التحالف الدولي يبدأ غاراته على مواقع "داعش" في تكريت

أخبار العالم العربي

التحالف الدولي يبدأ غاراته على مواقع أعضاء من الحشد الشعبي في مدينة تكريت تحارب إلى جانب القوات العراقية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/godz

أعلن مسؤولون في وزارة الدفاع الأمريكية الأربعاء 25 مارس/آذار عن بدء طيران الولايات المتحدة والتحالف الدولي المناهض لـ"داعش" في قصف مواقع التنظيم في محيط مدينة تكريت العراقية.

وفي وقت سابق توجه الرئيس العراقي فؤاد معصوم إلى واشنطن وحلفائها بطلب توجيه ضربات جوية ضد مواقع "داعش"، وذلك لدعم القوات العراقية التي تحاول تحرير تكريت من مسلحي التنظيم المتطرف على مدار الأسابيع الأخيرة.

وكان مصدر عسكري بارز في التحالف الدولي قد أكد الثلاثاء 24 مارس/آذار، تقدم الولايات المتحدة منذ نهاية الأسبوع الماضي، دعما عبر طيران الاستطلاع بطلب من الحكومة العراقية في عملية استعادة السيطرة على تكريت شمال بغداد.

ويأتي هذا الدعم حسب نفس المصدر عبر عمليات استطلاعية استخباراتية تحت مسمى "عين في السماء".

وكان قائد عمليات محافظة صلاح الدين عبد الوهاب الساعدي أكد في وقت سابق، أن مشاركة التحالف الدولي "ضرورية" في عملية استعادة المدينة، موضحا أن "التقنية العالية للطائرات والأسلحة" لديه تتيح معالجة المصاعب.

عربات القوات العراقية تتقدم داخل محافظة صلاح الدين

ويقوم التحالف بقيادة واشنطن منذ آب/ أغسطس الماضي، بتوجيه ضربات لمواقع وتجمعات مسلحي "داعش" في العراق مستثنيا عمليات استعادة السيطرة على تكريت، خاصة بعد الخلاف حول مشاركة ما يسمى بـ"الحشد الشعبي" للقوات العراقية في المعارك.

ونجحت القوات العراقية منذ بدء عملياتها أوائل مارس/آذار الحالي، في استعادة السيطرة على العديد من المناطق في محافظة صلاح الدين شاقة طريقها نحو تكريت.

من جهة أخرى، انتقد زعيم أحد أبرز الفصائل التي تقاتل إلى جانب القوات العراقية في تكريت تصريحات الساعدي، وقال إن "بعض الضعفاء في الجيش  يقولون نحتاج الأمريكان، أما نحن فنقول لا نحتاج الأمريكان".

وتتمتع تكريت بأهمية رمزية واستراتيجية كونها مسقط رأس الرئيس الأسبق صدام حسين، ومركز ثقل حزب البعث المنحل الذي يعتقد أن بعض قادته في المدينة تعاونوا مع "داعش".

كما تقع تكريت على الطريق بين بغداد والموصل، كبرى مدن محافظة نينوى في شمال البلاد.

حرب القوات العراقية ضد داعش تتواصل في تكريت

وبدأت القوات العراقية و"الحشد الشعبي" عملية واسعة لاستعادة تكريت من يد تنظيم "داعش" الذي يسيطر عليها منذ يونيو/حزيران الماضي.

ولم تتمكن هذه القوات من حسم المعركة بشكل سريع بسبب زرع مقاتلي التنظيم عددا كبيرا من العبوات الناسفة في عموم المدينة واعتماد سلاح القنص، ما عرقل تقدم القوات العراقية بانتظار وصول الدعم العسكري من بغداد.

المصدر: RT +"أ ف ب"

الأزمة اليمنية