"الأمطار الحديدية" ساعدت العلماء في معرفة تفاصيل ولادة الأرض

الفضاء

الأرض والقمر
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gmsl

صمم فريق دولي من علماء الفيزياء والجيولوجيا ظروفا في المختبر كتلك التي كانت سائدة في فترة ولادة الأرض والقمر، وتابعوا عملية تبخر الحديد وتكون "الضباب" و"الأمطار" من قطراته.

ساعدت هذه المتابعة الدقيقة العلماء في معرفة التقلبات التي حدثت في اثناء تكون الأرض.

يقول ريتشارد كراوس، "يبدو ان الحديد في تلك الأشياء التي اصطدمت بالأرض في الماضي السحيق لم يتمكن من اختراق القشرة الأرضية، بل "غرق" في ردائها، ومن ثم الى نواتها التي كانت تكبر باستمرار. هذا يعني ان الحديد كان يختلط بالمواد المكونة لرداء الأرض، بطريقة أسهل مما كنا نعتقد سابقا".

توصل العلماء الى هذا الاستنتاج بفضل جهاز قوي لأشعة الليزر (Z Machine ) الذي نصب في مدينة ألباكيركي الأمريكية عام 1996 للدراسات الخاصة بالفيزياء الذرية، والاختبارات النظرية للأسلحة النووية الحرارية وتجارب في مجال الانصهار "الدمج الحراري".

مقطع في جسم كوكب الأرض

باستخدام هذا الجهاز تمكن الفريق العلمي من اعادة درجات الحرارة والضغط اللذين كانا سائدين  في لحظة اصطدام "أجنة" الكواكب ومراقبة العمليات التي حصلت في نواتي الأرض والقمر.

كما تمكن الفريق العلمي من معرفة سبب كون نواة القمر صغيرة الحجم. وحسب قولهم، لأن قوة الجاذبية في القمر لم تكن قادرة على ابقاء "ضباب الحديد" حول سطح نواته ، ومنعه من حرية التحليق في الفضاء.

المصدر: RT+ نوفوستي