مقابلة وزير الخارجية الروسي مع وكالة"روسيا سيغودنيا" الإخبارية: أهم المواضيع

أخبار العالم

مقابلة وزير الخارجية الروسي مع وكالةوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gpf3

خص وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف وكالة "روسيا سيغودنيا" بمقابلة مفصلة. ونقدم لكم ملخصا لأهم المواضيع التي تناولها الوزير.

1. رفع العقوبات عن إيران لا يهدد وضع سوق النفط والغاز

"إن نفط إيران وغازها لم يغادرا السوق أبدا، وإنني أعيد إلى الأذهان أنه لا توجد أية عقوبات ضد النفط والغاز الإيراني من قبل مجلس الأمن الدولي. لكن النفط والغاز في إيران مستهدفان بالعقوبات الأحادية غير الشرعية المفروضة من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وبعض حلفائهما مثل أستراليا. لكنهم (تلك الدول) أدخلوا استثناءات، حتى فيما يخص هذه العقوبات التي تحظر شراء النفط الإيراني... بشكل عام، لم يغادر النفط الإيراني السوق أبدا. ويقول الخبراء إن زيادة كمياته في الأسواق العالمية في المستقبل المنظور أمر غير ممكن إلا بمقدار ضئيل".

2. الصفقة النووية مع إيران كفيلة بضمان الطابع السلمي لبرنامج طهران النووي

"الاتفاق الذي  تم التوصل إليه (في لوزان) يفرض قيودا على عدد أجهزة الطرد المركزي، إذ ستجري عمليات التخصيب في منشأة واحدة فقط، فيما سيبقى عدد من أجهزة الطرد المركزي في منشأة أخرى هي منشأة فوردو وتقع تحت الأرض، لكنها ستعمل للأعراض العلمية البحتة.. أما المنشأة الثالثة وهي مفاعل للمياه الثقيلة، فستتم إعادة تصميمها، لكي لا يكون بإمكان المنشأة إنتاج البلوتونيوم لإنتاج الأسلحة، ولكي لا يمثل هذا الموقع أي خطر فيما يخص انتشار التقنيات النووية".

3. الصفقة النووية تؤكد الطابع الاستثنائي للمشاريع الروسية-الإيرانية

"من المهم للغاية التفريق بين ما اتفقنا عليه، نحن روسيا، مع إيران بشأن الذرة السلمية، وبين كافة الجوانب الأخرى، ولن تشمل القيود التي فرضها مجلس الأمن الدولي بأي شكل من الأشكال وحدة التوليد الأخرى في محطة بوشهر، والوحدات الأخرى التي اتفقنا بشأن تشييدها هناك، والمحطة الكهرذرية في موقع آخر والتي وقعنا الاتفاقات والعقود بشأنها... كما لا تخضع خططنا هذه وعمليات البناء الجارية لأي من القيود الأحادية المفروضة من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي".

تعليقا على المفاوضات في لوزان: "توصلنا إلى كافة العناصر المهمة بالنسبة لنا (في الصفقة النووية)، بما في ذلك استثناء التعاون النووي الروسي-الإيراني بشكل كامل من العمليات الجارية في إطار المجموعة السداسية، توصلنا إليها في مرحلة مبكرة جدا من أسبوع المفاوضات".

4. آفاق انضمام إيران إلى منظمة شنغهاي للتعاون بعد رفع العقوبات عنها

"آفاقها جيدة. إننا ندعو إلى ذلك (انضمام إيران إلى المنظمة). ونحن واثقون من أن القمة القادمة للمنظمة في أوفا يجب أن تشهد ليس تسليم إيران مع الهند وباكستان الدعوات (للانضمام) فحسب، بل وتسليمها وثائق تطلق عملية انضمامها إلى منظمة شنغهاي فعليا تلبية لطلباتها".

5. ضرورة عقد مؤتمر دولي حول شرق أوسط خال من أسلحة الدمار الشامل

تعليقا على المماطلة في عقد المؤتمر: "إننا نرى أنه خطأ كبير، ونحث كافة دول المنطقة دون استثناء على تجاوز ما تبقى فيما بينها من الخلافات التنظيمية، وعقد مثل هذا المؤتمر، إننا نعمل مع جامعة الدول العربية وإسرائيل، وطبعا، مع إيران، لأنه لا يمكن إجراء حوار جوهري إلا مع كافة أطياف المشاركين، وطبعا، بدعم الدول الخارجية التي ستدعم هذا المؤتمر المهم".

6. العملية العسكرية في اليمن لا تعتمد على أي أساس قانوني

"إنها (العملية العسكرية في اليمن) لا تعتمد في الوقت الراهن على أي أساس قانوني دولي، أصبنا بخيبة، عندما بدأت العملية دون إجراء مشاورات على الأقل قبل إطلاقها في مجلس الأمن الدولي أو عبر القنوات الثنائية، وعندما لم يأت شركاؤنا (ونحن لنا علاقات مع السعودية والأعضاء الآخرين في هذا التحالف جيدة) إلى مجلس الأمن إلا متأخرين، إذ طلبوا الموافقة على ما قد بدؤوه، ومن المستحيل أن نقدم على ذلك، لأن الحديث يدور عن طلب الموافقة على ما يفعله أحد طرفي النزاع، وإعلان الطرف الآخر خارجا على القانون".

"إن موقفنا مختلف، ونحن نعمل بنشاط مع شركائنا السعوديين والمصريين والدول الأخرى المشاركة في هذه العملية، وندعوهم إلى العودة إلى طريق التسوية السلمية، وهذا ما يتطلب اتخاذ خطوات معينة من كلا الطرفين: على الحوثيين الكف عن عملياتهم في جنوب اليمن، حيث تجري العمليات القتالية بكثافة، إذ يحاولون فرض سيطرتهم على مزيد من الأراضي، ويجب أن يكون وقف إطلاق النار غير مشروط، وأن يوقف التحالف ضرباته الجوية، كما يجب على القوات التي تواجه الحوثيين ميدانيا، الانضمام إلى وقف إطلاق النار، وبعد ذلك، يجب أن تجلس كافة الأطراف اليمنية إلى طاولة المفاوضات".

7. روسيا قلقة من ظهور شق عميق جديد بين السنة والشيعة

"إننا قلقون للغاية مما يجري في اليمن من خلق انشقاق عميق جديد بين السنة والشيعة، ويدور توازن القوى الجيوسياسي في منطقة الخليج برمته حول هذه المواجهة.. وإذا وقع هناك انفجار داخل العالم الإسلامي، وإذا سمحنا بإطلاق الكراهية المتراكمة المكنونة للخارج، دون أن نعمل على تهدئة الوضع وإنشاء أطر لاستئناف الحوار داخل العالم الإسلامي، فسيكون الوضع مروعا".

8. روسيا مستعدة لبحث أية اقتراحات بشأن التسوية الأوكرانية 

"إننا مستعدون لبحث أية اقتراحات، ونحن لن نتهرب من الرد على هذه الأفكار أوتلك، بما في ذلك أفكار أوكرانية أو ألمانية أو فرنسية أو من  أي طرف آخر، لكن عملية حفظ السلام التي تريدها كييف إجراءها ، ستشمل أيضا خط التماس بين القوات الأوكرانية الحكومية  والقوات التابعة لجمهوريتي دونيتسك ولوغانسك المعلنتين من جانب واحد، وفي مثل هذا الحال، يجب بحث فكرة مثل هذه العملية لحفظ السلام مع لوغانسك ودونيتسك، مهما كانت الظروف".

"إنني أخشى من أن يكون الحديث  يجري عن حيلة تكتيكية جديدة، ولقد قال الرئيس الروسي بوتين للرئيس الأوكراني خلال مكالمة هاتفية، كما قلت أنا لنظيري الأوكراني بافيل كليمكين: إننا مستعدون لمناقشة هذه الفكرة، لكن أوكرانيا يجب أن تدرك أن لدينا أسئلة بشأنها ونحن قد أعلنا عنها، ومن هذه الأسئلة، قبل كل شيء، ما هو الفرق بين دور هذه العملية والدور الذي تقوم به حاليا منظمة الأمن والتعاون الأوروبي؟".

9. فرنسا وألمانيا تتفهمان أن قرارات بوروشينكو تعرقل تسوية الوضع في شرق أوكرانيا

"يمكنني أن أقول بالتأكيد، بعد أحاديثنا الأخيرة مع وزيري الخارجية الفرنسي فابيوس والألماني فالتر-شتاينماير في لوزان، إنهما يتفهمان جيدا أن القرارات المتخذة في كييف، والتي لم يحاول بوروشينكو حتى الإعلان عن اعتراضه عليها (إنه بادر إليها بنفسه، على الرغم من أنها تتعارض مع ما وقع عليه في مينسك)، تعرقل تسوية الوضع كثيرا".

"تعلن كييف: نحن لن نهتم بالعملية السياسية إلا بعد وقف كافة الانتهاكات لوقف إطلاق النار.. ومن ثم تقول كييف: إننا سنتولى العملية السياسية بعد أن نستعيد سلطتنا وسيطرتنا الكاملة على تلك الأراضي".

10. واشنطن تضغط على جميع دول العالم فيما يخص تطوير علاقاتهم  مع روسيا

"يحاول الأمريكيون فرض قيود على العلاقات التي تربط بين جميع دول العالم دون استثناء وبين الاتحاد الروسي، أما الاحتجاجات الملحة التي قدمها الأمريكيون مرارا للصين، إذ دعوها إلى عدم تكثيف علاقاتها مع روسيا، فيدفعني ذلك إلى التشكيك في مدى عقلانية القرارات التي تتخذ في وزارة الخارجية الأمريكية.. كما أن جميع شركائنا الذين نعقد لقاءات معهم، يتعرضون لضغوط من قبل سفراء أمريكيين.. أو مبعوثين لواشنطن يزورون المنطقة".

المصدر: روسيا سيغودنيا

 

 

فيسبوك 12مليون