أضواء ساطعة على سطح الكوكب سيريس تحير علماء ناسا

الفضاء

أضواء ساطعة على سطح الكوكب سيريس تحير علماء ناسا أضواء ساطعة على سطح الكوكب سيريس تحير علماء ناسا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gmdp

أصيب علماء وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا " بالحيرة بعد اكتشافهم ضوئين ساطعين على الكوكب القزم "سيريس".

وقد سيكون علماء الوكالة قريبين من حل هذا اللغز، خصوصا مع دخول المركبة Dawn مدارها حول الكوكب المذكور في شهر مارس/آذار المقبل.

ويعد الكوكب "سيريس" أكبر جرم سماوي في حزام الكويكبات الذي يقع بين المريخ والمشتري، ويبلغ قطره حوالي 950 كيلومترا.

وقالت ناسا في بيان صحفي يوم الخميس 26 فبراير/شباط إن الصور الملتقطة من مسافة تبعد حوالي 45 ألف كيلومترعن سيريس، تبين نقطة مضيئة على سطح هذا الكوكب تظهر بجوار مكان آخر أقل إضاءة.

وقال "كريس راسيل" من الفريق المشرف على بعثة المركبة Dawn:"هذه النقاط يمكن أن تشير إلى أصول بركانية، الصور لا تستطيع الكشف عن ماهيتها حتى الآن، لأنها لا تزال بعيدة جدا عن كاميرا المركبة، إلا أنها بالرغم من ذلك مضيئة أكثر من أية نقاط أخرى حولها، وهي محيرة جدا بالنسبة لنا، سيتعين علينا أن ننتظر حتى نحصل على صور أكثر وضوحا لوضع التفسيرات الجيولوجية الأخيرة".

ومن المنتظر أن تدخل المركبة Dawn إلى مدارها حول الكوكب القزم يوم 6 مارس/آذار المقبل.

William K. HartmannUCLANASA, Jet Propulsion Laboratory

كان العلماء قد كشفوا أيضا عن انبعاث بخار الماء من سيريس في عام 2012، وذكرت تقارير ناسا أن سطح الكوكب يحتوي على "معادن حاملة للمياه".

وقد أطلقت المركبة Dawn في عام 2007 لدراسة اثنين من أكبر الأجرام السماوية في حزام الكويكبات الموجود بالمجموعة الشمسية، وفي عام 2011 بلغت المركبة الكويكب العملاق فستا، الذي يبلغ قطره حوالي 525 كيلومترا، وأرسلت عنه الكثير من القياسات والصور، وبعد عام 2012 غادرت المركبة مدار فيستا وبدأت رحلتها إلى سيريس.

وصول المركبة Dawn إلى كوكب سيريس سيمثل علامة فارقة في تاريخ غزو الفضاء، فستكون هذه هي المرة الأولى التي تزور فيها مركبة هذا الكوكب في الفضاء.

NASAJPL-CaltechUCLAMPSDLRIDA

أما عن اهتمام وكالة ناسا بهذا الكوكب على وجه الخصوص، فهو راجع إلى أن سطحه يحتوي على أجزاء واسعة من الجليد، وكشفت الوكالة سابقا عن وجود بخار ماء عليه، الأمر الذي قد يكون إشارة محتملة لوجود صورة من صور الحياة عليه.

ويقول العلماء إن الكوكب القزم "سيريس" تشكل، على ما يبدو، بعيدا بما فيه الكفاية عن الشمس، في ظل ظروف باردة للغاية تجعله قادرا على حمل جزيئات الماء، ولذلك فلدى العلماء سبب وجيه للاعتقاد بأن الماء قد يشكل 30% من كتلة هذا الكوكب. وقد يحتوي سيريس على مياه أكثر من المريخ أو من أي جُرم آخر في النظام الشمسي، باستثناء كوكب الأرض طبعا.

المصدر: RT + "اس ام اتش"