المعارضة السورية في حلب ترفض خطة دي ميستورا لوقف القتال بالمدينة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gmgn

رفضت قوى المعارضة في حلب الأحد 1 مارس/آذار خطة المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا المتمثلة بتجميد القتال في المدينة.

واعتبرت قوى المعارضة أن خطة دي ميستورا جزئية وتتناقض مع القرارات الدولية ومع مطلب رحيل الرئيس السوري.

وذكر بيان صدرعن "هيئة قوى الثورة في حلب" نرفض لقاء دي ميستورا إلا في حالة واحدة وهي "حل جذري للأزمة السورية، إضافة لرحيل الحكومة السورية وأركانها ومحاسبة مجرمي الحرب منهم".

وتضم هيئة قوى الثورة في حلب ممثلين عن المجموعات المقاتلة في المدينة وعن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية وعن نشطاء.

وكان وزيرالخارجية السوري وليد المعلم ناقش مساء السبت 28 فبراير/ شباط مع ستيفان دي ميستورا المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا خطة تجميد القتال في مدينة حلب. 

وذكرت وكالة "سانا" الرسمية أنه "تم الاتفاق على إرسال بعثة من مكتبه بدمشق إلى حلب للاطلاع على الوضع فيها".

وأضافت الوكالة السورية أن اللقاء حضره نائب وزير الخارجية فيصل المقداد ومستشار الوزير أحمد عرنوس إضافة إلى أعضاء الوفد المرافق لدي ميستورا.

وكان الناطق باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك أعلن الخميس أن المبعوث الأممي سيتوجه إلى العاصمة السورية لإجراء محادثات مع المسؤولين السوريين بعد أن أعربت الحكومة عن التزامها بتطبيق المبادرة.
بدوره، أعلن دي ميستورا استعداد الحكومة السورية لوقف القصف الجوي والمدفعي على حلب لمدة ستة أسابيع لإتاحة تنفيذ هدنة مؤقتة في المدينة.

وكان دي ميستورا قدم لمجلس الأمن الدولي في أكتوبر/تشرين الأول خطة تحرك تقضي بتجميد القتال وخصوصا في مدينة حلب للسماح بنقل المساعدات والتمهيد للمفاوضات.

موقف المعارضة السورية

شعارا الائتلاف الوطني السوري وهيئة التنسيق الوطنية

من جهة أخرى عقدت المعارضة السورية السبت اجتماعا تشاوريا في تركيا لبلورة موقف موحد في اللقاء المرتقب مع مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دي مستورا.

وحضر الاجتماع الذي عقد بمدينه "كيليس" التركية رئيس "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" خالد خوجة وشخصيات من الهيئة العامة للائتلاف وأخرى سياسية وعسكرية ومدنية.

ويهدف الاجتماع إلى تحديد الموقف من مبادرة المبعوث الأممي بشأن تجميد القتال في حلب وتشكيل لجنه تضم ممثلين للقوي المختلفة تتولي متابعه الموضوع مع المبعوث الأممي.

من جانب آخر، عقدت "هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي" اجتماعا في العاصمة السورية لكنها لم تتمكن من تبني مبادئ تسوية سياسية للأزمة.

وكان أعضاء من الهيئة توصلوا إلى تفاهمات خلال لقاءات مع أعضاء عن "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" في باريس مؤخرا بشأن الأزمة السورية.

تعليق الكاتب والصحفي أحمد كامل

تعليق ماجد حبو رئيس فرع المهجر لهيئة التنسيق السورية الوطنية

تعليق عضو المجلس السوري المعارض صالح المبارك

المصدر: RT + وكالات