرمن في تركيا والتعبير عن "الندم" عليها.

رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو

داود أوغلو: تصريحات البابا بشأن الأرمن "متحيزة" و"غير لائقة"

صرح رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، الأحد 12 أبريل/نيسان، أن تصريحات البابا فرنسيس حول الإبادة الجماعية للأرمن "متحيزة" و"غير لائقة".

وقال أحمد داود أوغلو إن قراءة هذه الأحداث المؤلمة بطريقة متحيزة لا يتناسب وشخص البابا والسلطة التي يمثلها.

تركيا تستدعي سفير الفاتيكان بعد تصريحات البابا

في المقابل صرح مسؤول تركي الأحد 12 أبريل/نيسان، أن تركيا استدعت سفير الفاتيكان بأنقرة إثر تصريحات البابا فرنسيس التي وصف فيها "مذبحة الأرمن" التي وقعت قبل قرن بالإبادة الجماعية.

وقال المسؤول إن بلاده لم تصدر بيانا رسميا تندد فيه بما جاء على لسان البابا، مضيفا أنه تم استدعاء السفير للاحتجاج على وصف الأحداث بالإبادة الجماعية.

وتعترف أنقرة رسميا بمقتل أعداد كبيرة من الأرمن في المواجهات والمعارك التي بدأت عام 1915 مع الجنود العثمانيين، حين كانت أرمينيا جزءا من الإمبراطورية العثمانية التي تحكم من اسطنبول، لكنها تنفي مقتل مئات الآلاف منددة بوصف المعركة بالإبادة الجماعية.

المصدر: وكالات

كيف ترى روسيا في عهد بوتين؟